تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

أمراض القلب تصيب الفقراء أيضا

منظمة الصحة تنصح بالاكثار من الخضار والفواكه لتجنب امراض القلب

(Keystone Archive)

كشف تقرير منظمة الصحة العالمية أن أمراض القلب والشرايين، التي تؤدي سنويا إلى وفاة 12 مليون شخص، ليست حكرا على شريحة اجتماعية معينة.

وقد ركزت المنظمة على أساليب الوقاية من الإصابة بهذه الأمراض، لاسيما ما يتعلق بالأنظمة الغذائية وممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين...

كان الاعتقاد سائدا بأن أمراض القلب والشرايين هي أمراض تصيب بالدرجة الأولى الأغنياء، لكن التقرير السنوي حول الصحة في العالم لعام 2002، والذي سينشر في نهاية الشهر، ينـبّـه إلى أخطار ارتفاع الظاهرة في البلدان النامية، وبالأخص بين أوساط الطبقات الأكثر فقرا في المدن الكبرى.

ويرى التقرير أن أخطار ارتفاع حالات الإصابة بأمراض القلب في البلدان النامية تعود إلى تعاظم انتشار العوامل المؤدية إلى الإصابة بهذه الأمراض، مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول أي نسبة المواد الدسمة في الدم، وزيادة الوزن او البدانة، إضافة إلى ارتفاع ضغط الدم والتدخين.

وتكمن مشكلة البلدان النامية في كون أن عليها مواجهة أعباء هذه الأمراض إضافة إلى معاناتها من الأمراض المنقولة المتفشية بكثرة لديها. وترى المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية جرو هارليم بورنتلاند في التقرير "أن المدن الكبرى في البلدان النامية تعاني من زيادة في حالات سوء التغذية من جهة، وفي حالات أمراض القلب من جهة أخرى". وإذا كانت هذه الأمراض في الماضي تصيب الأغنياء بالدرجة الأولى في البلدان الغنية، فإنها اليوم قد تصيب الفقراء بالدرجة الأولى في البلدان النامية والفقيرة.

العلاج او الوقاية

إذا كان تجنب أخطار التعرض لنوبة قلبية أمرا ممكنا عند التعرف على أعراض المرض في وقت مبكر، وعلاجه بمجموعة من الأدوية التي لا تكلف اكثر من 14 دولارا في السنة، فإن احسن وسيلة لتجنب الإصابة بأمراض القلب تكمن في الوقاية. وهذا ما يركز عليه تقرير منظمة الصحة العالمية، بحيث يدعو إلى القيام بحملات توعية شاملة، تستهدف الشرائح الواسعة من السكان بدل التركيز على الفئات الأكثر عرضة.

وفي هذا الإطار، ينصح تقرير منظمة الصحة العالمية بإشراك مؤسسات صناعة المواد الغذائية في التقليل من نسبة تركيز الأملاح ومن المواد الدسمة في المنتجات الغذائية المصنعة. كما ينصح سكان المدن بالإكثار من النشاط البدني ومن تناول الخضار والفواكه وتجنب التدخين.

ويكفي إلقاء نظرة على بعض المواد لمعرفة نسبة تركيز الأملاح بها. فإذا كانت مياه البحر تحتوي على غرام ملح لكل مائة غرام ماء، فإن مواد مثل الخبز يحتوى على 50%، في حين تشتمل أطباق الحساء المصنع على حوالي 300 في المائة. ويستهلك سكان البلدان المتقدمة حوالي 75% من احتياطهم من الملح عبر تناول أطباق ومواد غذائية مصنعة.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×