تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إعلان ثلاث شركات للصلب عن رغبتها في الاندماج لتكوين اكبر شركة لانتاجه في العالم

رؤساء الشركات الثلاثة يعلنون عزمهم على تأسيس أكبر مصنع للحديد و الصلب في العالم

(Keystone)

جاء إعلان شركة "اوزينور" الفرنسية و "آربد" اللوكسمبورجية و "اسيراليا" الاسبانية يوم الجمعة عن رغبتها في الاندماج لتكوين أكبر شركة لانتاج الاحديد و الصلب في العالم، مثيرا لمخاوف الكثيرين، على الرغم من اتجاه بعض الشركات الأمريكية و الكورية و اليابانية للبحث عن عن فرص مماثلة للاندماج.

أعلنت شركة " أربد" للحديد و الصلب في لوكسموبرغ يوم الجمعة الماضي أنها في الخطوات النهائية للاندماج مع شركة "اوزينور" الفرنسية و "آسيراليا" الاسبانية، لتكوين أكبر مصنع لانتاج الصلب في العالم بطاقة تبلغ 43.9 مليون طن سنويا، و لتتفوق بذلك على الشركة اليابانية "نيبون للصلب" التي تحتل المركز الأول عالميا بإنتاج تبلغ طاقته 28.1 مليون طن سنويا، و بالتالي على إنتاج شركة " تايسينكروب" الألمانية الرائدة في نفس المجال.

و من الملفت للنظر أن اتجاه الشركة الفرنسية، الأولى في أوروبا، في إنتاج الحديد و الصلب إلى اندماج يأتي بعد ثلاثة أسابيع فقط من إعلانها التعاون مع شركة الصلب اليابانية العملاقة.

أسهم الشركات الثلاثة، و عقب الإعلان عن الاندماج يوم الجمعة، حجبت عن التداول تفاديا لأي تغيرات تطرأ عليها سلبا أو ايجابا،
و أرباحها مجتمعة بلغت 42 مليار فرنك سويسري عن عام 1999 و باندماجها جميعا في شركة واحدة يصبح عدد العاملين بها 115 ألف عامل.

من المتوقع أن تستفيد "اوزينور" من خبرات شركة "آربيدس" في مجال تصنيع الصلب الرفيع، مما يتيح لها توفير مبالغ كبيرة كان من المتوقع استثمارها في هذا المجال.

و إذا كان خبر اندماج الشركات الثلاثة كان مفاجئا لسوق صناعة الصلب، إلا أن العلاقة بينها كانت متشابكة منذ وقت طويل، فقد حاولت شركة "اوزينور" الفرنسية عام 1997 شراء 35% من أسهم شركة "أسيراليا" الإسبانية، و لكن مدريد فضلت بيع تلك الحصة إلى شركة "آربيد" في لوكسمبورغ، لتنتهي الشركات الثلاثة في سلة واحدة.

مثل هذه الاندماج الذي سينتج عنه شركة عملاقة، لابد أولا و أن يحصل على موافقة حراس الاقتصاد الأوروبي في بروكسل، خشية أن يؤثر هذا العملاق الجديد على العديد من الشركات الأخرى العاملة في نفس المجال أو أن يؤدي إلى تسريح عدد كبير من العاملين، و خاصة مع اعلان "فرانسيس مير" مدير الشركة الفرنسية "اوزينور" عن توفير ثلاثة مليارات فرنك خلال السنوات الخمس القادمة بعد الموافقة على الاندماج، و بعد إعلان أحد أعضاء شركة "اسيراليا" الإسبانية يوم الاثنين أن إنتاجها سيكون منافسا لصالح المستهلك.
إلا أن الرجوع بالذاكرة إلى وقت إعلان كبريات شركات إنتاج الألومنيوم الاوروبية "بيشينياس" و "الكان" و "الغروب" عن رغبتها في الاندماج لتكوين شركة عملاقة قوبلت بالرفض من قبل لجنة متابعة المنافسة في الاتحاد الأوربي.

تامر أبوالعينين


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting