تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

اجتماعٌ خاص حول الشرق الأوسط في جنيف

حوالي 100 فلسطيني تظاهروا يوم الاربعاء الموافق للثالث ابريل الجاري امام المقر الاوربي للامم المتحدة في جنيف حاملين الاعلام الفلسطينية ومرددين شعارات ضد الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية

(Keystone)

استجابة لمطلب المُمثلين الفلسطينيين والعرب والمُسلمين لديها، قررت لجنةُ حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف عقد اجتماع خاص بعد ظهر الجمعة لبحث تفاقم الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المُحتلة. في الاثناء، طالبت القيادة الفلسطينية بتدخل دولي عاجل.

غداة الطلب الذي تقدم به المُمثل الفلسطيني لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة السيد نبيل الرملاوي وممثلون عن الدول العربية والإسلامية بشأن عقد نقاش إضافي يُخصص لبحث تدهور الأوضاع الخطير في الأراضي الفلسطينية المحتلة والحصار المفروض على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، أعلن رئيس اللجنة كجيشتوف ياكوبوفسكي يوم الخميس أن اللجنة قررت عقد جلسة خاصة بعد ظهر الجمعة في إطار أعمال الدورة الحالية للجنة حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف.

وأشار السيد ياكوبوفسكي إلى أن اللجنة تستجيب أيضا بموافقتها على عقد هذه الجلسة الخاصة على مطلب آخر تقدمت به المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة السيدة ميري روبنسون.
وكانت السيدة روبنسون قد طالبت يوم الثلاثاء الماضي أمام الأعضاء الثلاثة والخمسين للجنة بإرسال بعثة لتقصي الحقائق في انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة تعود بعدها لإشعار الدورة بما شاهدته. كما جددت السيدة روبنسون في خطاب لم يكن متوقعا نداءها لإرسال مراقبين دوليين إلى المنطقة.

ومن المُحتمل أن تقوم لجنة حقوق الإنسان خلال الجلسة الخاصة التي تخصصها لبحث الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة بتحديد مهام بعثة تقصي الحقائق التي طالبت السيدة روبينسون بتشكيلها.

ويذكر أن لجنة حقوق الإنسان كانت قد عقدت جلسة خاصة مماثلة في أكتوبر تشرين الأول من عام 2000 قررت إثرها إرسال بعثة لتقصي الحقائق في الأراضي الفلسطينية. لكن هذا القرار قوبل برفض إسرائيلي.

القيادة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل

وقد دعت يوم الخميس القيادة الفلسطينية في غزة المجتمع الدولي الى التدخل بصورة عاجلة لوضع حد لـ"للحرب والعدوان الاسرائيلي ضد القيادة والشعب الفلسطينيين. وورد في البيان الصادر عن القيادة التي تتكون من حكومة السلطة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان "قوات الاحتلال تهاجم كنيسة المهد في بيت لحم بالضفة الغربية وان مقاتلينا مستمرون في التصدي وان المقاومة الفلسطينية في بيت لحم دمرت دبابابة اسرائيلية واسقطت عددا من الجرحى في صفوف الجيش الاسرائيلي."

كما اضافت القيادة ان القوات الاسرائيلية تواصل قصف مدن وضواحي جنين وبيت لحم ونابلس بالضفة.

ونفى الجيش والحكومة الاسرائيليين نفيا قاطعا ان تكون القوات الاسرائيلية قد هاجمت كنيسة المهد على الرغم من شهادات الصحافيين في عين المكان التي اوردت ان الجنود الاسرائيليين فجروا احدى أبواب الكنيسة التي يلجأ فيها ما بين مائتين واربع مائة فلسطيني من بينهم رجال مسلحون ومدنيون ورجال دين.

ويشن الجيش الاسرائلي منذ يوم الجمعة الماضي حملة عسكرية واسعة النطاق في الضفة الغربية حيث اعاد احتلال ستة مدن خاضعة للحكم الذاتي الفلسطيني وفرض حصارا كاملا على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في القيادة العامة لمكاتبه في رام الله.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك