تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

السويسريون.. قـراء نهمون لصحف الأحد

يطالع أكثر من 40% من السويسريين صحيفة تصدر يوم الأحد

(swissinfo.ch)

تحتفل أسبوعية سونتاغس تسايتونغ، الناطقة بالألمانية، بمرور 20 عاما على إصدارها، حيث تمكنت في هذه الفترة من افتكاك حصة مهمة في سوق صحف الأحد المربح جدا.

ويقول الخبراء، إن هذه السوق لم تبلغ بعدُ درجة الإشباع، خصوصا وأن السويسريين يصنفون اليوم ضمن قراء الأحد الأكثر مواظبة في أوروبا.

يوم 11 يناير 1987، أطلقت دار النشر TAMedia في زيورخ تحدّيا جديدا في عالم الصحافة المكتوبة بإصدار أول عدد من أسبوعية سونتاغس تسايتونغ، التي تُـوزّع كل يوم أحد.

هذه المبادرة أحدثت زلزالا صغيرا في المناطق المتحدثة بالألمانية من سويسرا، حيث سيطرت أسبوعية سونتاغس بليك (الصادرة عن دار رانجيي المنافس التقليدي لـ TAMedia) بدون منافسة على مطالعات يوم الراحة التقليدي.

بمرور الأيام، اتّـضح أن قرار إصدار الصحيفة الجديدة، كان صائبا ومربِـحا، حيث تقول الأرقام إن عدد النّـسخ ارتفع من 86 ألف عند الإطلاق إلى أكثر من 202 ألف نسخة (حوالي 809 ألف قارئ) بعد عشرين عاما.

في عام 2002، احتدم التنافس عندما قررت صحيفة نويه تسورخر تسايتونغ الشهيرة بدورها الدخول في سوق صحف الأحد، بإطلاق عدد أسبوعي يحمل اسم NZZ Am Sonntag، وفي شهر مايو 2006، التحق بالجوقة إصدار الأحد ليومية Südostschweiz الصادرة في كانتون غرابوندن (جنوب شرق البلاد).

مراهنة رابحة

يقول روجي بلوم، مدير معهد علوم الاتصال في جامعة برن لسويس انفو، "في الثمانينات، كان إطلاق صحيفة سونتاغس بليك مراهنة بأتَـم معنى الكلمة"، ففي ذلك الوقت، لم يكن السويسريون مهتمّـين بالقراءة أيام الأحد، "ففي يوم الراحة التقليدي، كانوا يفضلون البقاء في البيت ولم تكن لديهم عادة الخروج لاقتناء الجريدة"، مثلما يقول روجي بلوم.

في المقابل، توصّـل ناشرو الأسبوعية الجديدة إلى فكرة قلبت الوضع رأسا على عقِـب، حيث قاموا بإيصال الصحيفة مباشرة إلى بيوت القراء في كبرى المراكز السكنية، على أقل تقدير، ويضيف بلوم "بهذا الخيار، أحدثت دار النشر TAMedia انقلابا في التوجّـه، فقد أدّى الحصول على الأسبوعية في البيت إلى تشجيع الناس على القراءة يوم الأحد أيضا".

في هذا السياق، ظهرت للوجود عناوين جديدة في المناطق المتحدثة بالإيطالية أيضا، مثل Il Mattino Della Domenica (1991) و Il Caffè (1998) وفي المناطق المتحدثة بالفرنسية، حيث لم يتجاوز عمر صحيفة Dimanche.ch 4 أعوام (1999-2003) في سوق تُـهيمن عليه منذ فترة طويلة أسبوعية Le Matin Dimanche.

في أعوام قليلة، عرف سوق أسبوعيات الأحد في سويسرا نموّا فاق أكثر التوقعات تفاؤلا، إلى الحد الذي يصرح فيه اليوم أكثر من 40% من السكان أنهم يطالعون صحيفة يوم الأحد، وهو رقم مرتفع جدا. ففي أوروبا، يُـمكن لبريطانيا فقط أن تفتخر بنسبة مماثلة من الإقبال على المطالعة يوم العطلة الأسبوعية.

