تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الصيدلة الافتراضية تستفزّ الصيادلة

الصيادلة السويسريون منزعجون من فتح الباب بوجه تسويق الأدوية مباشرة عبر الانترنت

(swissinfo.ch)

وجهت رابطة الصيادلة في سويسرا رسالة إلى شركة دوكوميد Documed الموجود مقرها في بازل، والى الصيادلة وسلطات الإشراف على الأدوية والعقاقير الطبية، تعرب فيها عن القلق لبيع بعض الأدوية عبر الانترنيت.

تحتج رابطة الصيادلة في سويسرا في هذه الرسالة، على شروع شركة دوكوميد منذ مطلع مايوـ أيار ببيع حوالي ثلاثة آلاف وخمسمائة صنف من الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفات طبيّة، عبر موقع خاص بها في شبكة الانترنيت.

وتقول الرابطة: إن تسويق الأدوية بالطرق الافتراضية لا يأخذ متطلبات السلامة والأمان بعين الاعتبار، ويخالف القوانين الجديدة التي تصبح سارية المفعول في الفاتح من ينايرـ كانون الثاني لعام ألفين واثنين، لإنتاج وتوزيع الأدوية والعقاقير الطبية.

آتخذنا الاجراءات الضرورية

لكن شركة دوكوميد التي تدير الموقع الافتراضي "ويل شوب" wellshop.ch لبيع الأدوية، تقول: إنها تعاقدت مع خمسين صيدلية من الصيدليات المسؤولة في عموم أنحاء سويسرا وأنها تفاهمت معها على سلسلة من الإجراءات الأمنية والوقائية.

ومن ضمن هذه الإجراءات، يترتب على كل شخص يطلب دواء من الأدوية المعروضة عبر الانترنيت أن يجيب على عدد من الأسئلة الشخصية التي تتعلق بالاسم والسن والحالة الصحية وأنواع الأدوية التي يتعاطاها عادة ً.

وفي حالة كانت الإجابات مرضية، تقوم الصيدلية المعنية بإرسال الأدوية إليه بوسائلها الخاصة أو بواسطة البريد. وإلا فإنها تحول طلبَه إلى مركز متخصّص في مدينة زيوريخ للبتّ نهائيا في مدّه أو عدم مدّه مباشرة بالدواء أو الأدوية المطلوبة.

لا غنى عن الاتصال المباشر

لكن رابطة الصيادلة تقول إن هذه الإجراءات لا تغني تماما عن الاتصال الشخصي والمباشر بالصيدلي المتخصص الذي يقدم النصح والمشورة للزبون، ويأخذ فكرة عامة في نفس الوقت عن حالته الصحية والنفسانية .

كما تحذر الرابطة من مخاطر الإسراف في تعاطي الأدوية والعقاقير الطبية مع تجاهل مضاعفاتها المحتملة، حتى ولو كانت من الأصناف التي لا تحتاج لوصفات طبيّة رسمية. وقد هددت الرابطة مجموعة "دوكوميد" بشن معركة قانونية لمنعها من بيع الأدوية عن طريق الانترنت.

وتأتي هذه التطورات على إثر رفض الناخبين السويسريين في أواخر العام الماضي للبادرة الشعبية التي عُرفت ببادرة دينير (DENNER) والتي أثارت زوبعة من الاحتجاجات في الأوساط الصيدلية، لأنها روّجت للسماح ببيع بعض الأدوية المعفية من الوصفات الطبية في المتاجر العامة.

وعلى ضوء الارتفاع اللولبي في التكاليف الصحية في سويسرا، سيتواصل الصراع ولا شك على كعكة الأدوية والعقاقير الطبية، خاصة وأن رقم مبيعات هذا القطاع يقدّر بأكثر من أربعة مليارات فرنك سويسري سنويا.

جورج أنضوني


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×