Navigation

الأمريكيون في جنيف في انتظار النتائج

تأمل كاتلين بوخمان رئيسة "الديمقراطيين في سويسرا وزوجها ديتر كرافت في فوز المرشح جون كيري في السباق الرئاسي Keystone

قضى عدد من أعضاء الجالية الأمريكية في جنيف (يبلغ تعدادها 7 آلاف شخص تقريبا) الليلة الفاصلة بين يومي 2 و3 نوفمبر في متابعة التغطية الحية للسباق الرئاسي الأمريكي الذي لم يبح باسراره بعد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 نوفمبر 2004 - 08:26 يوليو,

مراسلة سويس إنفو أنا نلسن كانت حاضرة مع الديمقراطيين والجمهوريين عندما بدأت نتائج التصويت تتوالى تباعا...

تحول قرابة 600 شخص للمشاركة في الحفل الذي اشتمل على بث مباشر لحفلات موسيقية راقصة وخطب سياسية ونقاشات حامية.

وقالت جانيت فوت رئيسة النادي الأمريكي الدولي (مقره جنيف) الذي نظم الحفل: "أعتقد أن الأجواء كانت مثيرة جدا"، وأضافت:" تتمثل المفارقة في أنه لو كانت التصويت يتم من طرف المجموعة الدولية لما كان هناك أي تشويق .. لكنه تصويت أمريكي وفي هذه الحالة هناك الكثير من التوتر".

من جانبه، قال بيار مولر، عمدة مدينة جنيف أنه يشارك في الإحتفال باعتباره "ممثلا عن السويسريين وكصديق للولايات المتحدة".

وقال مولر لسويس إنفو: "إن هذا الحدث مهم جدا بالنسبة لنا باعتبارنا مواطنين سويسريين وسكانا لجنيف"، ونوه إلى أن هذه المدينة "ذات طابع دولي واسع يتوقف على الوضع الجغرافي – السياسي في العالم .. إن ما يحدث في الولايات المتحدة يعتبر بالغ الأهمية بالنسبة لنا".

حشد الدعـم

على امتداد ساعات ليل الثلاثاء – الأربعاء توافد الضيوف موشحين بالألوان الحمراء والبيضاء والزرقاء على فندق "راماد-بارك" في جنيف حيث أتيحت لهم فرصة الإستماع إلى خطب من مؤيدي المرشح الجمهوري جورج بوش ومنافسه الديمقراطي جون كيري.

وكانت كايتلين بوخمان، رئيسة الديمقراطيين في الخارج (فرع سويسرا) قد خاطبت في وقت مبكر من المساء جمعا من المؤيدين قبل إغلاق مكاتب الإقتراع في الولايات المتحدة قائلا: "إن أمريكا تواجه اختيارا حاسما .. إنه خيار الزمن المقبل".

وأضافت: "يجب أن نستعيد أمريكا التي نحب وأمريكا التي كانت محل إعجاب العالم .. جون كيري هو الشخص الذي يفعل ذلك".

هذا الحماس لفائدة حملة كيري لم يكن محل إجماع داخل الحضور في القاعة. ومن بين المعارضين إدوارد فلاهيرتي أحد الجمهوريين المقيمين بالخارج الذي أشار إلى أن "خطر الإرهاب هو السبب الرئيسي الذي يقف وراء رغبته في إعادة انتخاب بوش".

وأضاف فلاهيرتي في خطابه أمام الحاضرين: "لا شيء مما يمكن أن نقوله هنا هذه الليلة سيغير في نتيجة التصويت .. إلا أنه من المهم شرح سبب اعتقادنا بضرورة فوز بوش .. والقول ببساطة إن أحداث الحادي عشر من سبتمبر هي السبب".

كما قالت: "إن العديد من الأمريكيين ومن الجمهوريين ليسوا سعداء بالطريقة التي يُنظر بها إلى الولايات المتحدة ما وراء البحار هذه الأيام، ولكن – مرة أخرى – نحن أكثر انشغالا بالمسائل الأمنية ونأمل في أن ننتصر".

مؤيدون لكيري

التظاهرة كانت مناسبة للكشف عن نتائج سبر سريع للآراء أجراه النادي الدولي الأمريكي بسويسرا أظهر أن أغلب المشاركين في الحفل مؤيدون لجون كيري.

وطبقا لنتائج الإستطلاع غير الرسمي الذي شارك فيه أمريكيون ومواطنون سويسريون وأعضاء من الجالية الدولية المقيمة في جنيف أجاب 81.5 في المائة من 368 شخص تم استجوابهم بأنهم يأملون في أن يتم انتخاب كيري.

في المقابل، لم يحصل بوش إلا على تأييد 9.8 في المائة من المستجوبين مقابل 19 صوتا لفائدة المرشح رالف نادر.

وفي معرض تعليقها على النتيجة عبرت جانيت فوت رئيسة النادي الأمريكي الدولي في جنيف لسويس إنفو عن شكها في أن العديد من الجمهوريين المتواجدين في القاعة قد "أحنوا رؤسهم" بسبب الأجواء المعادية لبوش في القاعة.

من جانبهم، قال مندوبون كانوا متواجدين في منصة "الجمهوريين في الخارج" المقفرة نسبيا إنهم شاهدوا عددا من الأشخاص يطلبون مواد إشهارية ثم يقومون بتمزيقها أمام منصة "الديمقراطيين في الخارج" الموجودة على في الجانب الآخر من القاعة.

لكن السيدة كايتلين بوخمان، رئيسة الفرع السويسري لـ "الديمقراطيين في الخارج" قالت لسويس إنفو: "إنني لم أشاهد أي شيء من هذا القبيل وإذا ما صح ذلك فإنه خطير كما أنه بلا شك ليس التصرف الذي يمكن أن يقوم به ديمقراطيون حقيقيون".

خلافات

وعلى الرغم من تردد معلومات عن بعض المناوشات المعزولة إلا أن الأجواء كانت احتفالية وأخوية على امتداد الليلة.

ومع حلول الساعة الثالثة فجرا، تراجع عدد الحاضرين إلى 150 شخصا ظلوا يحتسون القهوة ويتابعون باهتمام التغطية الإخبارية الحية لنتائج الإنتخابات الأمريكية عبر الفضائيات.

وفيما اعتبرت السيدة بوخمان أن الليلة كانت "رائعة" وأن تظاهرات من هذا القبيل "تظهر أنه يمكن جمع أمريكيين من وجهات نظر متباينة"، اعترفت بأن هناك حاجة إلى أكثر من مجرد حفل من أجل "تضميد الجراح في أمريكا" حسب قولها.

وأضافت: "إننا نحتاج إلى أن نكون صارمين مع أنفسنا وأن نجري حوارا حقيقيا وأن نتحدث فعلا إلى بعضنا البعض حول خلافاتنا".

أنا نلسن – جنيف - سويس إنفو

معطيات أساسية

يبلغ عدد المواطنين الأمريكيين المسجلين كمقيمين في سويسرا حوالي 15 ألف شخص.
يقدر عدد الأمريكيين المقيمين في منطقة بحيرة جنيف بسبعة آلاف شخص فيما يبلغ عدد الأمريكيين المقيمين في منطقة زوريخ الكبرى 3 آلاف تقريبا.
يوجد المقر العالمي للمواطنين الأمريكيين في الخارج في مدينة جنيف التي تحتضن أيضا النادي الدولي الأمريكي بسويسرا.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.