انتصار ساحق للتسويق

لقد مثل النجاح في تحويل مطالعة يوم الأحد إلى موعد ثابت في حياة العديد من السويسريين خُـطوة تسويقية ذكية جدا، مثلما يشرح الخبير الإعلامي Karl Lüönd، الذي يقول "لقد تحقق نجاح في خلق حاجة في موقع لم تكن موجودة فيه".

هذه الحاجة، التي تم إيجادها، فُـهِـمت من طرف الصحفيين على أنها مغايرة للرغبة في المطالعة في بقية أيام الأسبوع، لذلك، ابتكروا منتوجا إعلاميا جديدا، يتّـسم بالعمومية ومخصّـص ليوم الأحد بالتحديد.

ففي اليوم العطلة الأسبوعية (الذي يتميز في سويسرا بعدم وجود محلات تجارية مفتوحة للعموم)، يوجد متّـسع من الوقت يُـمكن تخصيصه للمطالعة، فبالإضافة للأحداث والمستجدات، تُـخصِّـص صحف الأحد مقالات يُـمكن مطالعتها بهدوء وتأنٍّ، تشمل التحقيقات الصحفية والتحاليل المعمّـقة، كما تشتمل على اختبارات متنوعة، تُـلبي رغبات جميع أصناف القراء.

ويشير روجي بلوم إلى أن صحف الأحد السويسرية، "تتوفر أيضا على جُـرعة من الإثارة وتصيُّـد للسبق الصحفي، يمكن أن يُـعزى إلى الرغبة في اجتذاب مشترين من غير المشتركين في الصحيفة، بواسطة العناوين المثيرة".

ويضيف بلوم أن "المقالات الرياضية تمثل نقطة قوة في صحف الأحد، وتستجيب لطلب مهمٍّ من جانب القراء"، وهي ظاهرة لم تعد موجودة في بلدان أخرى، حيث قامت الصحافة المختصة، مثل Gazzetta Dello Sport في إيطاليا و L'Equipe في فرنسا بتلبية هذه الحاجة.

قراء جدد في الأفق

رغم التراجع الطفيف في عدد القراء المسجل في عام 2006، لا زالت صحافة الأحد قطاعا جذابا و"في ازدهار كامل"، مثلما يؤكد Karl Lüönd، الذي يحتجّ بالأرقام المنشورة حول المداخيل الإشهارية لمختلف العناوين الصادرة يوم الأحد للعام المنقضي: 37 مليون فرنك لسونتاغس تسايتونغ، 48 مليون فرنك لسونتاغس بليك و29،5 مليون فرنك لصحيفة NZZ Am Sonntag.

من جهته، يضيف روجي بلوم "لم نصل بعدُ إلى حدّ الإشباع، لكن إذا ما كانت هناك رغبة في اجتذاب قراء جُـدد، يجب توفير الموارد الضرورية، فلابد من تعزيز هيئات التحرير بشكل يسمح بتقديم محتوى أكثر ثراءً، مثلما يُـنتظر عادة من صحيفة تصدر يوم الأحد".

سويس انفو - أنّـا بأسّـيرا

(ترجمه من الإيطالية وعالجه كمال الضيف)

باختصار

تشير المعطيات الواردة في دراسة قام بها معهد الأبحاث والدراسات لوسائل الإعلام الإشهارية على مدى عام (من أبريل 2005 إلى مارس 2006) أن سونتاغس بليك، هي الصحيفة الأكثر مطالعة مقارنة ببقية الصحف، الصادرة يوم الأحد في سويسرا (997 ألف قارئ).

تأتي وراءها مباشرة في الترتيب SonntagsZeitung (809 ألف قارئ) و NZZ Am Sonntag (453 ألف قارئ).

في سويسرا الروماندية، يبلغ عدد القراء لصحيفة Le Matin Dimanche 581 ألف قارئ.

أما في كانتون تيتشينو، تحتل صحيفة Il Caffé المرتبة الأولى بـ 120 ألف قارئ متبوعة بـ Il Mattino Della Domenica بـ 83 ألف قارئ.

نهاية الإطار التوضيحي

معطيات أساسية

يوم الأحد، يطالع أكثر من 43،5% من السويسريين صحيفة أسبوعية.
يتم توزيع 42% من الصحف السويسرية الصادرة يوم الأحد على مشتركين فيها.
يتم اقتناء 58% من صحف الأحد السويسرية في الأكشاك أو في الصناديق المخصصة لها.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×