Navigation

الصغار هم اكبر ضحايا انهيار اسهم سويس اير

لم يصدق صغار المستثمرين السويسريين الكارثة التي حدثت لهم في ظرف يومين swissinfo.ch

انهيار قيمة اسهم مجموعة "أس اير غروب" بتسعين في المائة من السعر الذي كانت عليه يوم الجمعة الماضي، مثل ضربة قاسمة لصغار المدخرين الذين لم يساورهم الشك في نجاعة وصلابة استثمارهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 أكتوبر 2001 - 17:14 يوليو,

انهيار المجموعة، كان بعيدا عن خيال هؤلاء المستثمرين، لان المؤسسة التي اقتنوا اسهمها كانت رمزا لسويسرا بكل ما يعني ذلك من استقرار وازدهار ونجاعة اقتصادية. لكنهم خسروا اليوم كل شيء.

ففي صيف عام ثمانية وتسعين، بلغ سعر سهم مجموعة "اس اير غروب"، التي تضم شركتي "سويس اير" و "كروس اير" خمسة مائة وثمانية عشر فرنكا، اما اليوم الاربعاء الثالث من اكتوبر من عام الفين وواحد، فلم يعد يساوي شيئا بعد ان بلغت قيمته فرنكا واحدا وسبعة وعشرين سنتيما.

اصحاب الاسهم، وعلى غرار كل من شاهد عملية تفجير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك قبل ثلاثة اسابيع، لم يصدقوا ما شاهدوه بام اعينهم في اليومين الماضيين. فقبل ثلاثة اعوام فحسب، كان ينظر الى اسهم شركة الخطوط الجوية السويسرية على اعتبار انها استثمار "اباء العائلات"، نظرا للثقة الراسخة في المؤسسة وادائها الاقتصادي الرابح.

لكن العديد من صغار المدخرين، خسروا اليوم جزءا لا باس به من مدخراتهم بسبب مراهنتهم على الشركة. ولو تفحصنا بتمعن في تركيبة اصحاب الاسهم، لاتضح عمق الاقتناع السائد في اوساط واسعة من الشعب السويسري بان هذه المؤسسة لا يمكن ان تصاب بالخسارة.

قائمة الخاسرين طويلة

في منصف شهر مايو ايار الماضي، بلغ عدد المساهمين في الشركة اربعة وستين الف شخص. وفيما تمتلك المصارف وشركات التامين اثنين وعشرين في المائة من راس مال الشركة، فان ثمانية عشر في المائة من الاسهم موجودة بايدي صغار المدخرين، اما صناديق التقاعد فتمتلك اثني عشرة في المائة من الاسهم. وتتوزع البقية ما بين الكنفدرالية وعشر كانتونات وشركة السكك الحديدية الفدرالية.

وعلى غرار بقية المساهمين، فان برن التي تمتلك ثلاثة فاصل واحد في المائة من راس مال مجموعة " أس اير غروب"، ستسجل بعض الخسائر، مثلما هو الحال بالنسبة لصندوق التامين على العجز والشيخوخة الذي اقتنى اكثر من اثنين وثلاثين الف سهم ولكانتونات زيوريخ (3%) ومدينة بازل (2%) وجنيف (1,7%).

من بين الخاسرين الاخرين، الجهات والمؤسسات المالية التي اقرضت سويس اير في السنوات الاخيرة، حيث اتجهت الشركة صوب السوق المالية واقترضت منها ما يزيد عن اربعة مليارات واربع مائة مليون فرنك. وقد شارك عشرات الالاف من السويسريين في اقتناء سندات هذه القروض على اعتبار انها استثمارات لا يتطرق اليها الشك. ويبدو ان جميع هؤلاء لن يستعيدوا الا نسبة ضئيلة جدا من استثماراتهم.

"كروس اير" اكبر المستفيدين

في المقابل، سجلت قيمة اسهم شركة "كروس اير" قفزة هائلة في البورصة السويسرية. ففي منتصف يوم الاربعاء، ارتفعت قيمة اسهم الشركة، التي من المفترض ان تحال اليها نسبة كبيرة من رحلات "سويس اير" باكثر من عشرين في المائة بعد ان توقف التعامل باسهمها يومي الاثنين والثلاثاء.

يذكر ان ثلاثين في المائة من راس مال شركة "كروس اير" معروض للتداول في البورصة، في الوقت الذي ظلت فيه السبعون في المائة المتبقية بايدي شركة "سويس اير" الى يوم الاثنين الماضي.

اما الان فان هذه السبعين في المائة اصبحت مملوكة لمصرفي "يو بي ايس" و "كريدي سويس" اللذان تحولا الى اكبر المساهمين في شركة " كروس اير" بعد ان اقتنيا اسهم "كروس اير" بناء على قيمتها المسجلة في نهاية مداولات البورصة يوم الجمعة الماضي، وهو ما يعني ان المصرفين سجلا في يومين قيمة مضافة نظرية تفوق واحدا وعشرين في المائة.

فعلا، لا تقدم القروض الا للاغنياء!


سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.