Navigation

الزيادة طفيفة .. والفضل للأجانب!

يظهر التواجد الأجنبي في سويسرا بشكل ملحوظ في المدارس ومراكز التدريب المهني ومختلف قطاعات الصناعة والعمل Keystone

أفاد المكتب الفدرالي للإحصاء يوم الاثنين 23 أغسطس أن عدد سكان سويسرا قد زاد خلال عام واحد بنسبة 0.7%، على الرغم من التراجع المتواصل في عدد المواليد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 أغسطس 2004 - 15:55 يوليو,

ويرجع هذا الارتفاع المحدود في عدد السكان إلى زيادة نسبة الأجانب المقيمين بصورة دائمة أو الذين حصلوا على الجنسية السويسرية.

يعيش في سويسرا الآن 7.364 مليون شخص، بزيادة تبلغ 50300 نسمة عن العام 2002، دون حساب عدد طالبي حق اللجوء والمقيمين بصورة مؤقتة (أي بإقامة محددة المدة)، وذلك طبقا لأخر البيانات التي أعلنها المكتب الفدرالي للإحصاء يوم الاثنين 23 أغسطس.

وتأتي هذه الزيادة، في ظل عدم ارتفاع معدلات المواليد عن المتوسط المتعارف عليه، بسبب حصول نسبة كبيرة من الأجانب على حق الإقامة الدائمة في الكنفدرالية، حيث قدر المكتب الفدرالي للإحصاء أنها تصل إلى حوالي 86% من نسبة الزيادة في تعداد السكان في البلاد.

وأشار المكتب الفدرالي للإحصاء إلى أن عدد الأجانب الوافدين على سويسرا في تراجع متواصل منذ عام 1996، بسبب صعوبة الحصول على تأشيرات الدخول والإجراءات الصارمة للحد من المهاجرين غير الشرعيين، لذلك لم يتجاوز عدد الحاصلين الجدد على تصاريح الإقامة 8000 شخص في عام 2003.

زيادة هنا .. وتراجع هناك

وانعكست هذه الأرقام الجديدة على توزيع السكان في الكانتونات السويسرية، إذ زاد تعداد المقيمين في كانتونات جنيف وفو(المطلة على بحيرة ليمان) وفاليه وفريبورغ بنسبة 1.3%، بينما تراجع في وسط سويسرا باستثناء كانتوني شفيتس وتسوغ، و"أبيندتسل أوسرهودن" في الشرق، كما في جورا، الواقع في أقصى الشمال الغربي.

وطبقا لما ورد في الإحصائيات الجديدة، فقد تركز ثلثا سكان الكنفدرالية في المدن الكبرى وتحديدا في جنيف وزيورخ ولوزان وبرن ومنطقة بازل الكبرى، مقابل تراجع ملحوظ في الإقامة في المناطق الواقعة شمال شرق البلاد.

وتشير الأرقام تلك الإحصائيات إلى أن الأجانب المقيمين بصفة دائمة والحاصلين على الجنسية السويسرية هم الذين يساعدون على رفع نسبة السكان في الكنفدرالية، إذ أن معدل الزيادة في المواليد من الأجانب كان في عام 2003 حوالي 1.6%، بينما لم يتجاوز بين السويسريين 0.6% فقط، في المقابل ارتفع معدل الوفيات بينهم بنسبة 2.1%.

انعكاسات متعددة

السلطات الفدرالية تربط بين هذه البيانات وبين بعض مؤشرات الحركة الاقتصادية للبلاد، إذ يشير التراجع المسجل في السكنى في منطقة زيورخ الكبرى المشهورة بمنشآتها الصناعية مثلا إلى تنامي معدلات البطالة هناك، وهو ما يعنى تراجع مداخيل تلك المنطقة من الضرائب، وانعكاس ذلك السلبي على الحركة التجارية فيها.

على صعيد آخر، تقيم البيانات الواردة في الإحصائيات الجديدة الدليل على أن وجود الأجانب (سواء كانوا من المقيمين بشكل دائم أو من الحاصلين على الجنسية السويسرية)، في سويسرا يمثل عاملا إيجابيا في نواح مختلفة وخاصة من الناحية الديمغرافية.

وإذا كان تعداد الأجانب المقيمين في سويسرا قد بلغ في موفى عام 2003 أكثر من 1.5 مليون شخص (مقابل 5.863 مليون مواطن سويسري)، فإن نسبة الشباب في صفوفهم تكاد تصل إلى نصف نسبة أقرانهم لدى السويسريين، وذلك على الرغم من أن نسبة الأجانب لا تتجاوز 20% من العدد الإجمالي للسكان إلا بقليل.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.