الجبل السويسري في معرض أيـشي لعام 2005!

الإمبراطور أكيهيتو والإمبراطورة ميخيكو داخل الفسطاط الياباني في المعرض Keystone

منذ افتتاح معرض أيـشي الياباني لعام 2005 في 25 مارس الماضي، والأضواء مسلطة على فعالياته التي تشارك فيها 120 دولة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أبريل 2005 - 10:45 يوليو,

وسويسرا كعادتها لم تكن غائبة عن مثل هذا المحفل الاقتصادي. فهي تشارك في المعرض من خلال فسطاط ضخم تكلف بناؤه نحو 15 مليون فرنك سويسري.

هو حدث إقتصادي ضخم بكل المقاييس. ولأنه كذلك، فمن المتوقع أن يزور نحو 15 مليون شخص المعرض، الذي تبلغ مساحته 173 هيكتارياً، في موقعه خارج مدينة ناجويا اليابانية على مدى الأشهر الستة القادمة.

أهمية الحدث برزت في الإجراءات الأمنية الشديدة التي رافقت حفل افتتاحه، والذي شارك فيها الإمبراطور الياباني أكيهيتو وممثلون عن 120 بلداً، واستمرار تلك الإجراءات خلال فترة عرضه الطويلة.

وضمن هذا الإطار، شددت السلطات اليابانية الطوق الأمني بصورة واضحة على بعض مواقع المعرض البارزة، وخاصة حول الفسطاط الأمريكي – وهو الأكبر في هذه التظاهرة العالمية الإقتصادية.

ومن المتوقع أن يزور نحو 60 زعيماً من قادة العالم، ممن شاركت بلدانهم في المعرض، اليابان خلال فترة عرضه، التي ستتواصل حتى ال25 من سبتمبر القادم.

وسيتوجه الرئيس السويسري صامويل شميد، مع وفد كبير، إلى المعرض في منتصف الشهر الجاري، وذلك بغرض الاحتفاء باليوم السويسري فيه. كما من المقرر أن يتحول بعد ذلك إلى العاصمة طوكيو لإجراء محادثات مع المسؤولين اليابانيين.

فسطاط سويسري ... جبلي !

من جانبها، تتوقع الحكومة السويسرية أن يزور نحو 1.5 مليون شخص الفسطاط الذي أقامته، والذي تم تصميمه على هيئة مدى جبلي ألبي.

وقد سعى مصممو الفسطاط عامدين إلى تجنب الأنماط التقليدية والكليشيهات التي ترتبط عادة في الأذهان بسويسرا.

"الرسالة الأساسية التي أردنا إيصالها إلى الزوار هو أن هناك الكثير حول سويسرا عدا طبيعتهاالخلابة"، يشرح السيد مانويل سالخلي، مدير الفسطاط السويسري، في حديثه مع مبعوث سويس انفو إلى المعرض.

ويكمل قائلاً "بالطبع نحن لا زلنا نرغب في بيع هذا البلد كهدف سياحي، لكننا نريد أيضاً أن نعلم الناس أننا أمة للمغامرين والعلماء".

ولتحقيق هذا الهدف، تم تخصيص جزء من المعرض لمعالم تركز على جوانب البحث العلمي الجارية في المعهدين التقني الفدرالي في كل من زيورخ ولوزان. كما تم إفراد مساحة في الفسطاط للعديد من مشاهير سويسرا، بمن فيهم رائد الفضاء السويسري الوحيد كلاود نيكولييه.

ويوضح السيد سالخلي قائلاً "نحن ندرك أنك لن تستطيع أبدأ أن تغير الصورة السائدة عن البلد من خلال المشاركة فحسب في المعرض، ولكنك تستطيع على الأقل أن تعمل في هذا الاتجاه".

بداية واعدة!

ومن الملفت أن التوقعات المبدئية القائلة إن طريقة عرض الفسطاط السويسري قد تثير ارتباك أو استغراب الزوار اليابانيين جانبت الصواب.

فقد منح الدليل الرسمي الإرشادي للمعرض الفسطاط السويسري أربعة نجوم من مجموع خمسة، وذلك دلالة على تفوق أدائه. لم يحصل على النجوم الخمسة مجتمعة إلا الفسطاط الأمريكي والكوري الجنوبي.

ويقول السيد فيليب نيسير، نائب المفوض العام للفسطاط السويسري "هذا الثناء يظهر أننا اخترنا المدخل الصحيح".

ويردف "لذلك أنا على قناعة بأنه بعد ستة أشهر من الآن، سيكون الحكم على المشاركة السويسرية هو بالنجاح".

لكن، لتحقيق ذلك، سيكون على سويسرا وغيرها من الدول المشاركة تحويل انتباه الزوار من نقطة الجذب الرئيسية في المعرض: وهو رأس حفري كامل لفيل منقرض تم اكتشافه حديثاً في جليد سيبيريا.

ويعتقد العلماء أن هذه البقايا المتجمدة قد تقدم دلائل تكشف الغموض المحيط بأسباب انقراض هذه السلالة من الفيلة قبل 10 ألاف عام.

على كل حال، وفي حال صحت المؤشرات الأولية، فأن جاذبية الرأس الفيلي المنقرض لن تحول دون اهتمام الزوار اليابانيين بالجبل السويسري المعروض.

سويس انفو

معطيات أساسية

تتواصل فعاليات معرض أيـشي الياباني لعام 2005 على مدى ستة أشهر، أي من 25 مارس إلى 25 سبتمبر.
أطلق على الفسطاط السويسري في المعرض أسم "الجبل"، وقد تم إنشاؤه بتكلفة مقدارها 15 مليون فرنك سويسري.
يزور الفسطاط 800 شخص يومياً.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة