Navigation

Skiplink navigation

الطريق لا تزال طويلة وشائكة بين برن وبروكسل

ست برلمانات اوروبية لم تصادق بعد على المعاهدات الثنائية مع سويسرا swissinfo.ch

يقوم عدد من البرلمانيين السويسريين خلال الأشهر القليلة المقبلة، بزيارات لزملائهم في بعض بلدان الاتحاد الأوروبي لبحث التأخير في المصادقة على صفقة الاتفاقيات الرئيسية السبع، ومستقبل العلاقات بين سويسرا والاتحاد الأوروبي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 مايو 2001 - 16:21 يوليو,

وتتم هذه الزيارات على خلفية الاجتماع المقرر في برن، في أواخر الشهر الجاري بين خبراء سويسرا والاتحاد الأوروبي لبحث التقدم الذي تم إحرازه في المساومات الجارية منذ أواسط مارس ـ آذار الماضي بين برن وبروكسل، على أحد عشر ملفا من الملفات العالقة بين الجانبين.

تعتبر الملفات الأحد عشر، من الملفات المتفرعة بصفة مباشرة أو غير مباشرة، عن صفقة الاتفاقيات الرئيسية السبع التي تمت بين سويسرا والاتحاد الأوروبي في ديسمبرـ كانون الأول لعام ثمانية وتسعين، بعد مفاوضات عسيرة تواصلت أكثر من أربع سنوات.

فقد صادقت سويسرا على تلك الصفقة في أواسط أكتوبرـ تشرين الأول لعام ألفين، ولكنها لا تزال في انتظار المعاملة بالمثل، من جانب البلدان الخمسة عشر الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والتي لم يصادق إلا تسعة منها حتى الآن، على الاتفاقية التي تتحكم بحركة الأشخاص بين سويسرا وبلدان الاتحاد.

النتيجة لذلك، هي أن صفقة الاتفاقيات السبع، لم تصبح سارية المفعول في أوائل العام الجاري كما كان متوقعا، وقد لا تدخل حيّز التنفيذ هذا العام على الإطلاق، حسب بعض الخبراء.

برن بين المطرقة الأوروبية وسندان الناخبين

وفي المقابل، يضغط الاتحاد الأوروبي على سويسرا للتعجيل في التوصل إلى اتفاق حول اثنين من الملفات الهامة في نظره، وهما ملف الاختلاسات الجمركية وملف الضرائب على عوائد رؤوس المال الموجودة في سويسرا لحساب أشخاص مقيمين في الاتحاد الأوروبي.

فقد أعربت سويسرا منذ البداية عن الاستعداد للتفاوض على الملفين المذكورين، لكنها طالبت بإدراج ملفات أخرى في نفس المفاوضات، كملفات التعاون في إطار إتفاقيات شينغن الأمنية واتفاقيات دابلن التي تنظم الهجرة في بلدان الاتحاد الأوروبي.

وتقول سويسرا: إن هذين الملفين على سبيل المثال، يرتبطان بصفة مباشرة أو غير مباشرة بواحدة من الاتفاقيات الرئيسية السبع، وهي الاتفاقيات التي تتحكم بحرية تنقل الأشخاص بين سويسرا وبلدان الاتحاد الأوروبي.

خلال المفاوضات على صفقة الاتفاقيات الرئيسية السبع، تبنّت بروكسل مبدأ التفاهم على الاتفاقيات السبع كصفقة كاملة متكاملة أو عدم التفاهم بالمرة ، ذلك لإرغام سويسرا على تقديم التنازلات ولمنعها من اختيار ما تريد ورفض ما لا تريد من الاتفاقيات.

لكن بروكسل تتخذ موقفا مغايرا تماما حاليا ولا تبدو على عجل لإجراء المفاوضات المتوازية على جميع الملفات العالقة، باعتبارها صفقة كاملة متكاملة هي الأخرى .

لا بل وحذر مندوب الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، الحكومة السويسرية في أوائل العام، من أن عدم الاتفاق بسرعة على الملفين الرئيسيين في منظور الاتحاد الأوروبي، قد يؤدي لتأخير مصادقة بعض بلدان الاتحاد، على الاتفاقيات الرئيسية السبع.

لكن برن، كما ستوضح الوفود البرلمانية السويسرية لبلدان الاتحاد الأوروبي، تصر على التفاوض بصفة آنيّة على الملفات الهامة بالنسبة لها، والتي بدونها لا تتوقع موافقة الناخبين على مسيرتها الثُنائية مع بروكسل.


جورج أنضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة