تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الأقراص الزرقاء "بلسم" للقلب السليم!

(Keystone)

يقول طبيب من أبرز المختصين في أمراض القلب والشرايين في سويسرا، إن أقراص فياغرا لمعالجة الضعف الجنسي لا تضر بالقلب السليم، شريطة استخدامها حسب تعليمات الطبيب.

ويؤكد الدكتور Otto Hess، أن أقراص فياغرا هي من المركبات الآمنة والمضمونة، ولا تزيد من مخاطر التعرّض لنوبات قلبية.

يقول الدكتور أوتو هِس المسؤول عن المركز السويسري لأمراض القلب والأوعية الدموية بمستشفى Inselspital الجامعي في برن، إن الجدل الهائل الذي ثار حول مخاطر أقراص فياغرا في بداية تسويقها، يعود لتسجيل الوفايات بين جميع المستخدمين لهذه الأقراص، وليس بين المرضى منهم فقط.

وقد أثارت هذه الحالات القلق والمخاوف لدى بعض الناس. لكن الريبة في أقراص "فياغرا" تبدّدت تدريجيا مع مرور الزمن بعد الكشف عن الأسباب الحقيقية للوفايات بنوبات قلبية، والتي تعود في معظمها لعدم استشارة الطبيب على الإطلاق، أو لتناول أدوية أو مركبات كيميائية تترك مضاعفات خطيرة إذا تناولها المرء في نفس الحين مع الأقراص الزرقاء.

ويقول الدكتور أوتو هِس، إن الدراسات التي تناولت مضاعفات
فياغرا على القلب، تقيم الدليل على أن التناول السليم للحبوب، أي وفق توصيات الطبيب، يقلل من مخاطر التعرض للنوبات القلبية التي قد تؤدي إلى الوفاة.

لا بديل لاستشارة الطبيب الخاص

ويلاحظ الأخصائيّ السويسري، أن الرقابة الطبية المتواصلة ضرورية لإعادة النظر بانتظام في قدرة الشخص على تحمّل هذه الأقراص من جهة، وأنه لا يتناول عقاقير أو أدوية أخرى تشكل خطرا على قلبه إذا تناولها في نفس الوقت مع أقراص فياغرا، من جهة أخرى.

فقد بينت الدراسات أن تناول مركبات النِترات المستخدمة لتوسيع شرايين الدم المتصلة بالقلب، في نفس الوقت مع أقراص "فياغرا"، يُخلّ بوظائف ضخ إمدادات الدم من القلب وإليه بطريقة تهدد حياة المصاب بأمراض القلب والشرايين. وينطبق نفس القول على مَن يعاني مع ضعف القلب، أي من عجزه عن القيام بدوره كمِضخة دم.

فالتعرض للنوبات القلبية في هذه الحالات، كما يؤكد الدكتور أوتو هِس، لا يرجع لاستخدام الأقراص الزرقاء، وإنما لإجهاد القلب وتحميله أكثر من طاقته خلال ممارسة الجنس.

فياغرا ليس العلاج الوحيد!

وبينت الأبحاث التي أجراها الدكتور هِس في المركز السويسري لأمراض القلب والأوعية الدموية بالمستشفى الجامعي في برن، أن لأقراص فياغرا بعض الفضائل أحيانا، إذ تنشط حركة الدم في القلب وتزيد من سريانه في الشرايين التاجيّة.

ويلفت الأخصائي السويسري الانتباه إلى أن هنالك وسائل أخرى لزيادة الطاقة الجنسية غير فياغرا، خاصة إذا كان الإنسان يعاني من أمراض أخرى غير أمراض القلب. ويلاحظ، أن الأبحاث التي تمت في مركز مستشفى "إنسِل" الجامعي في برن أقامت الدليل على أن بعض أدوية خفض ضغط الدم، كمركبات " بيتابلوكِر" (Betablocker)، يقلل من القدرة الجنسية.

وينصح الأخصائي في هذه الحالة باستخدام أدوية أخرى لمعالجة ضغط الدم وتجنب ظاهرة العجز الجنسي، كمركبات من فئة "السرتان" (Sartane)، على أن نصيحة الطبيب الخاص تبقى المرجع الأول والأخير في كل الأحوال.

جورج انضوني - سويس إنفو

باختصار

أعرب البروفيسور أوتو هِس المسؤول عن المركز السويسري لأمراض القلب والأوعية الدموية بالمستشفى الجامعي في برن، عن قناعته بأن حبوب فياغرا (Viagra) لا تشكل أي خطر على القلب السليم. ويقول، إن التجارب بيَّنت أن احتمال التعرض لنوبة قلبية تؤدي إلى الوفاة، هي أقل عند مستخدمي هذه الأقراص من غيرهم.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×