تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

السويسريون لا يتعجلون الانضمام الى الاتحاد الاوربي

فورة حماس الشباب للانضمام الى الاتحاد الاوربي ليست كافية

(Keystone Archive)

اظهرت نتائج احدث استطلاعات الراي في سويسرا، ان الحملة التي شنها الرافضون لفتح مفاوضات فورية حول الانضمام الى الاتحاد الاوربي قد نجحت في تحقيق بعض اهدافها.

ما بين الثامن من شهر يناير الماضي وبداية شهر شباط فبراير، تراجعت نسبة المؤيدين لفتح مفاوضات فورية بين برن وبروكسل لبحث انضمام سويسرا الى الاتحاد الاوربي بقدر لم يكن متوقعا.

استطلاعان صدرا يوم الاربعاء عن اذاعة سويسرا الروماندية والتلفزيون الناطق بالفرنسية وصحيفتي لوتان وتاغس انزايغر، اظهرا بما لا يدع مجالا للشك ان نتيجة استفتاء الرابع من مارس اذار القادم قد حسمت بعد.

فقد تراجع عدد المؤيدين لفتح المفاوضات من واحد واربعين ونيف في بداية شهر يناير الى ثلاثة وثلاثين فاصل اربعة في المائة في بداية شهر شباط. وعلى الرغم من ان عدد المترددين لازال في حدود العشين في المائة من الناخبين، الا انه من غير المتوقع ان يؤثر تصويت هذه الشريحة على النتيجة النهائية.

ويرى معظم المحللين لاتجاهات الراي في سويسرا، ان الناخبين تاثروا بضراوة الحملة التي اشترك في شنها المعارضون التقليديون لانضمام سويسرا الى الاتحاد الاوربي من الاتجاهات اليمينية والقومية و ابرز احزاب الائتلاف الحكومي.

من جهة اخرى، كان لموقف الحكومة الفدرالية تاثير خاص في تغيير توجهات الراي العام حيال هذه القضية المثيرة للجدل منذ اكثر من عشرة اعوام في سويسرا. هذا الموقف استند الى ضرورة التريث وانتظار بدء تطبيق الاتفاقيات القطاعية الثنائية، المبرمة مع بروكسل، وهو موقف بدا عقلانيا لاغلبية من الناخبين.

اخيرا، اشار اكثر من ستة وستين في المائة من المستجوبين، الى ان التكلفة المالية العالية لقرار الانضمام الى الاتحاد الاوربي، قد اثر في قرارهم برفض المبادرة الداعية الى فتح المفاوضات. ولعل النقطة الايجابية الوحيدة، تتمثل في اعلان اكثر من اثنين وستين في المائة من المشاركين في استطلاعات الراي، ان انضمام سويسرا الى الاتحاد الاوربي امر لا مفر منه، ولكن.. بعد حين!


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك