Navigation

إلى أين تتجه "سويس"؟

تعاني "سويس" من المنافسة القوية للشركات الأوروبية التي تعرض رحلات بأسعار منخفضة جدا داخل أوروبا swiss

تم تعليق تداول أسهم شركة "سويس" للطيران في البورصة السويسرية يوم الإثنين 17 يناير الجاري إلى غاية الساعة الثانية عشرة ظهرا من يوم الثلاثاء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 يناير 2005 - 10:33 يوليو,

في الأثناء، يجتمع مجلس إدارة الشركة لدراسة وتحديد ملامح إعادة هيكلة جديدة لجزء من رحلاتها داخل أوروبا.

أوضح البيان الصادر عن شركة "سويس" للطيران في بازل يوم الإثنين، أن مجلس الإدارة سيبحث خيارات متعددة وأنه لم يتم اتخاذ أي قرار بعد. وبذلك تؤكد الشركة -التي تمتلك الكنفدرالية السويسرية الجزء الأكبر من أسهمها- بعض التوقعات التي وردت في صحف يوم الأحد.

وكانت صحيفة "سونتاغز تسايتونغ" قد أثارت إمكانية انقسام "سويس" إلى شركتين وتخصيص واحدة تـُوفر رحلات في أوروبا بأسعار منخفضة. وقد يُرفق هذا الإجراء ببيع عدد من الطائرات من طراز "SAAB 2000" والاستغناء عن خدمات ما لا يقل عن 70 طيارا.

وتحدثت الصحيفة أيضا عن إمكانية خفض الأجور والترفيع في أوقات العمل وتقليص عدد الرحلات المسيرة من مطاري بازل وجنيف.

كما قد تقرر "سويس" إلغاء اتفاقيتي العمل الجماعيتين الموقعتين مع طياريها (الأولى مع الطيارين السابقين في شركة "سويس اير"، والثانية مع الطيارين السابقين في شركة "كروس إير")، وهما الشركتان اللتان تأسست على أنقاضهما شركة "سويس" عام 2002. ويتوقع أن يتم إعادة التفاوض بشأن الاتفاقيتين اللتين تنتهي صلاحيتهما في الخريف المقبل، بهدف خفض تكاليفهما.

صعوبات متوقعة

إعلان "سويس" عن دراسة إعادة هيكلة جديدة في صفوفها ليس بالأمر المفاجئ، حيث سبق أن أوضحت الشركة خلال الأسبوع المنصرم أن نشاطاتها في أوروبا ليست مرضية.

ومازالت "سويس" بالفعل تعاني من الضغوط المتواصلة الممارسة من قبل المنافسين الأوروبيين الذي يوفرون رحلات جذابة جدا داخل السوق الأوروبية على غرار "إيزي جيت". وقد أدت مثل هذه العروض المغرية إلى تراجع نسبة ملء طائرات "سويس" خلال شهر ديسمبر الماضي بالنسبة للرحلات الأوروبية بما لا يقل عن 55,5%.

ويفترض أن تقدم "سويس" نتائج نشاطاتها خلال عام 2004 في غضون شهرين. وتشير التوقعات إلى أن تقارب هذه النتائج نقطة التوازن بعد سلسلة الخسارات الصافية التي تراكمت ما بين عامي 2002 و2003 لتبلغ 1,67 مليار فرنك.

ومن 78 مليون فرنك في نهاية مارس 2004، تراجعت الخسارة الصافية لـسويس إلى 33 مليون فرنك في نهاية الأشهر الست الأولى من 2004، وذلك قبل أن تعود أرقام الشركة إلى اللون الأسود في الشهر التاسع من العام بأرباح صافية بلغت 16 مليون فرنك.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

تشغل شركة "سويس" للطيران، التي أنشأت في أبريل 2002، حوالي 7400 شخصا من بينهم 1200 طيارا و3200 مساعدا ضمن طواقم الطائرات.
في عام 2004، ألغت "سويس" اتفاقات العمل الجماعية التي كانت تربطها مع موظفيها في المطارات وفي طواقم الطائرات.
في عام 2002، حددت إدارة "سويس" كهدف رئيس تحقيق نتائج إيجابية في عام 2004.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.