Navigation

التفويت في شبكة فنادق الخطوط الجوية السويسرية

لن يتغير اسم فنادق سويس اوتيل على الرغم من بيعهم الى مجموعة من سانغافورة swissinfo.ch

بدأ عمليا تنفيذ خطة اعادة هيكلة انشطة مجموعة سويس اير، طبقا لما اعلن عنه المدير العام الجديد ماريو كورتي. وبالتخلي عن قطاع الفنادق، تؤكد الادارة الجديدة اعتزامها التركيز على النشاط الرئيسي لشركة الخطوط الجوية السويسرية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أبريل 2001 - 13:04 يوليو,

أعلنت مجموعة اس اير غروب SairGroupأنها قررت بيع قطاع ادارة شبكة الفنادق التابعة لها الى مجموعة رافيلز هولدينغ Raffles Holding الموجود مقرها في سنغافورة. وقالت هذه الأخيرة: إنها ستحتفظ بالاسم الأصلي سويسوتيل Swissotel لتلك الخدمات الفندقية الفاخرة.

أسست الخطوط الجوية السويسرية قطاع الخدمات الفندقية في عام الف وتسع مائة وثمانين، بهدف توفير الخدمات الخاصة والممتازة لزبائنها في أربع من المدن السياحية الرئيسية وهي: بازل ومونتروه وزوريخ في سويسرا، الى جانب دوسيلدورف بألمانيا.

لكن هذا القطاع الذي يوظف حوالي 6500 شخص، يشمل عشرين مؤسسة فندقية أخرى خاضعة لإدارة SairGroup، في مختلف البلدان التي تؤمها طائرات الخطوط الجوية السويسرية.
ولطمأنة الزبائن، أعربت المجموعة السويسرية عن كبير الارتياح لإمكانية تسليم تلك الخدمات لمجموعة متخصصة ذات شهرة دولية.

وتقول مجموعة رافيلز هولدينغ التي ستتولى سلسلة فنادق سويسوتيل منذ الفاتح من يونيوـ حزيران المقبل: إنها دفعت اربع مائة وعشرة مليون فرنك الى سويس اير مقابل هذه الخدمات الفندقية التي تحمل إسم سويسوتيل، باستثناء سويسوتيل في سيول عاصمة كوريا الجنوبية ، حيث عادت ملكية الفندق الى صاحبِه الكوري الأصلي.

هل ستقنع هذه الخطوة المساهمين؟

وكانت سويس اير قررت بيع هذه الخدمات الفندقية الفاخرة التي زاد رقم مبيعاتها على مائتي مليون فرنك سويسري خلال العام الماضي، ضمن الإجراءات التي اتخذها ماريو كورتي المدير العام الجديد للمجموعة في محاولة للتغلب على الأزمة المالية الحادة التي تواجهها الشركة، نتيجة خسائرها الفادحة في العام الماضي.

فقد قاربت تلك الخسائر ثلاثة مليارات فرنك سويسري ، بسبب انخراط الخطوط الجوية السويسرية في بضع عشرات المشاريع الشبيهة في الخارج، خاصة في فرنسا وألمانيا وفي الخطوط الجوية البلجيكية صابينا التي كانت السبب في خسارة بلغت نصف مليار فرنك سويسري في عام الفين.

ويلاحظ المراقبون ان سويس اير قد أعلنت عن مداخيل قدرت بخمس مائة وعشرين مليون فرنك متأتية من بيع خدماتها الفندقية، قبل بضعة أيام فقط من إنعقاد جمعيتها العامة يوم الأربعاء في زيوريخ، على أمل كسب تعاطف المساهمين لصفقة الاجراءات الرامية للخروج من الأزمة الراهنة.

لكن المراقبين يتوقعون أن تواجه الإدارة الجديدة صعوبات كبيرة في الحصول على تأييد الأغلبية لتلك الاجراءات، خاصة من جانب كبار المستثمرين في المجموعة، كالسلطات الفدرالية وسلطات مختلف الكانتونات السويسرية.

لكن الصعوبة الفورية التي تواجهها سويس اير تتمثل في توفير المقاعد الكافية للعدد القياسي الذي لم يسبق له مثيل، من المساهمين الذين أعربوا عن النية في المشاركة الشخصية في اشغال الجمعية العامة المقبلة، حيث زاد عددهم عن تسعة عشر ألف شخص هذه السنة.


جورج انضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.