Navigation

ابن ملك أفغانستان السابق يعرب عن تعازيه للرئيس بوش

ملك أفغانستان السابق محمد ظاهير شاه في صورة قديمة له عام 1987 Keystone

على هامش لقاء عقده ظهر الأربعاء ابنا ملك أفغانستان السابق مع نائب الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بالملف الأفغاني السيد فاندريل في قصر الأمم المتحدة بجنيف، عبّر كل من الابن الأكبر مصطفى ظاهير وشقيقه مير رايس ظاهير عن " صدمتهما لهذا العمل الهمجي الذي لا يمكن وصفه" .

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 سبتمبر 2001 - 10:01 يوليو,

وقد أرسل السيد مصطفى ظاهير باسم العائلة المالكة الأفغانية برقية تعزية إلى الرئيس الأمريكي جورج دابليو بوش عبر "فيها له ولعائلات الضحايا وللشعب الأمريكي عن التعازي في هذه الظروف المأساوية".

وقد عبر ابن الملك الأفغاني السابق عن "إدانته القوية لهذا العمل الشنيع" ، وشدد على تضامن العائلة المالكة والشعب الأفغاني مع الشعب الأمريكي الذي قال عنه إنه "ساندنا في كفاحنا الطويل من أجل الحرية والعدالة والاستقلال".

وعن رد فعل ابن الملك الأفغاني عن احتمال قيام الولايات المتحدة بهجوم ضد معاقل أسامة بن لادن وأتباعه في أفغانستان، صرح السيد مصطفى ظاهير الذي يشغل منصب مستشار الملك الأفغاني السابق " بأنه لا تعليق له على ذلك في غياب الدلائل، وان هذا القرار من اختصاص الأمريكيين " واكتفى بالتعبير عن تضامنه مع الشعب الأمريكي ومع الشعب الأفغاني داخل وخارج أفغانستان في هذا الظرف الذي وصفه "بالعمل الإرهابي الذي يجب إدانته بأقصى ما تحمل الكلمة من معنى"

وعن الأخبار المترددة حول إصابة القائد الأفغاني الرائد أحمد شاه مسعود في اعتداء قال أبن الملك الأفغاني مصطفى ظاهير "إننا صدمنا لهذه الأنباء ضد الرائد مسعود " واصفا إياه بالمجاهد الذي جسد كفاح الشعب الأفغاني والأمة الأفغانية ضد الاحتلال السوفيتي . وعبر عن "أمله في آن يستعيد عافيته قريبا".

سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.