Navigation

الاعداد لجولة جديدة من المفاوضات مع بروكسل

الوفدان السويسري و الاوروبي يعلنان عن توافق وجهات النظر بينهما حول التحاق برن بإتفاقيتي "شينغين" و "دبلن" Keystone

أعلنت الحكومة الفدرالية يوم الاربعاء عن نتائج ثاني اجتماع تعقده لجنة خبرائها مع الاتحاد الأوروبي للتباحث حول انضمام سويسرا إلى اتفاقيتي "شينغين" و "دبلن" اللتان تهتمان بمسألة التنقل داخل الاتحاد الأوربي والاحتياطات الأمنية وملفات اللجوء في بلدان الاتحاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أبريل 2001 - 13:34 يوليو,

النتائج الأولية اعتبرتها الحكومة الفدرالية إيجابية، حيث تعتبر أن انضمام سويسرا الكامل إلى هاتين الاتفاقيتين يصب في نهاية المطاف في مصلحة الحفاظ على استقرار الأمن الداخلي.

لم تتوقف المحادثات بين برن وبروكسل على الرغم من رفض السويسريين الانضمام إلى مجموعة الخمس عشرة، أو حتى البدء في إجراء مباحثات حول الانضمام على المدى البعيد، واكتفى السويسريون بالموافقة على سبع اتفاقيات ثنائية مع بروكسل تنظم العلاقات بينهما في المواضيع الأكثر تعاطيا بين الجانبين.

إلا أن الحكومة الفدرالية ترى أن التعاون مع الاتحاد الأوروبي يجب أن يتخطى هذه الاتفاقيات السبعة، و بدأت في إجراء مباحثات ثنائية متفرقة ومنفصلة حول عدد من الملفات الهامة التي تفرض نفسها بموجب وضع سويسرا الجغرافي.

وزيرة العدل و الشرطة " روت ميتسلر" كانت حذرة أثناء إعلانها عن النتائج الأولية للمباحثات بين الوفدين السويسري و الأوربي، و أكدت على أنه على الرغم من أن الجولة الثانية من المباحثات كانت إيجابية إلا أنها لم تتعرض بعد لبعض النقاط الهامة مثل التعاون القضائي و المحافظة على سرية البيانات الشخصية بين برن وبروكسل، و لذا فضلت الوزيرة السويسرية عدم تحديد أية تواريخ محتملة لنهاية هذه المفاوضات.

بداية المحادثات أو حتى التوصل إلى اتفاقيات لا تعني الكثير دون الأخذ بعين الاعتبار برأي الكانتونات في هذا الصدد، فقانون الفدرالية يسمح للكانتونات بالإدلاء برأيها في السياسة الأمنية لسويسرا داخليا وخارجيا.

المعارضون يرون أن الانضمام إلى اتفاقيتي "شنغين" و "دبلن" سيسمح بتدفق أعداد هائلة من الأجانب إلى سويسرا دون رقابة، ويعتبرونها تهديدا لفرص العمل، أما المؤيدون فيرون أن عدم الالتحاق بالاتفاقيتين يجعل من سويسرا جزيرة أمان لعصابات الجريمة المنظمة ويزيد من عزلتها وسط اوروبا.

سويس أنفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.