Navigation

ارتفاع الصادرات إلى الولايات المتحدة

ارتفاع الصادرات السويسرية إلى الولايات المتحدة مؤشر على أداء اقتصادي جيد swissinfo.ch

لا زالت بلدان الإتحاد الأوروبي الوجهة الرئيسية للبضائع والمنتوجات السويسرية لكن أحدث الإحصائيات أشارت إلى تراجع في إجمالي نسبة الصادرات باتجاه أوروبا خلال السنوات الإثني عشرة الماضية مقابل ارتفاع طفيف باتجاه السوق الأمريكية في نفس الفترة

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 أغسطس 2001 - 17:56 يوليو,

تقول أرقام وزارة المالية التي نشرت يوم الخميس في برن إن نسبة الصادرات السويسرية الموجهة إلى السوق الأوروبية، في الفترة الفاصلة ما بين عامي تسعة وثمانين وألفين، قد تراجعت من 63,9 إلى 60,4 في المائة لكنها عادت للإرتفاع مجددا في السداسي الأول من هذا العام لتستقر في حدود 61,1 في المائة من إجمالي الصادرات السويسرية.

في المقابل بلغت نسبة المبيعات السويسرية في السوق الأمريكية خلال الأشهر الست الأولى من عام ألفين وواحد 11,2 في المائة من إجمالي الصادرات مقارنة ب 8,2 في المائة في عام تسعة وثمانين فيما يعتبر زيادة مثيرة للإهتمام على الرغم من حجمها المحدود في الوقت الحالي.

تجدر الإشارة إلى أن نسبة كبيرة من المبادلات التجارية السويسرية تتم بشكل عام مع البلدان المصنعة التي تبتلع أسواقها أكثر من ثلاثة أرباع الصادرات السويسرية مثلما تورد أحدث البيانات الصادرة عن وزارة المالية الفيدرالية.

لا تغيير في الأسواق الأخرى

البلدان التي توصف اقتصادياتها بالصاعدة استقبلت خلال النصف الأول من هذا العام تسعة ونصفا في المائة من إجمالي الصادرات السويسرية، وهي نفس النسبة تقريبا التي كانت سجلت عام تسعة وثمانين. إذ على الرغم من الأرقام الجيدة المسجلة ما بين عامي ثلاثة وتسعين وسبعة وتسعين، عندما تراوحت هذه النسبة ما بين 11,1 و11,8 في المائة، جاءت الأزمة الاقتصادية الخطيرة التي ضربت منطقة جنوب شرق آسيا في صيف عام تسعة وسبعين لتضع حدا لهذا الارتفاع.

أخيرا، وبعد أن أوردت الإحصائيات الجديدة نسب المبادلات التجارية مع البلدان الصناعية والاقتصاديات الصاعدة، أشارت الأرقام الصادرة عن وزارة المالية الفيدرالية إلى حجم الصادرات السويسرية باتجاه البلدان السائرة في طريق النمو وبلدان ما كان يعرف بالمنظومة الاشتراكية سابقا. ففيما ظلت النسب متواضعة عموما، سجل تراجع في حجم الصادرات السويسرية إلى بلدان العالم الثالث في السداسي الأول من هذه السنة مقارنة بنفس الفترة من عام تسعة وثمانين ( 6,6 مقابل 7,5 في المائة) مقابل ارتفاع طفيف فيها باتجاه البلدان الاشتراكية سابقا.

سويس إنفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.