تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الإيدز يواصل زحفه

عودة للتركيز على الوقاية خصوصا بالنسبة للشباب

(Keystone Archive)

تقرير برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز يشير إلى مواصلة انتشار مرض الإيدز في المناطق الفقيرة مثل إفريقيا وعودته إلى الارتفاع في البلدان الغنية. فقد تم تسجيل ثلاثة ملايين وفاة هذا العام وخمسة ملايين إصابة جديدة.

لقد أدى مرض نقص المناعة المكتسب إيدز أو سيدا، منذ ظهور أول حالة للمرض قبل عشرين عاما، إلى وفاة خمسة وعشرين مليون شخص. كما تسبب في إصابة أربعين مليون شخص بالفيروس من بينهم مليون وسبعمائة ألف طفل ما دون الخامسة عشرة من العمر. هذا ما أورده برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز ONUSIDA في تقرير صدر يوم الأربعاء تمهيدا لليوم العالمي لمحاربة الإيدز في الفاتح ديسمر.

ويشير التقرير إلى أن مرض نقص المناعة المكتسب يواصل زحفه في القارة الإفريقية التي سجلت أعلى نسبة إصابة في العالم خلال العام بحدود 3،4 مليون مصاب جديد وأكثر من 2،3 مليون وفاة.

ومن الأمثلة المأساوية لحالة الإصابة في إفريقيا، كون أكثر من ثلاثين بالمائة من النساء الحوامل في بوتسوانا وسوازيلندا مصابات بالفيروس، وأن ملايين الشباب في القارة السمراء يجهلون كلية كيفية الوقاية ويجهلون ما إذا كانوا مصابين بالمرض او حاملين للفيروس.

ومن الأخبار الإيجابية في هذا الميدان، تسجيل تراجع للإصابة بفيروس الإيدز في أوغندا وبنسب أقل في السنغال وزامبيا بفضل حملات الوقاية والتوعية.

انفجار في روسيا وارتفاع متواصل في آسيا

تقرير برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز يجلب الانتباه إلى الارتفاع الكبير والسريع في عدد الإصابات المسجلة في بلدان أوربا الشرقية حيث عرفت النسبة مضاعفة بنسبة خمسة عشرة مرة في غضون ثلاث سنوات في روسيا. فقد تم في هذا العام بروسيا تسجيل خمسة وسبعين ألف إصابة بالمرض وأكثر من مائة وتسعة وعشرين ألف حالة إصابة بالفيروس.

وفي القارة الآسيوية يرى التقرير آن الارتفاع في حالات الإصابة بمرض وفيروس الإيدز متواصل حيث تم تسجيل لأول مرة أكثر من مليون حالة إصابة بالفيروس ووفاة اكثر من أربعمائة وخمسة وثلاثين ألف شخص. وبالرغم من كون الصين لم تقدم إحصائيات كاملة إلا أنها سجلت في العام ألفيين اكثر من ستمائة ألف حالة إصابة وهو العدد الذي فاق في هذا العام المليون حالة.

تراجع الوقاية في الدول المتقدمة

يلاحظ مدير برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز الدكتور بيتر بيوت "أن الوقاية في البلدان المتقدمة بدأت تتراجع مع تعاظم حالات مزاولة الجنس بدون واقيات". وحذر السيد بيوت "من أن انتشار مرض الإيدز قد يعرف عودة بشكل واسع الانتشار". فقد تم تسجيل إصابة خمسة وسبعين ألف شخص في العام ألفيين وواحد في البلدان الغنية، من بينهم خمسة وأربعين ألف في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويشير التقرير بالخصوص إلى أن الطبقات المحرومة في البلدان الغنية هي التي تتعرض أكثر من غيرها للإصابة، وبالأخص في أوساط الأقليات العرقية. ويحث على ضرورة تدعيم حملات الوقاية، إضافة إلى تيسير وسائل العلاج. ولكن للقيام بذلك يتطلب الأمر استجابة المجموعة الدولية للنداء الذي أصدره الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة السيد كوفي عنان من أجل تأسيس صندوق يحتوي على ما بين سبعة إلى عشرة مليار دولار. لكن الاستجابة لحد الآن لهذا النداء لم تتجاوز 1،5 مليار دولار.

محمد شريف

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×