العالم الإسلامي يحتفل بعيد الأضحى المبارك

أكثر من مليوني مسلم يؤدون مناسك الحج هذه السنة Keystone

في أول أيام عيد الأضحى المبارك، تدفق حوالي مليوني حاج من جبل عرفة على وادي منى قرب مكة المكرمة لأداء صلاة العيد و ذبح الأضحية و استكمال مناسك الحج برمي الجمرات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 مارس 2001 - 12:49 يوليو,

و بدأ أكبر الحجاج سنا برجم إبليس ليلة الأحد إلى الاثنين لتفادي الازدحام و التدافع الذي أسفر عام 1998 عن مقتل 118 حاجا في منى في ثالث أيام رمي الجمرات.

و في آخر مناسك الحج التي تتواصل ثلاثة أيام، وتيمنا بخليل الله النبي إبراهيم عليه السلام، يرجم كل حاج إبليس كل يوم بسبع جمرات في المواقع الثلاث التي ظهر فيها إبليس في ثلاث مناسبات للنبي إبراهيم و زوجته هاجر و ابنهما إسماعيل.

واقتداء بما قام به النبي إبراهيم يبدأ حجاج بيت الله الحرام نحر أضحية العيد التي فاق عددها نصف المليون. و يتواصل وقت الذبح حتى غروب شمس اليوم الثالث من عيد الأضحى المبارك و يمكن أن يتم النحر في منى أو مكة المكرمة.

وقد قامت السلطات السعودية منذ حوالي عشر سنوات ببناء مسالخ مزودة بمعدات صناعية حديثة تشغل آلاف العمال و تتسع لعشرات آلاف الأضاحي.

وبعد نحر أضحية العيد، يقوم الحاج بحلق أو تقصير شعره فيما يعرف في مناسك الحج بالتحلل الأول الذي يسمح للحجاج باستعمال الطيب و لبس المخيط قبل عودتهم إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة.

وفي حين أعلنت السلطات السعودية عن عدم إصابة الماشية التي نحرت بأي مرض فان العديد من المسلمين و خاصة في أوربا لم يتمكنوا من ذبح هديهم بسبب انتشار فيروس الحمى القلاعية الحيوانية في عدد من الدول الأوربية.

وكان مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل شيخ قد أكد مؤخرا أن ذبح أضحية العيد ليس فريضة و نصح المسلمين بعدم تعريض حياتهم للخطر بنحرهم لأضاحي قد تكون مصابة بأذى.

سويس انفو مع الوكالات.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة