تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الحكومة الفدرالية تحسم الموقف مؤقتا

من اليمين وزير المالية السويسري كاسبار فيليغر والمدير العام لمجموعة الطيران السويسرية ماريو كورتي خلال الاجتماع الطارئ الذي انعقد في العاصمة بيرن بعد زوال الاربعاء

(Keystone)

رحبت وسائل الاعلام السويسرية والنقابات باقدام الحكومة الفدرالية على اتخاذ قرار حاسم بتوفير اربع مائة وخمسين مليون فرنك على الفور من اجل تمكين شركة "سويس اير" من اداء مهامها الاساسية الى موفى الشهر.

بعد يومين من الفوضى الشاملة التي نجمت عن الإفلاس الجزئي لشركة الخطوط الجوية السويسرية "سويس اير" والتي تسببت في إلغاء ما لا يقل عن أربع مائة وسبعين رحلة جوية كان من المفترض أن تقوم بنقل تسعة وثلاثين ألف شخص، ستستأنف شركة الطيران بعض رحلاتها يوم الخميس بعد توصل الحكومة الفدرالية والمصارف الكبرى و"سويس اير" إلى اتفاق خلال الجلسة الطارئة التي انعقدت في العاصمة برن بعد ظهر الأربعاء.

عقب الجلسة الطارئة التي قررت الحكومة السويسرية عقدها بعد زوال يوم الأربعاء لتدارس الموقف الناجم عن الإفلاس الجزئي لـ" سويس اير" إحدى الرموز الوطنية السويسرية، صرح وزير المالية السيد كاسبار فيليغر (Kaspar Villiger) أن الكونفدرالية ستضمن استئناف نشاطات " سويس اير" إلى غاية الـ28 من شهر أكتوبر تشرين الأول الجاري بفضل القرض الذي ستمنحه إياها والذي تبلغ قيمته 450 مليون فرنك سويسري.

من جانبهما، سيقدم مصرفا اتحاد البنوك السويسرية (UBS) ومجموعة كريدي سويس (Credit Suisse Group) لشركة الطيران السويسرية قرضا بقيمة 510 مليون فرنك، دفعا منها المصرفان 260 مليون فرنك لشراء 70,35% من الأسهم التي كانت تمتلكها "سويس اير" في شركة الطيران الجهوية " كروس اير"، وذلك في إطار مخطط لـ" انقاذ" شركة " سويس اير" من الاختفاء نهائيا. هذا وسيدفع المصرفان المذكوران مبلغا يفوق 100 مليون فرنك إلى صندوق الادخار الذي يشترك فيه موظفو " سويس اير".

خشية بيرن من تأثير الأزمة على صورة سويسرا في الخارج

شدد وزير المالية السويسري على أن الأزمة المالية غير المسبوقة التي تعيشها " سويس اير" وما ترتب عنها من فوضى قد تؤثر سلبا على صورة الكونفدرالية في الخارج.

وفي البيان الصادر عنها مساء الاربعاء، اعتبرت الحكومة السويسرية بالفعل أزمة شركة الخطوط الجوية، التي أدت خلال اليومين الماضيين إلى إلغاء كافة رحلات الشركة بعد أن اصبح إقلاع طائراتها مستحيلا بسبب افتقارها للسيولة الكافية لشراء الكيروزين، اعتبرتها عاملا من شانه الاساءة الى سمعة سويسرا.

الحكومة ترى أيضا انه لا يجب أن تؤثر الزوبعة التي أثارتها فضيحة " سويس اير" على الشركة التي ستتولى القيام ببعض نشاطاتها الجوية في المرحلة المقبلة.

بلجيكا تثير المخاوف

اثر الاجتماع الطارئ الذي عقده ممثلون عن الحكومة والمصارف الكبرى و" سويس اير" بعد زوال الاربعاء، اقر المدير العام لمجموعة الطيران السويسرية السيد ماريو كورتي ان الشركة لن تتمكن من استئناف كافة رحلاتها يوم الخميس حيث ستظل الرحلات المتوجهة الى بلجيكا معلقة بصفة مؤقتة. والسبب يكمن في خشية " سويس اير" من ان تحتجز شكرة الطيران البلجيكية " سابينا" طائراتها في بروكسيل لان " سويسر اير" لن تتمكن من دفع الـ200 مليون فرنك المدينة بها للشركة البلجيكية.

يذكر أن حوالي أربع مائة شخص كانوا سيسافرون على متن طائرات " سويس اير" قضوا ليلة الثلاثاء الى الاربعاء في مقرات الوقاية المدنية بزيوريخ حسب ما اعلن عنه مدير مطار كلوتن- زيرويخ السيد جوزيف فيلدر.
في الاثناء وبعد مظاهرات شارك فيها عشرات الاف العاملين في " سويس اير" والمساندين لقضيتهم، دعت الاوساط النقابية الى المشاركة في مظاهرة حاشدة من اجل تجسيد الغضب والسخط الذين أثارهما انهيار " سويس اير" في كافة انحاء الكونفدرالية.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×