تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

استئجار بقرة عبر الإنترنت!

سعادة واضحة على وجه مستأجرتي البقرة نينا التي تظهر يسار الصورة

(swissinfo.ch)

إذا كانت الحاجة هي أم الاختراع، فقد بلغت الحاجة بأحد رعاة البقر السويسريين إلى فكرة ذهبية، وهي فكرة عرض ما يملك من أبقار للإيجار عبر الإنترنت.

وجدت الفكرة نجاحا باهرا، وانهالت الطلبات على الفلاح من كل حدب وصوب، حتى من اليابان وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة.

يقول بول فيلير Paul Wyler وهو من رعاة البقر بمنطقة بيرنز Brienz في مرتفعات برن، إن فكرة تأجير الأبقار ترجع أصلا لحاجة الفلاح لتسويق ما ينتج من جبن وحليب بشكل أكيد مضمون، وحاجة المستهلك المحلي، كالمطاعم والفنادق وغيرها لضمان الإمدادات من هذه المواد الغذائية الأساسية.

أما فكرة تسويق هذه المواد عبر الإنترنت فقد تبدو غريبة ومعقدة للوهلة الأولى، لكنها عملية قابلة للتنفيذ بأي حال من الأحوال، كما يقول بول فيلير، وهي علاوة على ذلك فكرة طريفة تقيم الدليل على الإمكانيات المتوفرة أمام الفلاحين السويسريين لحل مشاكل التسويق والمنافسة.

وقد نشأت فكرة تأجير الأبقار من ملاحظة العلاقة الوثيقة بين الفلاحة والزراعة بمرتفعات الألب وبين النشاطات السياحية في تلك المرتفعات.

وبفضل هذه العلاقة، يستطيع السائح الذي يخطط لزيارة سويسرا أو مرتفعات الألب، أن يستأجر بقرة لفترة محدّدة مقابل الحصول لبنها للاستهلاك أو لصنع الأجبان، إذا تواجد في عين المكان أو قريبا منه خلال تلك الفترة.

وفي حديث مع مراسل سويس إنفو قال بول فيلير، إن اتصالا عبر الإنترنت جرى مع مواطنين من الولايات المتحدة يقطنان ألمانيا على سبيل المثال، وأسفر عن التوقيع على عقد لاستئجار البقرة الحلوب "نينـا" خلال الفترة الصيفية بكاملها.

وبموجب العقد، أصبحت "نينا" مقابل 380 فرنكا سويسريا و4 ساعات عمل في المزرعة بمرتفعات الألب، ملكا مؤقتا للزبونين الأمريكيين، بطريقة تضمن لهما حق شراء كامل الجبن الذي يتم إنتاجه من حليب "نينا" بسعر مخفض، ويتراوح بين 70 و100 كيلوغرام خلال الصيف.

الفلاح خبير في التسويق والتجارة

أما أصدقاء "نينا" الجدد فقالا في اتصال مع سويس إنفو، إنهما لم يُصدقا ما وقع ناظرهما عليه في الإنترنت، عندما شاهدا البقرة "نينا" في مراعي الألب السويسرية معروضة للإيجار.

فقررا استئجار نينا فترة الصيف، ووقعا على العقد خلال زيارتهما لمهرجان الجاز في مونتريه Montreux . ويلاحظان أن المشكل الوحيد حاليا، هو كيف عبور الحدود والجمارك إلى ألمانيا بمقادير كبيرة من الجبن!

ويقول بول فيلير متأملا في مراعي الألب، إن النجاح الكبير الذي وجدته فكرة تسويق منتوجاته عبر الإنترنت، جعله يفكر في مضاعفة عدد الأبقار بالتعاون مع الرعاة الآخرين بمرتفعات الألب، وربما في تأجير نصف أو حتى رُبع بقرة للراغبين في مقادير قليلة من أجبان الألب الممتازة.

ويبقى أن هذا المثال، يعكس بعد رؤية المزارع والفلاح بمناطق الألب السويسرية. كما يعكس تحولا في عقليّته التي لم تعد تقتصر على الأمور الفلاحية والزراعية وحسب، وإنما على فنون التسويق والتجارة أيضا، في محاولة لمواجهة المنافسة المتصاعدة من جهة، واحتمال فقدان الدعم المالي الحكومي للمزارعين من جهة أخرى.

جورج أنضوني - سويس إنفو

معطيات أساسية

استئجار البقرة لفترة الصيف يكلف 380 فرنك
إنتاج البقرة من الحليب خلال هذه الفترة يوفر بين 70 و100 كلغ من الجبن

نهاية الإطار التوضيحي

باختصار

لا عجب إذا رأيت إعلانا تجاريا على إحدى صفحات شبكة الإنترنت تدعوك لاستئجار بقرة حلوب من أبقار الألب. فهذه الفكرة ترجع لأحد الفلاحين السويسريين، كان يؤجّر الأبقار للمطاعم والمنشآت السياحية المحلية، وأراد توسيع شبكة أعماله عبر الإنترنت، كوسيلة جديدة لتسويق ما ينتج من جبن أو ألبان.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك