تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

أفكار سويسرية أمام صندوق النقد الدولي

(swissinfo.ch)

يشارك وزير المالية السويسري كاسبار فيلليغر ووزير الاقتصاد باسكال كوشبان في الملتقى السنوي الذي ينظمه صندوق النقد الدولي في نهاية هذا الأسبوع في العاصمة الأمريكية واشنطن لدراسة أوضاع الاقتصاد العالمي.

تحرص سويسرا على حضور الملتقى السنوي لصندوق النقد الدولي لعرض وجهة نظرها في المستجدات التي يشهدها الاقتصاد الدولي وتبادل الآراء حول كيفية معالجة مشاكله، لما تمثله سويسرا من أهمية على الساحة المالية والاقتصادية دوليا.

وزير المالية سيعرض من ناحيته الإجراءات التي اتبعتها سويسرا لمكافحة تمويل شبكات الإرهاب، كما سيقدم مقترحات حول كيفية مواجهة الحالة الاقتصادية المتردية التي تمر بها بعض البلدان والتي قد تؤدي إلى إفلاس تلك الدول.

ويرى الوزير السويسري أنه يجب تفادي وقوع حالات إفلاس الدول، وإذا وقع المحظور، مثلما هو الحال في الأرجنتين، فمن الممكن أن تُتَّبع بعض القواعد والخطوات التي سيقترحها في الملتقى لمنع انهيار اقتصاد دولة بشكل تام، كما ستناقش سويسرا وجهات النظر المختلفة حول هذا الموضوع في محاولة لوضع آلية تنقذ الدول من الإفلاس.

جدولة ديون الدول الفقيرة ودعم الدول النامية

الموضوع الرئيس في ملتقى هذا الربيع لصندوق النقد الدولي سيكون الدور الذي يلعبه هذا الصندوق في الدول المحدودة الدخل والفقيرة، لا سيما ما يتعلق بالقررات التي صدرت عن مؤتمر مونتيري في المكسيك حول دعم الدول النامية وتمويل مشروعاتها، وكيفية جدولة ديون الدول الفقيرة أو شطبها كليا أو جزئيا.

كما سيشهد الملتقى نقاشا حول تفعيل المبادرة الخاصة بالدول الأكثر مديونية في العالم والتي يرمز إليها اختصارا بـHIPC، وهي المبادرة التي توضح أن شطب بعض الديون أو جدولتها بشروط ميسرة لا يساعد على دفع عجلة الاقتصاد قدما في تلك الدول ولا يعتبر ضمانا لتحسين مستوى المعيشة فيها، ولا تهدف سويسرا من وراء مناقشة هذه المبادرة في هذا الملتقى إلى الإستخفاف بمشاكل هذه الدول أو وضع شروط مساعدتها في دائرة الشك، وأتما البحث عن آلية فعالة تؤدي إلى ضمان نجاح مساعي الدول المانحة.

وعلى هامش هذا الملتقى السنوي سيُعقد لقاء على مستوى وزاري لبحث مشروع جديد يناقش كيفية مساعدة دول الاتحاد السوفيتي الأسبق والتي تعاني من مشاكل مالية حادة، وسيدعم وزير المالية السويسري كاسبار فيلليغر في هذا اللقاء تقريرا يستعرض الظروف المالية لتلك الدول وبعض المشروعات التنموية المقترحة هناك، وتحديدا في كل من أذربيجان وقيرقيزيا وطاجيكستان وأوزبكستان.

المطلوب: مؤسسات فعالة وأنظمة حكم جيدة

اللجنة المعنية بمناقشة قضايا التنمية تستعرض يوم الأحد الحادي والعشرين من أبريل مدى فعالية وسائل التمويل العامة في الدول النامية والمحدودة الدخل، فالمصرف الدولي يتمسك بنظريته في أن المساعدات لا تنجح إلا في الدول التي لديها مؤسسات تعمل بشكل سليم وحكومات جيدة.

سويسرا تؤيد هذا الطرح وتريد توجيه أنظار اللجنة إلى بعض النماذج الناجحة في هذا المجال، حيث ستقدم أسلوبا عمليا لتقييمها إلى جانب برنامج يرمي إلى محاولة ربط الدول النامية بعجلة الاقتصاد الدولي.

مجموعة الدول الصناعية السبعة الكبرى ستناقش على هامش هذا الملتقى مشكلة تمويل الارهاب وكيفية التغلب عليها، ودعت وزير المالية السويسري لحضور هذا الاجتماع حيث ستحرص الكونفدرالية على طرح الإجراءات الجديدة التي قامت بها لقطع مصادر تمويل الإرهاب، حرصا منها على بقاء ساحتها المالية والاقتصادية بعيدة عن الشبهات.

من الأخبار الجيدة التي يتوقع المجتمعون سماعها في الملتقى تلك المتعلقة بالتقارير الأمريكية التي تشير إلى تقدم الحالة الاقتصادية على مستوى العالم، وتعلن عن انتعاش على المدى البعيد ولكنه مشوب بالحذر، إلا أن هذا لن يمنع المشاركين من مناقشة واستعراض المخاطر التي يمكن أن تهدد الاقتصاد العالمي.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك