تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

البنك السويسري المتحد يحقق أرباحا قياسية في عام ألفين

أرباح أكبر مصرف سويسري زاد حجمها بأربع وسبعين في المائة عن العام الماضي

(swissinfo.ch)

أعلن البنك السويسري المتحد (UBS) وهو أكبرُ البنوك التجارية السويسرية النشيطة على الصعيد الدولي، عن أرباح قياسية لعام 2000 بلغت 7،8 مليار فرنك سويسري

على الرغم من أن هذه النتيجة الإجمالية فاقت توقّعات المحللين الإقتصاديين، إلا أن سعر سهم البنك السويسري المتحد لم يتحرك كثيرا في البورصة السويسرية فور معرفة النتائج.

فقد سجل سعر سهم البنك التجاري السويسري المذكور إرتفاعا بسيطا جدا لم يتجاوز بضعة فرنكات سويسرية فور الإعلان عن هذه النتيجة القياسية لعام ألفين وبعدما كان بحدود 261 فرنكا عشية الإعلان عن هذه الأرباح التي قاربت 800 ألف مليون فرنك سويسري.

وينسب المحللون ذلك للخمول العام في البورصات المحلية والدولية من جهة، ولعدم الرضى عن بعض قطاعات الأعمال للبنك، من جهة أخرى. ضف الى ذلك أن الأرباح التي حققها البنك السويسري المتحد خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام الفين، جاءت دون التوقّعات بحوالي % 10، وهذا مرة أخرى علاوة على حقيقة أن تدفّق رؤوس المال التي توضع تحت إدارة UBS لا تزال في تراجع خفيف، ولكن في تراجع متواصل منذ حين.

فقد تراجعت القمية الإجمالية للثَروات المحلية والأجنبية التي يُديرها خبراء البنك السويسري المتحد بنسبة %14 خلال عام الفين، لتَستقر في أواخر العام بحدود 794 مليار فرنك سويسري نتيجة إنسحاب بعض الزبائن من جهة، وتراجع سعر الدولار الأمريكي في بحر العام المالي المذكور من جهة أخرى. وعلى الرغم من ذلك سجّل قسم إدارة الثَروات أرباحا قاربت 3،7 مليار فرنك سويسري، مقابل أرباح بلغت 1،99 مليار فرنك لقسم الشؤون والأعمال المصرفية التقليدية.

هذا وخلال العام الماضي نجح البنك السويسري المتّحد في تحقيق الاندماج وتوطيد التعاون بين مجموعته الأساسية في الولايات المتحدة الأمريكية وهي UBS Warbung وبين مجموعة الإستثمارات الأمريكية الهامة التي إشتراها في أوائل العام وهي مجموعة PaineWebber. لكنّ حصيلة الشهرين الآخيرين من العام للمجموعة الجديدة كانت سلبية، بسبب تكاليف عملية الدمج وإعادة التنظيم لهذه القاعدة الحيوية لنشاطات UBS في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويعكف المسؤولون في البنك السويسري المتحد على تحسين الوحدة الدولية للعناية بالزبائن الخاصّين "Private Clients" التي نجحت في التقليل من خسائرها الى خمسة وثلاثين مليون فرنك خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام، مقابل خسائر بلغت سبعة وأربعين مليون فرنك، خلال الرُبع السابق من عام ألفين.

وعلى وجه العموم، جاءت الحصيلة العامة للبنك UBS خلال العام المالي الماضي بنتائج إيجابية سارّة أكثر مما جاءت به من نتائج سلبية وبالأحمر. ولكنه يبقى على UBS، أكبر البنوك التجارية السويسرية أن يقيم الدليل عاجلا، على أنه لم يفقد جاذبيّته التقليدية للأموال والثروات المحلية والأجنبية، لا بل وعلى انه قادر على إستعادة قدامى الزبائن وإكتساب عملاء جُدد، رغم إحتدام المنافسة في الأسواق ورغم الكساد العابر الذي يُخيّم على الأسواق المالية الدولية في الوقت الحالي.

جورج أنضوني


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك