أ ف ب عربي ودولي

شرطيون افغان ينتشرون خلال اشتباكات بين طالبان وعناصر الامن في قندوز، الاثنين 3 تشرين الاول/اكتوبر 2016

(afp_tickers)

عقد مسؤولون من حركة طالبان وعدد من كبار المسؤولين من الحكومة الافغانية اجتماعين سريين منذ ايلول/سبتمبر الماضي في قطر لاحياء مفاوضات السلام المتوقفة منذ فترة طويلة، بحسب ما افادت مصادر الثلاثاء.

وصرح ممثل من الحكومة الافغانية في كابول لوكالة فرانس برس ان جولتي المحادثات جرتا في الدوحة حيث يوجد مكتب سياسي للحركة المسلحة.

وشارك في المحادثات الملا عبد المنان اخوند شقيق مؤسس حركة طالبان الملا عمر الذي توفي في 2013، بحسب ما ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية.

كما حضر اللقاءات دبلوماسي اميركي بارز، بحسب ما نقلت الصحيفة عن مسؤول في طالبان.

ولم تعلق طالبان او الحكومة الاميركية رسميا حتى الان على هذا التطور.

ولم تتضح نتيجة لقاء ايلول/سبتمبر الا ان مصدر طالبان صرح للصحيفة ان المحادثات "جرت بطريقة بناءة ودون اية مشاكل".

وجرى حوار ثان هذا الشهر رغم القتال العنيف بين متمردي الحركة والقوات الافغانية المدعومة من الولايات المتحدة.

وخلال العام الماضي استضافت باكستان - الداعم التاريخي لطالبان - عدة جولات من المحادثات الدولية لاحياء مفاوضات السلام، الا انها لم تحقق تقدما.

وتوقف الحوار كليا عندما قتل زعيم طالبان السابق الملا اخطر منصور في غارة جوية شنتها طائرة اميركية بدون طيار في ايار/مايو الماضي.

وتصاعد التمرد تحت حكم زعيم طالبان الجديد هيبة الله اخوند زاده، حيث هاجمت الحركة مدينة قندوز شمالا للمرة الثانية، وتهدد عاصمة ولاية هلمند الجنوبية الغنية بالافيون.

وصرح تلفزيون تولو المحلي نقلا عن مصدر في القصر الرئاسي ان محمد معصوم ستانكزاي مدير الاستخبارات الافغانية، ومحمد حنيف اتمار مستشار الامن القومي شاركا في لقاءات قطر.

واكد مسؤول افغاني اخر بارز لوكالة فرانس برس لقاءات قطر وقال "في افغانستان الحرب والسلام يسيران يدا بيد".

واضاف "فيما تقاتل الحكومة طالبان، فاننا نحاول في الوقت نفسه الحديث معهم. والهدف من هذه اللقاءات هو ايجاد سبل لانهاء التمرد المستمر منذ 15 عاما".

ولم يكشف المسؤول عن موعد جولات جديدة من المحادثات، الا انه المح الى ان عملية الحوار قد تتسارع في اشهر الشتاء عندما تنخفض حدة القتال.

وقالت المصادر انه لم يشارك اي مسؤول باكستاني في المحادثات.

afp_tickers

  أ ف ب عربي ودولي