Navigation

إعلان حرب على الفقر في سويسرا

بعد أسبوع من الخُـطوة التي أقدمت عليها منظمة كاريتاس الخيرية، قدّم المؤتمر السويسري لمؤسسات العمل الاجتماعي بدوره، حِـزمة إجراءات ترمي إلى تخفيض الفقر في سويسرا إلى النِّـصف بحلول عام 2020، في ظل اهتمام خاص بالعاطلين عن العمل لفترة طويلة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 يناير 2010 - 18:05 يوليو,

وفي هذا السياق، أكّـد فالتر شميد، رئيس المؤتمر في تصريحات أدلى بها يوم الاثنين 4 يناير، أنه بالرغم من الأزمة، فإن تقليص الفقر (أو الأوضاع الاجتماعية الهشّـة)، ليس مستحيلا. وحسب رأيه، فإن المكافحة الناجعة ضدّ هذا الوباء، تمُـرّ عبر الإرادة السياسية قبل كل شيء.

وفي تقرير مفصل نُـشر يوم الاثنين في برن، قدّم المؤتمر السويسري لمؤسسات العمل الاجتماعي 30 إجراءً يُـفترض أن تُـؤدّي إلى تقليص الفقر لدى الأطفال والعائلات والشبّـان والمسِـنِّـين.

وفي واقع الأمر، يندرج مشروع المؤتمر، أولا وقبل كل شيء، في إطار السنة التي أعلنها الإتحاد الأوروبي لمكافحة الفقر والتهميش الاجتماعي. من جهة أخرى، أعلنت الحكومة السويسرية أنها ستُـكشف قريبا عن إستراتيجية لمكافحة التهميش (والهشاشة)، مثلما ذكّـر بذلك المؤتمر.

في سياق متّـصل، أوضح المؤتمر السويسري لمؤسسات العمل الاجتماعي أن عدد العاطلين عن العمل لفترات طويلة وفي سِـن معيَّـن، الذين سقطوا في دوامة اليأس، هو الذي سجّـل أكبر نِـسبة نُـموّ في عام 2008 في سويسرا، لذلك، تشتد الحاجة إلى توفير إمكانيات عمل مخصصة لهذه الفئة من السكان عبر تمشٍّ مُـشترك من طرف التأمينات الاجتماعية والهيئات المسؤولة عن تقديم العون الاجتماعي.

Swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.