تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

اتفاق راسخ رغم الجدل

خصصت صحيفة لوتون السويسرية يوم الجمعة 24 أكتوبر حيّـزا هاما من تغطيتها الأحداث الدولية للاتفاق الذي أصبح معروفا باسم "اتفاق جنيف" بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

هذا الاتفاق الذي أقرّته مجموعة من الشخصيات الفلسطينية والإسرائيلية لإحلال السلام بين الجانبين.

ضِـمْـن هذه التغطية، نشرت الصحيفة الروماندية مقابلتين، الأولى مع الوزير العمالي الإسرائيلي السابق يوسي بيلين، وهو رئيس الفريق الإسرائيلي المتفاوض، ووزير الإعلام الفلسطيني السابق ياسر عبد ربه، الذي ترأس الفريق الفلسطيني في المفاوضات، إلى جانب مقابلة مع وزيرة خارجية سويسرا ميشلين كالمي راي، نظرا للدعم المالي واللوجيستي والمعنوي الذي قدّمته الكنفدرالية للمتفاوضين، مما عرّض سويسرا لانتقادات حادة في إسرائيل، لاسيما من طرف حكومة أرييل شارون.

الوزيرة السويسرية أكّـدت أن برن أخذت المشعل في دعمها مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية عن مؤسسة خاصّـة في أول هذا العام، وذلك في إطار مجهودات الكنفدرالية في دعم مشاريع تشجيع إحلال السلام. وأكّـدت السيدة كالمي راي أن هذا المشروع بالذات ليست له أية خصوصية أو طابع استثنائي، نظرا لأن سويسرا تدعم مبادرات سلمية مماثلة، مثل سريلانكا.

ويُـذكر أن السيدة كالمي راي زارت لندن، حيث التقت نظيرها البريطاني جاك سترو، ويبدو أن حكومة توني بلير تعتبر هذه المبادرة السلمية ذات أهمية.

من ناحيته، قال وزير الإعلام الفلسطيني السابق ياسر عبد ربه إنه في المفاوضات لا يمثّـل السلطة الفلسطينية، لكنه حصل على دعم ضمني منها للمشاركة في هذه المفاوضات. وأضاف عبد ربه أنه لا يتعيّـن على الفلسطينيين تحديد الطرف الإسرائيلي الذي يُـفترض أن يوقّـع الاتفاق، مشيرا إلى أنه لو أرادت حكومة شارون وضع توقيعها على الاتفاق، فإنها ستجد في الفلسطينيين شركاءها.

أما يوسي بيلين، فإنه في الوقت الذي أكّـد أنه لا يُـمثل إلا نفسه، فإن عدد الموقعين الإسرائيليين على الاتفاق وتأييدهم له يُـجسّـد شريحة من المجتمع الإسرائيلي ليست بالهامشية. وأكّـد بيلين أن الموقعين على الاتفاق ليسوا لا فريقا من الجامعيين أو هم مجموعة من المثاليين الذين لا علاقة لهم بالحقيقة.

ويُـذكر أن اتفاق السلام الذي توصّـل إليه بيلين وعبد ربه بدعم سويسري وأصبح يُـعرف باسم " اتفاق سويسرا أو اتفاق جنيف"، حيث سيتم توقيعه في مدينة البحيرة في النصف الأول من نوفمبر، ستُـطبع منه ملايين النسخ، وينوي القائمون عليه توزيعه على كل البيوت في الأراضي الفلسطينية وفي إسرائيل.

عن صحيفة لوتون – سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×