تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ألفُ اختراع جديد للاحتفال بالذكرى الثلاثين

معرض جنيف الدولي للاختراعات الدولية فرصة ذهبية للمخترعين لتسويق ابتكاراتهم وتقييمها

(Keystone Archive)

يحتفلُ معرض جنيف الدولي للاختراعات ما بين الفاتح والخامس من شهر مايو بالذكرى الثلاثين لإنشائه. وتزخر أروقةُ المعرض بهذه المناسبة بألف اختراع جديد يمثل أكثر من سبع مائة عارض قدموا من أربعين دولة.

تحت رعاية رئيس الكنفدرالية ورئيس دُويلة ومدينة جنيف، افتتح معرض جنيف الدولي للاختراعات والتقنيات والمنتجات الجديدة دورته الثلاثين يوم اول مايو الجاري. وعلى مدى خمسة أيام سيكتشف الزوار ألف اختراع جديد محميّ بشهادة براءة الاختراع. وسيتم عرض جميع هذه الابتكارات للمرة الأولى احتفالا بالذكرى الثلاثين لتأسيس المعرض.

وتتميز الدورة الجديدة بحضور اثنتي عشرة هيئة للحماية الفكرية ستُقر بأن معرض جنيف هو الأهم على المستوى العالمي في مجال الاختراعات والتقنيات الجديدة. ويعتبرُ معرض جنيف الدولي للاختراعات بالفعل فضاء مثاليا لربط اتصالات بين العارضين والمستثمرين والوكلاء الصناعيين والتجاريين وبالتالي تعزيز فرص تسويق الابتكارات الجديدة. ويمكن الإشارة في هذا السياق إلى أن المبلغ الإجمالي للصفقات التي عقدت العام الماضي في جنيف أو مباشرة بعد اختتام معرض جنيف الدولي للاختراعات تجاوز الثلاثين مليون دولار.

وفي تصريح لـ"سويس انفو"، يعبر مؤسسُ ورئيسُ المعرض جون لوك فانسون عن فخره بانجازات المعرض الذي استقطب العام الماضي رقما قياسيا من الزوار بلغ 84527، بالقول: "لا يوجد في أي مكان آخر معرضا يقدم لك مثل هذا الكم من المعارف من ميادين كثيرة مختلفة."

عبارات التهاني وحدها لا تسعد المخترعين!

العارضون الـ725 للابتكارات الألف الجديدة في الدورة الثلاثين لمعرض جنيف ينتمون لأربعين دولة من القارات الخمس، البعضُ منهم يمثل شركات صناعية وتجارية ومعاهد وأجهزة حكومية والبعض الآخر يمثل القطاع الخاص. ولا يغيب عن المشاركين باحثون ومخترعون مستقلون قدموا من جميع أنحاء العالم. أما سويسرا فهي مُمثلة في جنيف بسبعة وستين عارضا من مؤسسات وأفراد.

وعدا كونه فرصة حقيقية للقاء شركاء وتسويق الابتكارات الجديدة، يستفيد العارضون في جنيف من تقييم صحيح لاختراعاتهم من طرف لجنة تحكيم دولية. وتُكافئ أفضل الابتكارات بست وثلاثين جائزة خاصة بالإضافة إلى الجائزة الكبرى لمعرض جنيف الدولي للاختراعات.

وعلى مدى ثلاثة عقود، عُرض في جنيف 22000 ابتكار جديد حقق عدد كبير منها نجاحا دوليا. وللمرة الأولى يستقبل المعرض هذه السنة دوليتي أوكرانيا وإسرائيل بصفة عارضيْن.

ولوحظ أن نوعية الاختراعات التي تُعرض في جنيف تتغير على مدى السنين. فنجد مثلا أن عدد "الابتكارات العملية" المعروضة هذا العام انخفض إلى النصف مقارنة مع السنة الماضية. كما أن عدد العارضين الذين يمثلون أفرادا مستقلين انخفض واستقر في نسبة 35% من مجموع المشاركين.

أما الميادين التي تزخر هذه السنة بالابتكارات الجديدة فهي الطب والعناية الصحية والإلكترونيات والتجهيزات الصناعية. كما سُجلت اختراقات هامة في مجالات تجهيزات السلامة داخل السيارات والرياضة والهندسة المدنية وصيانة البساتين سيُتاح للجمهور التعرف عليها عن قرب.

ويقول مؤسس المعرض إن التجربة أثبتت أن أصحاب الاختراعات لا يقدمون إلى جنيف للاكتفاء بعبارات التهاني على ذكائهم بل يرغبون فوق كل شيء في تسويق ابتكارهم. ولكل هؤلاء يوجه السيد فلاديمير يوسيفوف، رئيس تسويق المنتجات المُبتكرة في المنظمة الدولية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة في جنيف، النصيحة التالية: "أنجزوا ابتكارتكم ولا تظهروها لأحد في معرض الاختراعات حتى تكونوا مستعدين للإجابة على كل الأسئلة المتعلقة بأسلوب تسويق وترخيص وإنتاج اختراعكم، وإلا سيتحول ابتكاركم إلى إخفاق."

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك