أ ف ب عربي ودولي

امراة تسير امام قوس النصر في بيونغ يانغ في 1 ك1/ديسمبر 2016

(afp_tickers)

دانت كوريا الشمالية الخميس العقوبات الجديدة التي فرضها عليها مجلس الامن الدولي بسبب برنامجها النووي والصاروخي واعتبرتها انتهاكا لسيادتها قد تؤدي الى تصعيد التوتر.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في بيان ان كوريا الشمالية "تنتقد بشدة وترفض رفضا قاطعا العقوبات وتعتبرها انتهاكا اخر لسيادة جمهورية كوريا الشمالية الديموقراطية الشعبية من قبل مجلس الامن الدولي الذي يتحرك بتوجيهات من الولايات المتحدة"، بحسب وكالة انباء كوريا الشمالية.

وجاء في البيان ان التجربة النووية التي اجرتها بيونغ يانغ في ايلول/سبتمبر الماضي، وهي خامس واكبر تجاربها النووية، جرت "لمواجهة التهديد النووي الاميركي والعقوبات الاميركية".

واشار البيان الى ان مجلس الامن لم يمنع اعضاءه الدائمين من اجراء تجارب نووية واطلاق صواريخ، وقال ان العقوبات لن تجبر كوريا الشمالية على التخلي عن برنامجها النووي.

واضاف ان العقوبات ستؤدي الى "اجراءات مضادة اقوى للدفاع عن النفس" و"ستصعد التوترات بلا محالة"، بحسب الوكالة.

والاربعاء وافق مجلس الامن بالاجماع على فرض عقوبات هي الاشد ضد كوريا الشمالية حيث حدد صادراتها من الفحم بسبب تجاربها النووية.

وطالب المجلس في قراره كوريا الشمالية ب"التخلي عن جميع الاسلحة النووية وبرامجها النووية الحالية"، واستهدف بشكل خاص صادرات البلاد من الفحم التي تعود عليها باعلى العائدات الخارجية.

afp_tickers

  أ ف ب عربي ودولي