تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إطلاق مؤشر جديد في البورصة السويسرية

البورصة السويسرية تعدل مؤشراتها

(Keystone)

بدأ مؤشر جديد في البورصة، يحمل اسم « Swiss Leader Index SLI »، مسيرته يوم الاثنين 2 يوليو على الساحة المالية السويسرية.

المؤشر الجديد، الذي يضم الشركات الثلاثين الأبرز في البورصة السويسرية، يأتي لتلبية المزيد من احتياجات المستثمرين والمعنيين بإدارة أموال صناديق التقاعد.

تأمل البورصة السويسرية في استقطاب المزيد من المعاملات من المستثمرين المؤسساتيين في الولايات المتحدة، من خلال المؤشر الجديد، الذي يقتصر على الشركات المتميزة بأفضل أداء اقتصادي.

ويضم مؤشر SLI، عشرين شركة كبرى وعشر شركات متوسطة الحجم، تتميّـز كل منها بوضعية جيدة في إطار المقاييس المعتمدة، حتى تتلاءم مع القوانين المعمول بها في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويمهِّـد المؤشر الجديد، الطريق بوجه التعاملات المالية مع السوق المالية الأوروبية (Eurex) وعدد من الأسواق المالية الأمريكية.

وأشارت البورصة السويسرية في بيان، أصدرته بالمناسبة، إلى أن المؤشر المختصر SLI، يستجيب لمتطلبات القوانين السويسرية والأوروبية والأمريكية، فإن المنتجات، التي سيتم الاتجار فيها من خلاله، ستسمح ببلوغ أسواق جديدة، وهو ما سيؤدي إلى توفير السيولة للشركات المدرجة فيه.

ومن الواضح أن مؤشر SLI، يستهدف بالخصوص إثارة اهتمام المستثمرين المؤسساتيين (أي صناديق التقاعد والحيطة والتأمينات وما شابه)، التي تحرص على توزيع المخاطر بشكل محدود على عدد الأسهم، التي يمكن لها أن تُـدرجها في مَـحافظِـها الاستثمارية المتاحة.

مساهمة الشركات الكبرى، مثل مصرف يو بي إس ونيستلي وروش ونوفارتيس، لن تتجاوز 9% من القيمة الإجمالية للمؤشر الجديد، في حين حُـدِّدت مساهمة الشركات الصغرى بـ 4،5%.

وكانت الشركات الأربع الكبرى قد هيمنت في السابق على المؤشر الرئيسي للسوق المالية (Swiss Markt Index SMI)، الذي يمثل حوالي 60% من القيمة الإجمالية للبورصة السويسرية، ومن المنتظر الآن، أن يؤدي التقسيم الجديد إلى توزيع مخاطر الاستثمار بشكل أفضل، بما يؤدي إلى تقليص الانعكاسات المحتملة من التراجع المفاجئ لقيمة أسهم إحدى هذه الشركات.

خُـطوة أولى..

لا يتردد البعض في وصف الحدث بالتاريخي، إذ يمثل إطلاق المؤشر الجديد، أهم عملية إعادة هيكلة للبورصة السويسرية منذ أنشاء مؤشر السوق السويسرية SMI في عام 1988.

هذه الخطوة، ليست إلا الأولى في مسار جديد، فابتداءً من 24 سبتمبر، لن يضم مؤشر السوق السويسرية SMI إلا 20 شركة، وهو رقم ثابت على عكس ما هو معمول به في الوقت الحاضر، وتريد البورصة من خلال هذا الإجراء، منح المؤشر المزيد من الحضور واتّـباع نفس المقاييس المعمول بها في البورصات الأوروبية الأخرى.

ومن المتوقع أن تنشُـر البورصة السويسرية يوم الخميس 5 يوليو الجاري، أسماء الشركات، التي سيتم الإبقاء عليها في مؤشر SMI بالاعتماد على عنصرين: يتمثل الأول في ترتيب الشركة استنادا إلى معدل تقويمها في السوق المالية، ويأخذ الثاني بعين الاعتبار، حجم المعاملات الخاص بكل سَـهم في الفترة الممتدة من 1 يوليو 2006 إلى 30 يونيو 2007.

ويرى مراقبون أن الأسهم التي ستغادر ترتيب القيم الرئيسية في مؤشر السوق السويسرية SMI، قد تشمل شركات كلاريان وسيبا وجيفودون ولوندسا والسهم الإسمي لمجموعة سواتش، التي لم تُـدرج في المؤشر الجديد SLI، وسوف تلتحق هذه الأسهم بقائمة الشركات المُـدرجة في مؤشر SMIM (المخصص للرساميل المتوسطة الحجم)، الذي سيشتمل مستقبلا على عدد ثابت من الأسهم (30)، مقابل 27 إلى حد الآن.

