تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الاستعداد للجُدري بعد الجمرة...

تزايد الطلب على التلقيح ضد وبأ الجدري من شركة بيرنا بيوتيك السويسرية بعد التحذيرات من امكانية انتشار هذا المرض الشديد العدوى

(swissinfo.ch)

بعد الحملة العالمية الواسعة النطاق للحد من وبأ الجمرة، حذر العلماء والخبراء حكومات العالم من إمكانيات انتشار الجُدري الذي يعتبر من الأوبئة الشديدة العدوى التي تم التغلب عليها تماما في أواخر السبعينات.

وعلى ضوء هذه التحذيرات سارع عدد من الحكومات الأوروبية لطلب كميات من التلقيح ضد الجدري تقدّر بمائة وخمسين مليون فرنك سويسري من شركة "بيرنا بيوتيك" السويسرية التي يتواجد مقرها في بيرن.

الجُدري هو من الأوبئة الفيروسية المعدية التي تُخلف البثور الدائمة على الجلد الإنساني. وعلى عكس الجمرة التي انتقلت إلى الناس من المواشي والخيول، فان الجُدري هو من الأوبئة التي تقتصر على الإنسان دون غيره من الكائنات الحية.

ولا يشكل الجُدري أي خطر يُذكر في عالمنا المعاصر بسبب التلقيح الإجباري والإجراءات الوقائية الشديدة ضد هذا الوباء في معظم بلدان العالم. لكن الهواجس من محاولات نشر الجمرة، لفتت انتباه الخبراء والمسؤولين الصحيين لإمكانية قيام محاولات جديدة لنشر أوبئة أخرى، كالجدري على سبيل المثال.

في هذه الأثناء، لم تكشف شركة "بيرنا بيوتيك" النقاب عن البلدان التي طلبت كميات من التطعيم ضد الجُدري، علما بأن إيطاليا قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها اشترت خمسة ملايين وحدة للتلقيح ضد الجُدري بحوالي أربعة وسبعين مليون فرنك سويسري.

التطعيم غير ضروري قبل انتشار العدوى

وقال ناطق بلسان الشركة السويسرية التي تنتج التلقيح المعروف باسم "لانسي ـ فاكسينا" ضد الجدري: إن الوضع الدولي الراهن قد حمل حكومات عديدة على الاستفسار عن التطعيم المذكور الذي برهن عن فعّالية عالية جدا في الوقاية والكفاح ضد الوباء.

وتقول "بيرنا بيوتيك" : إنها تخزن كميات كافية من التلقيح "لانسي ـ فاكسينا" لمواجهة جميع الطلبات الحالية على الفور، وللاستجابة لأية طلبات محدودة أخرى قد تصل الشركة خلال الأيام القادمة.

وجدير بالذكر أن منظمة الصحية العالمية التي احتفلت في أواخر السبعينات بنهاية الحملة العالمية المكللة بالنجاح للقضاء على وباء الجدري، لا تنصح بالتطعيم الوقائي ضد هذا الوباء قبل انتشار العدوى، أي قبل تسجيل عدة إصابات في المنطقة الواحدة.

ويقول خبراء المنظمة الموجود مقرها في جينيف: إن التطعيم خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة الأولى من العدوى، يكفي لتوفير الحماية التامة من الفيروس أو للحماية من أسوء أشكال الإصابة بالجدري الذي قد يؤدي لوفاة المصاب في بعض الحالات النادرة.

وقد تجدر الإشارة بالتالي إلى أن "بيرنا بيوتيك" هي من أبرز الشركات المتخصصة بتطوير وإنتاج مواد التطعيم أو التلقيح ضد الأوبئة الفيروسية أو البكتيرية. وتوظف الشركة البرناوية حوالي ستمائة شخص، حققوا رقما للمبيعات قارب مائتي مليون فرنك سويسري خلال عام ألفين الماضي.

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×