Navigation

التعدد اللغوي في سويسرا يتخذ ابعادا اوربية

الترجمة السويسرية لجواز اللغات الاوربي عرضت مؤخرا في بيرن Keystone

ساهمت سويسرا بشكل فعال في انجاز مشروع "جواز اللغات الاوربي" الذي يعد وسيلة جديدة لتقييم المعلومات اللغوية لحامله و أداة تربوية لتعلم اللغات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 مارس 2001 - 20:28 يوليو,

تتلخص فلسفة هذا المشروع في تشجيع التعدد اللغوي بهدف تسهيل التواصل بين البلدان الاوربية. وفي اطار العام الاوربي للغات، قدم المؤتمر السويسري لمديري مؤسسات التربية و التعليم في الكانتونات، قدم يوم الخميس في بيرن الترجمة السويسرية لجواز اللغات الاوربي.

فكرة انجاز هذا الجواز اطلقت خلال ندوة للمجلس الاوربي عام واحد و تسعين. وتطلب تنفيذ المشروع عشرة اعوام من الابحاث و المجهودات التي ساهم فيها ما لا يقل عن خمسة عشر بلدا من ضمنهم سويسرا.

واذا كان جواز اللغات الاوربي ثمرة مجهودات مشتركة فان عددا من الدول الاوربية طورت نموذجها الخاص من هذا الجواز. التجربة السويسرية في هذا المجال عرفت نجاحا هاما حيث ان المجلس الاوربي وافق على النموذج السويسري من جواز اللغات الاوربي في اكتوبر تشرين الاول من عام الفين. كما ان عددا من الدول الاوربية تبنت الترجمة السويسرية.

"جواز اللغات السويسري" ان صح القول، ترجم الى اربع لغات هي اللغات الوطنية الثلاث، الفرنسية و الالمانية و الايطالية، ثم الانجليزية. و اعد هذا الجواز للمواطنين الراشدين و تلامذة السنة التاسعة من التعليم الاساسي.

مساهمة سويسرا في صياغة جواز اللغات الاوربي لم تتوقف عند ترجمة الوثيقة اللغوية بل امتدت الى انجاز أبحاث هامة بشان تقسيم الجواز الى ثلاثة اجزاء. فجواز اللغات الاوربي يتكون من ملف اول يضم مختلف التمارين الشخصية لحامل الجواز ويوضح آخر ما اكتسبه لغويا. فيما يتضمن الملف الثاني سيرة لغوية تعرف بمراحل التعليم التي مر منها حامل الجواز. اما الملف الثالث فهو ثمرة للابحاث السويسرية و يشتمل على جواز يعرض نظرة شاملة حول المعارف اللغوية لحامل الجواز. وتجدر الاشارة الى انجاز الملف الثالث الذي ستستعمله كل دول اوربا يعد انتاجا سويسريا محضا من تمويل المكتب الفدرالي للتربية و العلوم.

وسيكون كانتون التيشينو اول الكانتونات السويسرية الذي سيعتمد جواز اللغات الاوربي في التعليم الالزامي. فابتداءا من السنة الدراسية القادمة ستوضع هذه الاداة الجديدة لتعلم اللغات و تقييم الدراية اللغوية رهن اشارة تلامذة مؤسسات التكوين المهني.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.