تعديل مرتقب للمؤشر الرئيسي

البروفيسور مانويل أمّـان، مدير المعهد السويسري للصيرفة والمالية في جامعة سانت غالن (شرق)، يعتقد أن عملية إعادة التنظيم هذه، ستجلب عدة فوائد، وقال في تصريح لسويس انفو "لقد كان الوزن الكبير لبعض أسهم مؤشر السوق السويسرية SMI (المتأتية من الشركات الكبرى) يمثل مشكلة لبعض المستثمرين، ومن المحتمل أن هذا الأمر قد حال دون تحَـوّل مؤشر SMI إلى علامة فارقة للمستثمرين".

وأوضح البروفيسور أمّـان، أن "العديد من المستثمرين المؤسساتيين، لا يُـسمح لهم باستثمار أكثر من 10% (من الأموال التي يديرونها) في بورصة واحدة، وهو ما كان يحول دون استثمارهم في مؤشر السوق السويسرية SMI".

من جهة أخرى، اعتبر مدير المعهد السويسري للصيرفة والمالية أن سوق الأسهم السويسرية قد عزز موقعه، نظرا لأن تركيبة المؤشر الجديد أكثر عصرية وتستجيب لرغبات المؤسسات المالية بشكل أفضل من السابق.

فوضى في الأفق!

المعاملات عبر مؤشر SLI الجديد ستتم بالتوازي مع نسخة مخففة نسبيا، من مؤشر السوق السويسرية SMI، الذي لن يشتمل في شهر سبتمبر القادم، إلا على 20 شركة كبرى، مقابل 30 في الوقت الحاضر.

وفيما توجد مخاوف من أن تؤدي عملية إعادة التنظيم هذه إلى حدوث فوضى وسوء فهم في بداية الأمر في صفوف المستثمرين، الذين لن يكون من الواضح لديهم أي المؤشرين أفضل، يرى سفين بوخر، الذي يعمل محللا رئيسيا في مصرف كانتون زيورخ، أن "السوق هي التي ستُـقرر"، ويضيف "هناك بلا شك تنويع أقل في مؤشر SMI، لكن إحدى الخيارات يمكن أن تتمثل في زيادة عدد الشركات المدرجة في المؤشر الجديد إلى 40".

أما بالنسبة للبروفيسور مانويل أمّـان، فلا توجد شكوك حول أي من المؤشرين سيُـصبح الأكثر أهمية في المستقبل بالنسبة للمستثمرين المؤسساتيين، ويقول "مؤشر السوق السويسرية SMI الأساسي، سيحتفظ بموقعه، باعتباره المؤشر الأهم على المدى المتوسط، أما الترتيب، فقد يتحدد مستقبلا بناءً على الأداء".

سويس انفو - ماتيو ألن

(ترجمه من الإنكليزية وعالجه كمال الضيف)

باختصار

يضم المؤشر الجديد SLI، جميع الشركات السويسرية المُـدرجة في مؤشر السوق السويسرية SMI، باستثناء أحد أصناف أسهم شركة سواتش.

أدرجت في المؤشر الجديد بعض الشركات، المستبعدة حاليا من المؤشرة الرئيسي للسوق المالية السويسرية، وهي أورليكون ولوجيتيك وغيبيريت وبيترو بلوس وأكتيليون وكون + ناغيل.

جاء إطلاق المؤشر الجديد، استجابة لبعض المستجدات، ومن بينها قوانين السوق المالية الأمريكية، التي تحظُـر على كبار المستثمرين التعامل مع المنتجات المالية لمؤشر ما، إذا ما تجاوز حجم الشركات الأربع الكبرى المُـدرجة فيه، 40% من الحجم الإجمالي لذلك المؤشر.

نهاية الإطار التوضيحي

البورصة السويسرية

تُـعتبر البورصة السويسرية، التي يُـرمز إليها عادة، بـ SWX، عنصرا محوريا في الساحة المالية السويسرية.

تُـؤوي هذه المؤسسة، البورصة الإلكترونية السويسرية EBS وتضع الشروط الإطارية للنشاط وتضمن مراقبة عملها، كما تنتهج إستراتيجية دولية فيما يتعلق بسوق الرساميل والساحة المصرفية، وتمثل البنوك السويسرية، المساهمين الأساسيين فيها.

يُـعرّف المؤشر الرئيسي للبورصة السويسرية باسم (مؤشر السوق السويسرية) ويُـرمز إليه بـ SMI.

تخضع البورصة السويسرية للقانون السويسري وتتم مراقبتها من طرف اللجنة الفدرالية للبنوك.

ارتفعت الأرباح الصافية لمؤشر السوق السويسرية SWX في عام 2006 بنسبة 84% لتبلغ 163،9 مليون فرنك على رقم معاملات يناهز 423،6 مليون فرنك (أي بزيادة 12% عن عام 2005).

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك