تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

احتجاجات صاخبة تُخّيم على قمة إيفيان

لم تقتصر المظاهرات ضد قمة الثمان على الشعارات المناوئة للعولمة

(Keystone)

وسط صخب المتظاهرين والمحتجّـين ضد قمة الثمان على ضفتي بحيرة ليمان، بدأت قمة إيفيان أعمالها ظهر يوم الأحد.

وقد عبر أكثر من 10 آلاف متظاهر من جنيف إلى فرنسا لمواصلة الاحتجاجات ضد هذه القمة وضد تبعات العولمة.

باستثناء بعض الاشتباكات الخفيفة والمحدودة، لم تشهد المظاهرة الضخمة التي جرت يوم الأحد في جنيف ضد انعقاد قمة إيفيان للدول الصناعية على الضفة الأخرى من بحيرة ليمان أعمال عنف تستحق الاهتمام. لكن المظاهرات تواصلت طوال عشية الاحد بما في ذلك المظاهرة التي منعتها السطات وسط جنيف، والتي شهدت مواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن

وقد بلغ عدد المتظاهرين في كل من جنيف وإيفيان حوالي 100 ألف شخص يمثلون العديد من المنظمات غير الحكومية المعارضة لتبعات العولمة ولمثل هذه القمم المحصورة في عدد قليل من البلدان التي تهيمن على الاقتصاد العالمي.

وقد بدأت القمة بحفل غداء أقامه الرئيس الفرنسي جاك شيراك على شرف ضيوف هذه القمة، التي دُعيت إليها بعض دول الجنوب من إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

القضايا السياسية وتبعات حرب العراق

وتبحث قمة إيفيان في جلستها مساء يوم الأحد القضايا السياسية العالمية وعلى رأسها المسألة العراقية، حيث سيسعى القادة الثمانية إلى تجاوز الخلافات التي سادت فيما بينهم بسبب معارضة روسيا وفرنسا وألمانيا الحرب الأمريكية البريطانية على العراق.

وقالت المتحدثة الفرنسية كاترين كولونا، بعد لقاء قصير جمع الرئيسين بوش وشيراك، وهو اللقاء الأول بينهما منذ 7 أشهر، إن فرنسا ما فتئت منذ بداية الأزمة العراقية توضِّـح أسباب معارضتها للحرب، وهي معارضة مبدئية، حيث أن باريس دافعت عن القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن وصلاحياته.

الاقتصاد العالمي

وتعقد قمة إيفيان في ظروف اقتصادية يسودها الركود واختلال التوازنات في معظم التكتلات الاقتصادية. وستسعى قمة إيفيان إلى إصدار رسالة واضحة، رُبّـما تساهم في استعادة الأوساط الاقتصادية العالمية ثقتها وقدرتها.

وعلى الرغم من أن الرئيس بوش صرّح في سانت بترسبورغ، قبل مغادرته إلى إيفيان، بأنه سيؤكد لحلفائه سياسة "الدولار القوي" التي تنتهجها إدارته، يُنتظر أن يطرح القادة الأوروبيون ورئيس الوزراء الياباني الاختلالات النقدية العالمية بسبب التراجع الكبير في سعر صرف الدولار الأمريكي، وفي المقابل الارتفاع الذي لم يسبق له مثيل في صرف الأورو.

وفي هذا الصدد، لا يُنتظر صدور أية قرارات حاسمة عن قمة إيفيان، حيث سيكتفي رؤساء الدول والحكومات بتأكيد ما جاء في بيان وزراء مالية الدول الثمان قبل أسبوعين، والذين اكتفوا بالمطالبة باعتماد إصلاحات هيكلية اقتصادية على المدى المتوسط للخروج من مرحلة الركود.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

الدول الأعضاء في قمة الثمان للدول المصنعة:
- الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، إيطاليا، ألمانيا، اليابان، كندا، روسيا
- الدول المدعوة لحضور أعمال قمة الثمان:
- ماليزيا، المملكة العربية السعودية، الهند، الصين، المغرب، البرازيل، والمكسيك
- الدول الإفريقية العضوة في الشراكة الجديدة NEPAD: الجزائر، جنوب إفريقيا، مصر، نايجيريا، السينغال

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×