تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إهتمامٌ سويسري بالتعرف على الإسلام(1)

يُعرف المعرض الجمهور السويسري بما يزخر به التاريخ الاسلامي القديم والمعاصر من علوم وثقافة وفنون وتقاليد..

(swissinfo.ch)

يُنظمُ متحفُ الفن والتَّاريخ بكانتون جُورا بالتعاون مع مكتبة مدينة دُوليمون بنفس الكانتون ثلاث ندوات ومعرضا مُميزا عن الإسلام. الحاجةُ المُلحة للتعرف على هذه الديانة بعيدا عن البلبلة التي تلت أحداثَ الحادي عشر من سبتمبر كانت الدافع الأساسي وراءَ تنظيم هذه التّظاهرة.

من لا يعرفُ الكَثير عن الإسلام ويعيشُ في دولة غَربية مثل سويسرا، ثُم يتدفقُ على مسامعه سيلٌ هائلٌ من الأقوال والمزاعم عن هذه الديانة مثل تلك التي تناقلتها وسائلُ الإعلام الغربية منذ الحادي عشر من سبتمبر أيلول، لا شكَّ انه يشعرُ بحيرة وريبة وربما برغبة في التعرف بصفة شخصية عن ديانة باتت كلمةُ "الإرهاب" لصيقةً بها منذ هجمات ما اصبح يُعرف بالثلاثاء الأسود.

ولتنوير الجُمهور السويسري وإعطاءه فرصة لاكتشاف الإسلام بعيدا عن ما يروج من الصالح والطالح عن هذه الديانة سواء في وسائل الإعلام أو فيض الكتب عن الإسلام في كافة المكتبات السويسرية في الآونة الأخيرة، بادرت مكتبةُ مدينة دوليمون بكانتون جورا بالتعاون مع المتحف الجوراسي للفن والتاريخ بتنظيم معرض عن الإسلام وثلاث ندوات لفتح الحوار بين شخصيات مُسلمة أو مُطلعة بعمق عن الإسلام في سويسرا وبين المُتعطشين من الجمهور للنظر إلى هذه الديانة من زوايا تاريخية وفكرية وعلمية وفنية وثقافية.

غربلة الصالح من الطالح واجبة

الى غاية السادس من فبراير شباط القادم، سيتمكن الزائرُ للمعرض الذي نُظم تحت شعار "الطريق لاكتشاف الإسلام" بمكتبة مدينة دوليمون من تأمل صور جميلة ومخطوطات عريقة وإبداعات فنية رائعة عن أصول وتقاليد وعادات الأمة الإسلامية في الماضي والحاضر، إبداعات أثرت بالمناسبة أرفف المكتبة.

وقد يتبادر للذهن سؤال عن توقيت تنظيم هذا المعرض والندوات الثلاث. لم الآن بالذات؟ سويس انفو طرحت هذا السؤال على السيدة ناتالي فلوري (Nathalie Fleury) من فريق العمل في المتحف الجوارسي للفن والتاريخ بمدينة دوليمون فأجابت: "لقد ارتفع الطلب على مستوى مكتبة مدينة دوليمون على المؤلفات المتعلقة بالإسلام خلال الأشهر القليلة الماضية، إن الأحداث الأخيرة -الحادي عشر من سبتمبر- أثارت تساؤلات عديدة ولاحظت المكتبة بشكل ملموس ازدياد إقبال الجمهور بكافة شرائحه صغارا وكبارا على كل ما له صلة بالإسلام."

ولم تغفل السيدة فلوري الإشارة إلى تأثير الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام عن الإسلام بعد الهجمات على نيويورك وواشنطن حيث قالت: "بسبب التدفق الهائل للمعلومات حول الإسلام عبر وسائل الإعلام، أظن أن الجمهور أراد أن يتيقن بنفسه من هذه المعطيات."

وعن نفس السؤال، أجابت السيدة نادية كرموس رئيسة الجمعية الثقافية للنساء المسلمات في سويسرا التي اقترحت على مكتبة مدينة دوليمون معرض "الطريق إلى اكتشاف الإسلام": "رُبما ينبعُ الاهتمام في الوقت الراهن بالإسلام من رغبة في التعرف بشكل أفضل على هذه الديانة خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر ورُبما هو اهتمام بالتعرف على حضارات الأجانب المقيمين في سويسرا والذين تنحدر أصولهم من بلدان مختلفة."

وللحديث بقية...

اصلاح بخات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×