Navigation

أجهزة سويسرية لاستطلاع النشاطات الشمسية

ألقمر الإصطناعي "هيسي" Keystone

يساهم علماء معهد بول شيرير Paul Scherrer السويسري الشهير في دُويلة آرغاو، بعدد من الأجهزة والمعدات الجديدة لدراسة النشاطات والكُلف على سطح الشمس.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 يونيو 2001 - 19:10 يوليو,

طور الباحثون هذه المعدات للقمر الصناعي "هيسّي" (HESSI ) الذي تطلقه الوكالة الأمريكية للأبحاث الفضائية( ناسا) الأسبوع القادم من فلوريدا، لدراسة النشاطات الشمسية، ولأخذ فكرة أفضل عن الذروة الدورية التي تبلغها الكُلف الشمسية مرة واحدة كل أحد عشر عاما تقريبا.

"هيسّي" هي الحروف الأولى لعبارة High Energy Solar Spectroscopic Imager وتدل على مطياف عاكس للصور يعمل بالإشعاعات الشديدة الطاقة، كالأشعة السينية أو أشعة غاما.

ولهذه الغاية بالضبط، طوّر مهندسو معهد بول شيرير السويسري منظارا منمنما لالتقاط أو لرؤية هذه الأشعة غير المنظورة بالعين المجرّدة، والتي تتولّد مع التقلبات الكهرومغناطيسية أوالنووية على وجه الشمس.

يتميّز هذا المنظار بدقة وحساسية هائلتين، كما يتميّز بصغر حجمه القياسي، مما يسمح بوضعه في مكانه الصغير المحدد له على متن القمر الصناعي الأمريكي.

فقد صمم الخبراء السويسريون هذا المنظارعلى سبيل المثال، بفلتر أو مرشِّح للأشعة السينية وأشعة غاما ، لا تزيد المسافة بين عناصر مِركمه الشبكيّ على ثُلثِ سمك الشعرة الإنسانية.

هذا المنظار هو من أهم المعدات التي طورها السويسريون لهذه المهمة التي علماء الشمس من إلقاء نظرة ثاقبة لم يسبق لها مثيل على نجمنا المركزي.

ويحمل هذا القمر الصناعي من بين ما يحمل، عينا إلكترونية متطورة للغاية تُصحح العدسة في اتجاه مركز الشمس، مائة وعشرين مرّة في الثانية الواحدة، مما يسمح تلقائيا للمطياف العاكس، بأخذ الصور في المكان المناسب على سطح الشمس.

لدى تصميم هذه المعدات واجه علماء معهد بول شيرير اثنتين من المشاكل الرئيسية، وهما مشكلتا الحرارة والإرتجاجات. وقد تغلبوا على المشكلتين، بما أن تلك المعدات قد اجتازت جميع الاختبارات بنجاح ودون التعرّض لأية أضرار.

فقد صمدت هذه المعدات السويسرية الفضائية في وسط حراري متغيّر، كالوسط الذي يبحر فيه القمر الصناعي في الفضاء الخارجي حيث تتراوح الحرارة بين ثلاثين درجة مئوية تحت الصفر وخمسين درجة فوق الصفر.

كما صمدت في وجه رجّات كتلك التي تتعرض لها لدى انطلاق الصاروخ الحامل، أو لدى التعرض لجاذبية أجرام سماوية مختلفة، تزيد شدة جاذبيتها على جاذبية الأرض بعشرة أضعاف.

جورج أنضوني

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.