Navigation

إجماع على مساءلة مجلس إدارة سويس اير

محاولات الحكومة الفدرالية متواصلة لانقاذ اسم شركة الطيران الوطنية "سويس اير" و الحفاظ على بريقها Keystone

مع اقتراب موعد جلسة الجمعية العمومية لمجموعة "اس اير غروب" تتزايد التكهنات بما تنوي الحكومة الفدرالية والكانتونات المساهمة في رأسمال الشركة اتخاذه من قرارات بشأن متابعة أعمالها مستقبلا في ظل التأكيد على ضرورة الوقوف على أسباب الخسائر والمتسبب فيها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 أبريل 2001 - 12:36 يوليو,

بعد أن أعلنت الحكومة الفدرالية أنها ستمنح رئيس مجلس إدارة المجموعة تفويضا بالإدارة، شاركتها أيضا إدارة كانتونات زوريخ و فو و جينيف نفس الرأي، وأضافت أن أعمال مجلس الإدارة الجديد ستكون محل متابعة دقيقة للوقوف على سير العمل أولا بأول.

وتحسبا لأية مواجهة أو إعتراض من أي من المساهمين في رأس مال الشركة، يسعى كانتون زوريخ لدراسة احتمالات اخرى تمكنه من ابداء الرأي في أعمال الشركة.

ولا يرجع اهتمام إدارة كانتون زوريخ بشؤون إدارة شركة سويسر اير فقط لأنها أحد المساهمين فيها، بل لانها تعتبر أحد مراكز الدخل الاقتصادي الهام لها.

و يذكر أن كلا من الحكومة الفدرالية و كانتون زوريخ تمتلك ثلاثة بالمائة فقط من أسهم الشركة بينما يملك كانتونا جينيف و"فو" نسبة لا تتجاوز واحد بالمائة.

من ناحيتها أعلنت الحكومة السويسرية اليوم أنها تنظر بتحفظ و في نفس الوقت عن كثب إلى المواجهات القضائية التي تتعرض لها مجموعة "اس اير" للطيران، واعلن بيتر سيغنتالر المدير المالي في الحكومة الفدرالية بان أعمال إدارة الشركة الجديدة ستخضع لتقييم دوري للوقوف على مستوى أدائها، مؤكدا على أن أداء شركة الطيران الوطنية السويسرية أمر يهم الجميع.

وتطالب الحكومة الفدرالية مجلس الادارة الجديد بمزيد من الشفافية والوضوح في أعمال الشركة وفي نفس الوقت ترغب في الكشف عن الملابسات التي أدت إلى الخسائر الفادحة التي منيت بها في العام الماضي والتي بلغت قرابة ثلاثة مليارات فرنك سويسري، فيما تعد أسوأ خسارة تعرضت لها شركة سويسرية إلى الآن.

فتح باب التحقيق مع إدارة الشركة السابقة يهتم بالدرجة الأولى بالتعاملات التي تمت خارج سويسرا وخاصة مشاركتها في بعض شركات الطيران الأوربية، حيث أثيرت بعض الشائعات بأن عمليات الشراكة بين الشركة السويسرية وشركات الطيران الأخرى، لم تتم وفقا للوائح الشركة الداخلية، و يذهب البعض إلى الادعاء بأنها تمت لتحقيق أهداف شخصية على حساب الشركة السويسرية.

وفي فرنسا بدأ العاملون في شركتي "اير ليبرتيه" و "ايه أو ام" التابعتين لمجموعة "أس اير" السويسرية اضرابا عن العمل منذ يوم الاربعاء، احتجاجا على تقليص ساعات الطيران بنسبة الربع عما هي عليه الآن و تخوفا من أن يفقد ألف و خمسمائة من العاملين فيها وظائفهم.

هذا وقد تواصل هبوط سعر اسهم مجموعة "اس اير غروب" في سوق الأوراق المالية في زوريخ، وبلغ سعر السهم ساعة الإقفال مساء الخميس مائة و ستة عشر فرنكا بانخفاض خمسة و تسعة أعشار بالمائة مقارنة مع سعر إقفال الأمس.

سويس اينفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.