تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

اتساع ظاهرة بطاقات الائتمان "الرخيصة جدا"

يشتد الاقبال في سويسرا على بطاقات الائتمان المجانية أو الرخيصة جدا

(Keystone)

تشهد سويسرا منذ فترة إقدام شبكات تجارية ومصارف وشركات متنوعة الاختصاصات على اقتراح بطاقات ائتمان لفائدة حرفائها بدون رسوم سنوية أو بمقابل زهيد.

وتأمل هذه الشركات في تمتين العلاقة مع حرفائها والاستفادة أيضا من تطور سوق قروض الاستهلاك، الذي يتوفّـر على إمكانية نموٍّ كبيرة في سويسرا.

انطلق هذا المسار بمبادرة من طرف عملاقي التوزيع الغذائي في سويسرا. ففي ربيع العام الماضي، أعلنت كل من كوب وميغرو اللتان تسيطران على شبكة ضخمة من المحلات التجارية في كافة أنحاء البلاد، عن إطلاق بطاقتي « Supercardplus » و« Mastercard M-Budget »، وهما بطاقتا ائتمان مجانيتين، يمكن الحصول عليهما بدون حاجة إلى دفع رسوم سنوية، مثلما هو الحال بالنسبة لبطاقات الائتمان العادية.

هذه المبادرة مثلت ثورة في سوق "النقد البلاستيكي" في سويسرا، حيث كان يتوجّـب دفع ما لا يقل عن 50 فرنكا في السنة للحصول على "البطاقة السحرية".

شركات أخرى تلتحق

إثر ذلك، التحقت مجموعة Jelmoli للتوزيع والعقار بالمبادرة وأطلقت بطاقة « Visa Bonus Card »، التي يمكن الحصول عليها مجانا إذا ما بلغ حجم معاملات الحريف 300 فرنك في السنة، أما إذا قل عن ذلك المستوى، فإن رسوم الاشتراك السنوي لا تزيد عن 25 فرنك.

من جهته، اقترحت شركة Orange العاملة في مجال الاتصالات بشكل غير متوقع بطاقة « Collect Card »، وهي مجانية في السنة الأولى، ثم تصبح مقابل 10 فرنكات في السنة لمشتركيها فحسب.

البنوك لم تتأخر في رد الفعل، حيث انطلق مصرف يو بي إيس في هذه المعركة ببطاقة « UBS Basic »، التي تُـهدى مجانا في السنة الأولى، ثم مقابل 40 فرنك في السنة أو بدون تكاليف، ابتداءً من 24 عملية دفع بواسطتها.

ويتردد الآن أن السكك الحديدية الفدرالية تفكّـر بدورها في الالتحاق بالقافلة، حيث يُـنتظر أن يتحول الاشتراك بنصف التعريفة، الذي يمتلكه أكثر من مليوني شخص في سويسرا، إلى وسيلة للدفع أو إلى بطاقة تمكّـن صاحبها من الدخول إلى قاعات السينما أو إلى المتاحف.

التكاليف الإضافية للمجانية

من الواضح أن هذه الأطراف الجديدة تسعى من خلال هذه المبادرات المغرية، إلى اجتذاب حرفاء جدد لبطاقات الائتمان المعروفة باسم النقود البلاستيكية، بفضل "منتوج بسيط ورخيص لفائدة أشخاص يستعملون بطاقتهم داخل سويسرا بالأساس ولا يرغبون في الاستفادة من خدمات إضافية"، مثلما يشرح مصرف يو بي إيس.

وبالفعل، فإن هذه البطاقات "المنخفضة التكلفة" لا توفّـر فوائد إضافية، كالتأمينات بمختلف أنواعها، مثلما هو الحال بشكل عام بالنسبة لبطاقات الائتمان، ذات الاشتراك السنوي.

ويحذر المدافعون عن المستهلكين من أن المجانية ليست مطلقة، إذ يجب على المستهلك أن يكون متيقظا للتكاليف الجانبية لهذه البطاقات، مثل الرسوم التي تُـدفع عند سحب مبالغ مالية من أجهزة توزيع النقود في سويسرا وفي الخارج أو المبالغ المحتجزة عند القيام بعمليات صرف للعملة أو الفوائد السلبية المتوجّـبة عند التأخر في الدفع أو عند التقدم بطلب للقيام بدفوعات مؤجلة.

هذه التكاليف يُـمكن أن تكون باهظة الثمن، كما أنها تختلف في بعض الأحيان بشكل كبير من بطاقة لأخرى.

قطاع واعد

تعتبر السوق السويسرية لبطاقات الائتمان صغيرة، لكنها جذابة، نظرا لأنها لا زالت أقل تطورا مما هي عليه الأوضاع في الخارج. فعلى سبيل المثال، تبرر شركة ميغرو إقدامها على هذه العملية بالإشارة إلى أن بطاقات الائتمان تمثل وسيلة دفع ستزداد أهميتها خلال السنوات القادمة.

وفي هذا السياق، تستهدف كل من شركتي كوب وميغرو ما بين 400 و500 ألف شخص في نهاية المطاف، في حين ترمي شركة Jelmoli إلى مضاعفة رقم معاملاتها عن طريق البطاقات إلى 750 مليون فرنك ثلاث مرات في غضون السنوات الثلاث القادمة.

قبل الإعلان عن هذه العروض المجانية، كان عدد بطاقات الائتمان المستعملة في سويسرا لا يزيد عن 3،5 مليون بطاقة، لكن نسبة استعمالها من طرف السويسريين ضعيفة، حيث لا يلتجئ إليها أصحابها عادة إلا عند القيام بشراءات ذات قيمة مرتفعة أو لتسديد مقتنياتهم في الخارج.

النملة والصرصار

هل ستغيّـر بطاقات الائتمان المجانية العادات الاستهلاكية للسويسريين؟ سؤال تعسُـر الإجابة عليه في الوقت الحاضر، لكن الشركات التي بادرت بإطلاق الفكرة، تأمل في أن يصبح اللجوء إلى استعمال النقود البلاستيكية عملية معتادة ويومية للمزيد من المستهلكين.

ويرى مصرف كريدي سويس أن إقبال السويسريين على طلب قروض استهلاكية سيزداد، كما سترتفع نسبة اللجوء إلى طلب تأخير مواعيد دفع الفواتير بواسطة البطاقات الائتمانية، مقابل فوائد إضافية.

تجدر الإشارة إلى أن متوسط الدَّين الفردي للمواطن السويسري، يبلغ حاليا 1000 فرنك مقابل 3600 فرنك لبلدان الاتحاد الأوروبي، لذلك، يُـصبح السؤال: هل سيتحول السويسري من نملة إلى صرصار؟

سويس انفو - لويجينو كانال

(ترجمه من الفرنسية وعالجه كمال الضيف)

باختصار

يزيد عدد بطاقات الائتمان المتداولة حاليا في سويسرا عن 3،5 مليون بطاقة، وهي تمثل حجم معاملات (مع احتساب بطاقات الائتمان الأجنبية)، يقدّر بـ 15 مليار فرنك.

مع أن بطاقتي فيزا وماستر كارد تحتفظان بالأغلبية، إلا أن هناك تواجدا محدودا لبطاقتي أمريكان إكسبرس ودينرز، اللتان لا تتجاوز حصتهما في السوق 5%.

تتعامل حوالي 360 ألف نقطة بيع في سويسرا بوسيلة الدفع هذه. في عام 2004، استعملت بطاقات الائتمان في سويسرا في 82 مليون عملية دفع، بقيمة إجمالية تصل إلى 15 مليار فرنك.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×