Navigation

الأحداث في قلب مهرجان لوكارنو..

دورة هذا العام (من 4 إلى 14 أغسطس) تتميز أيضا بتكريم الصحفيين swissinfo.ch

تنطلق مساء الأربعاء 4 أغسطس الدورة السابعة والخمسون لمهرجان لوكارنو السينمائي الدولي في كانتون التيشينو جنوبي سويسرا بعرض ما لا يقل عن 350 شريط على مدى 11 يوما.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 أغسطس 2004 - 07:00 يوليو,

وتتميز الأشرطة الـ18 المشاركة في المسابقة الرئيسية لنيل الفهد الذهبي لهذا العام بارتباطها الوثيق بالأحداث.

حان موعد عـُشاق الساحة الكبرى "لابيازا غراندي" وشاشتها العملاقة وسط مدينة لوكارنو السويسرية مع الدورة السابعة والخمسين لمهرجان لوكارنو الدولي للسينما الذي يعد أكبر حدث ثقافي في المدينة.

وستنطلق دورة هذا العام مساء الأربعاء 04 أغسطس بأول عرض دولي لشريط "أخطاء الإملاء" (Les fautes d’orthographe) للمخرج الفرنسي جون جاك زيلبرمان الذي لا يشارك في المسابقة الرئيسية للمهرجان.

وعلى مدى الأيام الإحدى عشر التي يتواصل فيها المهرجان، سيستمتع الجمهور بـ350 عمل تصويري من أشرطة طويلة ومتوسطة وقصيرة، بينما كان برنامج الدورتين السابقتين يزخر بأكثر من 450 شريطا. وقد تعمد المشرفون على المهرجان تقليص عدد الأشرطة المعروضة هذا العام بعد تعبير عدد كبير من الزوار عن انزعاجهم خلال دورتي 2002 و2003 من وفرة الأفلام وحيرتهم بينها.

أما المسابقة الرئيسية لنيل جائزة "الفهد الذهبي" لهذا العام فتشتمل على 18 شريطا تم تصويرهم بـ21 لغة في 17 بلدا. وفي حوار مع وكالة الأنباء السويسرية، أوضحت السيدة إيرين بينياردي التي تدير المهرجان للسنة الرابعة على التوالي، أن أشرطة المسابقة "تعكس التركيبات اللغوية في عالمنا (...) وتحاول فك رموز العالم غير المستقر الذي نعيش فيه".

وأضافت السيدة بينياردي أن الطابع السياسي يطغى على مسابقة هذا العام التي تركز على ما وصفته بـ"المشاكل الشائكة في مجتمعاتنا"، حيث أن كافة الأشرطة التي تتنافس على "الفهد الذهبي" لها ارتباط وثيق بالأحداث مثل الشريط الهندي "بلاك فرايدي" أو "الجمعة السوداء"، الذي يعيد للأذهان الهجمات على بومباي في عام 1993.

حضور آسيوي مميز

وتحتل السينما الآسيوية مكانة هامة في برنامج دورة هذا العام حيث تضم لائحة الأشرطة المشاركة في المسابقة الرئيسية الإنتاج المُشترك لسانغافورا وإيران "ستوري أندان"، وشريط "بوفالو بوي" الذي أنتج بمشاركة فييتنامية، ثم شريط "توني تاكيتاني" للمخرج الياباني جون إيشاكاوا.

كما يبرز الإنتاج السينمائي لدول الشرق الأقصى ضمن الأفلام المختارة في إطار برنامج "الأبواب المفتوحة" الذي انطلق خلال الدورة الماضية لمدة ثلاث سنوات بهدف عرض أشرطة الدول التي تواجه صعوبات كبيرة للتعريف بأفلامها أو إنتاجاتها السينمائية الجديدة. وبعد أن تركز الإهتمام العام الماضي على السينما الكوبية والمخرجين الشبان في الأرجنتين، تسلط "الأبواب المفتوحة" في دورة هذا العام الأضواء على منطقة "ديلتا ميكونغ" (Delta Mékong)، حيث ستُعرض أشرطة من كامبوديا ولاوُس وفييتنام.

ويذكر هنا أن برنامج "الأبواب المفتوحة" يحظى بدعم وزارة الخارجية السويسرية التي تشرف عليها السيدة ميشلين كالمي راي. ويُفترض أن تحل الوزيرة ضيفة على مهرجان لوكارنو يومي 6 و7 أغسطس.

لوكارنو تكرم الصحفيين

وفي إطار برنامج "ريتروسبيكتيف" الذي يَعرضُ في كل دورة أشرطة تدور حول محور معين، اختار المنظمون هذا العام التركيز على عالم الصحافة في السينما ودور الصحفيين في إبراز الحقيقة.

وعن تكريم مهرجان لوكارنو للصحافة من خلال مختارات بعنوان "جبهة الإعلام" (News Front)، قالت مديرة التظاهرة السيدة بينياردي التي عملت أيضا في مجال الصحافة: "بصفتي صحفية سابقة، أضع البحث عن الحقيقة فوق كل شيء، فهو أول واجبات هذه المهنة (...) ستُُعرض أشرطة حول الصحافة وأشرطة وثائقية لمخرجين أنجزوا تحقيقات مثل المخبرين الصحفيين تماما".

وسيتم في هذا الإطار عرض 63 فيلما و24 شريطا وثائقيا أنجز عددٌ هام منها في الولايات المتحدة. لكن الإنتاجات الأوروبية لها مكانها أيضا في تكريم الصحافيين، إلى جانب أعمال من فلسطين وإيران والمكسيك وتشيلي والسينغال وتايوان.

فهد الشرف لأولمي وتكريم للراحل بروندو

وستمنح دورة مهرجان لوكارنو السابعة والخمسين "فهد الشرف" للمخرج الإيطالي إرمانو أولمي الذي حصل على جائزة "السعفة الذهبية" لمهرجان كان السينمائي الدولي في عام 1978 عن شريطه (L’arbre aux sabots)، والذي سيعرض في لوكارنو آخر إنجاز له.

كما سيكرم المهرجان الممثل الأمريكي الشهير مارلون بروندو الذي فارق الحياة في الفاتح من يوليو الماضي. وسيعرض المهرجان يوم 7 أغسطس فيلم "كويمادا" للمخرج الإيطالي جيلو بونتيكورفو، وهو من بين أشرطة الراحل بروندو التي لم تحظى بشهرة واسعة.

يشار في الأخير إلى أن المصور السويسري روني بوري هو الذي يترأس لجنة تحكيم المسابقة الدولية للمهرجان. وتضم اللجنة أيضا المخرج الفرنسي أوليفيي أساياس والناقد البريطاني ديفيد روبنسون.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

تم تصوير الأشرطة الـ18 المشاركة في المسابقة الرئيسية للمهرجان بـ21 لغة في 17 بلدا
من بين المتنافسين على جائزة "الفهد الذهبي" شريط سويسري واحد
بالنسبة للإنتاج السويسري، تعرض الدورة السابعة والخمسون للمهرجان 10 أشريطة جديدة، و15 شريطا معروفا و30 شريطا قصيرا
تُكرم دورة هذا العام الصحافة في السينما، والممثل الأمريكي الشهير مارلون بروندو الذي فارق الحياة في الفاتح من يوليو الماضي

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.