Navigation

اتهامات واضحة وتمسكٌ بالبراءة..

ينفي السيد سيب بلاتر، الرئيس السويسري للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، الاتهامات الموجهة إليه بسوء الادارة Keystone

يتعرض الرئيس السويسري للاتحاد الدولي لكرة القدم، سيب بلاتر، إلى ضغوط شديدة بسبب مزاعم بسوء الإدارة والفساد قد تدفعه إلى الاستقالة من موقعه. ومن المتوقع أن يواجه السيد بلاتر يوم الأربعاء سلسلة من الأسئلة المحرجة تتعلق بانهيار شركة لتسويق مباريات الفيفا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 يونيو 2001 - 14:00 يوليو,

اتخذت القضية أبعادا كبيرة عندما تقدم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يوم الاثنين برسالة طرح فيها على السيد بلاتر Blatter خمسة وعشرين سؤالا ُيفترض أن يرد عليها هذا الأخير في الاجتماع الاستثنائي للجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، الفيفا Fifa.

كاتب الرسالة هو رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لينارت جوهانسون Lennart Johansson ، الذي طالب رئيس الفيفا، السويسري الجنسية، بتحديد تاريخ معرفته بالمشاكل المالية التي مرت بها شركة ISL / ISMMوالخطوات التي اتخذها آنذاك لإبلاغ اللجنة التنفيذية بذلك.

وكان السيد بلاتر قد تعرض إلى موجة من الانتقادات إثر إعلان الشركة السويسرية عن إفلاسها، لاسيما وأنها الشركة المسئولة عن تسويق مباريات كأس العالم لكرة القدم في عامي ألفين واثنين وألفين وستة. وزاد الطين بله أن انهيار الشركة رافقه الكشف عن ديون لها زادت عن ست مائة مليون فرنك سويسري ( أي نحو ثلاث مائة وثلاثة وثلاثين مليون دولار أمريكي).

بعد انهيار الشركة عمدت الفيفا إلى تأسيس شركة تابعة لها للتعامل مع حقوقها للتسويق، لكن المشكلة المالية لم تحل فعلا ً نظرا لأن بلاتر قدّر أن إفلاس الشركة السويسرية سيكلف الفيفا نحو مائة مليون فرنك سويسري.

أسئلة محرجة

في رسالته إلى بلاتر، عبرّ السيد جوهانسون عن قلقه العميق بسبب الوضع الراهن للفيفا خاصة ما يتصل منه بعدد إعلاناتها إضافة إلى أمور أخرى لم يحددها. ويستطرد قائلا "أشعر للأسف الشديد، أنني كعضو في اللجنة التنفيذية للفيفا وكنائب لرئيس الفيفا، وأعضاء آخرين في اللجنة، لم يتم إبلاغنا منذ فترة زمنية بصورة ملائمة بالعديد من الشؤون الاستراتيجية، والتي تم اتخاذ إجراءات بشأنها دون نقاش كاف."


هذا وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد حذر من إمكانية إجبار بلاتر على الاستقالة في حال عدم تفسيره بصورة واضحة لعلاقته بالشركة السويسرية، حيث يتوقع أن يواجه تصويتا بحجب الثقة عنه في المؤتمر الاستثنائي للفيفا المقرر عقده الشهر القادم.

لكن السيد بلاتر أعرب عن ثقته بسلامة موقفه. فقد صرح بأنه يتطلع إلى اجتماعه مع اللجنة المالية واللجنة التنفيذية المقرر عقده هذا الأسبوع في زيوريخ. أما قناعته بصحة موقفه فهي متصلة، كما يقول، بإرساله لسبع رسائل منذ شهر مارس إلى الاتحادات الكروية لإبلاغها بما يستجد بشأن القضية الكروية. وينتظر أن يلتزم السيد بلاتر بحجته القائلة أن مسئولي الفيفا لا يمكن أن يتحملوا مسئولية إفلاس شركة التسويق.

بقي أن نشير إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم كان قد تقدم بلائحة اتهام جنائية ضد مسئولي شركة ISMM بسبب مزاعم باختلاسها لملايين الدولارات من قيمة المبالغ المدفوعة لحقوق بث المباريات الرياضية.

سويس إنفو والوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.