Navigation

الصليب الأحمر: هدم المنازل خرق للقانون الإنساني الدولي

ثلاثة وتسعون عائلة فلسطينية تضاف الى من فقدوا كل شيء بعد هدم منازلهم من قبل القوات الإسرائيلية Keystone

أصدرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الجمعة في جنيف بيانا أوردت فيه إحصائية عن المنازل التي قامت القوات الإسرائيلية بتحطيمها في مخيم التفاح للاجئين الفلسطينيين بخان يونس. كما عبر الناطق باسمها لسويس أنفو أن القيام بهذه العمليات يعتبر انتهاكا للقانون الإنساني الدولي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 يناير 2002 - 14:55 يوليو,

في تعقيب للناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر المكلف بمنطقة الشرق السيد فانسون لوسسر لسويس أنفو، عن بيان اللجنة الصادر يوم الجمعة في جنيف بخصوص قيام الجيش الإسرائيلي بتحطيم منازل فلسطينيين في مخيم التفاح بمنطقة خان يونس، أوضح الناطق أن عدد المنازل التي حطمتها القوات الإسرائيلية بلغت ثلاثة وخمسين منزلا، مما ترك ثلاثة وتسعين عائلة فلسطينية بدون مأوى.

وقد أوضحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيانها أن مجهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر انضم إلى مجهودات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا ومجهودات مقاطعة خان يونس لتقديم المساعدات الطارئة مثل الخيام والأغطية ومستلزمات المطبخ والنظافة والمواد الغذائية لمساعدة حوالي 600 من المتضررين. وتنوي هذه المنظمات مساعدة المتضررين الذين فقدوا كل شيء بعد تحطيم منازلهم إلى أن يتمكنوا من العثور على حلول بديلة أو اللجوء إلى أقاربهم

تحطيم المنازل انتهاك للقانون الإنساني

في رده على سؤال سويس أنفو حول موقف اللجنة الدولية من عمليات تحطيم المنازل التي تقوم بها القوات الإسرائيلية بشكل واسع ومنظم، ذكر الناطق باسم اللجنة الدولية، السيد فانسون لوسسر، بموقف اللجنة الدولية الذي " يعتبر كلا من تحطيم المنازل وإطلاق النار على الجنود انطلاقا من منازل مدنية، انتهاكا للقانون الإنساني الدولي". ولكن الناطق باسم اللجنة الدولية يرى على كل " أن حتى إطلاق النار على الجنود من منازل مدنية، لا يعتبر مبررا للقيام بتحطيم المنازل".

ونشير إلى آن اللجنة الدولية للصليب الأحمر وأمام تعاظم ظاهرة تحطيم المنازل منذ بداية الانتفاضة الثانية، قامت بتأسيس برنامج خاص لدعم آلاف الفلسطينيين الذين تعرضت منازلهم للتحطيم على أيدي القوات الإسرائيلية. وفي الشهر الماضي وحده قدم البرنامج مساعدة لأكثر من 540 فلسطينيا.

محمد شريف – جنيف

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.