تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إسرائيل تحذر في جنيف من تحويل النزاع مع الفلسطينيين إلى صراع ديني

من اليمين، نائب وزير الخارجية الاسرائيلي ميخاييل ميلكيور و السفير الاسرائيلي لدى الامم المتحدة يعقوب ليفي في جنيف

(Keystone)

حذر نائب وزير الخارجية الإسرائيلي أمام لجنة حقوق الإنسان في جنيف من تحويل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي إلى صراع ديني معتبرا ذلك استراتيجية خطيرة.

في خطابه أمام دورة حقوق الإنسان يوم الأربعاء ذكر نائب وزير الخارجية الإسرائيلي ميخائيل ميلكيور بأصوله المنحدرة من اسكندنافيا ومن عائلة استطاعت أن تنجو من المحرقة، معددا الجوانب "الديموقراطية والتعددية في دولة إسرائيل". وهو ما يجعلها تولي أهمية بالغة بدور منظمات المجتمع المدني وبدعم وضمان حقوق الإنسان على حد قوله.

وبعد أن ذكّر بمسار السلام، القى نائبُ وزير الخارجية الإسرائيلي بمسؤولية فشل مفاوضات السلام على الجانب الفلسطيني مذكرا بالموقف الحالي للحكومة الإسرائيلية المتمثل في "استئناف المفاوضات عند وقف الجانب الفلسطيني للإرهاب ولإراقة الدماء".

لكن نائب وزير الخارجية الإسرائيلي حذر من" أن الفلسطينيين إذا كانوا يرغبون في تحويل هذا الصراع الى نزاع ديني مثلما تشير إلى ذلك الخطب في المساجد ومثلما تروج المدارس ووسائل الإعلام فإن ذلك يعتبر ستراتيجية خطيرة".

وقد أشار الممثل الإسرائيلي إلى أن الأديان بما فيها الإسلام واليهودية يمكن أن تُحرّف لتُصبح عامل تفرقة.وانتقد نائب وزير الخارجية الإسرائيلي لجنة حقوق الإنسان على إدراجها كل مرة لبند مناقشة وضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة قائلا"إن القرارات المتطرفة لن تقود لأي شيء".

خطاب نائب وزير الخارجية الإسرائيلي دفع ممثل فلسطين لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف السفير نبيل الرملاوي إلى استعمال حق الرد، مشيرا إلى أن المقدمة التي استهل بها الممثل الإسرائيلي خطابه تلخص مشكلة الفلسطينيين بشكل جيد. حيث أوضح السفير نبيل الرملاوي أمام لجنة حقوق الإنسان" أن ما قاله نائب وزير الخارجية الإسرائيلي بشان اصله الاسكندينافي وقدومه للاستيطان في فلسطين ما هو إلا نصف الحقيقة. أما نصف الحقيقة الآخر فأمثله أنا، فأنا من مدينة يافا أُخرجتُ منها بالقوة ولا يُسمحُ لي بالعودة إليها لكي يعيش هو، القادم من اسكندنافيا، لكي يعيش في بيتي وفي فلسطين".

وتسائل الممثل الفلسطيني "كيف يمكن للجنة موقرة مثل لجنة حقوق الإنسان الأممية أن تقبل تصريحات مسؤول من هذا المستوى الرفيع يقول فيها عن إسرائيل أنها مجتمع ديموقراطي؟" وأضاف السفير الفلسطيني أمام اللجنة "أي مجتمع ديمقراطي تعرفونه يقوم على أساس الاغتصاب والتوسع والعدوان والاحتلال والقتل؟"

وعن احترام إسرائيل لحقوق الإنسان، تساءل السفير الفلسطيني كيف يمكن تصديق ذلك وهذه اللجنة تدينُ إسرائيلَ منذ اكثر من ثلاثين سنة؟ "

ويشار إلى أن التطرق إلى الوضع في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة سيتم مجددا أمام لجنة حقوق الإنسان عند الاستماع إلى تقرير المقرر الخاص، وعند تناول تقرير لجنة التحقيق في الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون. وهي اللجنة التي أقرتها الدورة الخاصة للجنة حقوق الإنسان في شهر أكتوبر تشرين الأول الماضي.

محمد شريف - جنيف

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×