تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

العراق يعمل على تسريع تداعى الحصار المفروض عليه

نائب الرئيس العراقى طه ياسين رمضان

(Keystone)

هل بدأ الحصارُ المفروض على العراق منذ عشر سنوات في التداعي؟ التطوراتُ السياسية التي توالت فى الآونة الأخيرة تشير إلى صحة هذا الافتراض، على الأقل على مستوى عدد من دول العالم العربي.

يوم الاثنين، وصل نائبُ الرئيس العراقي، طه ياسين رمضان، إلى دمشق.
أهميةُ هذه الزيارة لا تقتصر فقط على كونها أولَ زيارةٍ رسميةٍ لمسؤول عراقي إلى سوريا منذ استئناف العلاقات بين البلدين في عام 1997. فمن المتوقع أن يوقعَ نائبُ الرئيس العراقي على اتفاقٍ للتبادل التجاري الحر بين البلدين سيعزز من قيمةِ التجارة الثنائية القائمة بينهما لتصل إلى نحو مليار دولار أمريكي. ويأتي هذا الاتفاق فى إطارِ تقارب ملموس شهدته العلاقات بين البلدين على مدى السنوات الثلاث الماضية بعد إعادة فتح الحدود بينهما وحصول سوريا على العديد من العقود التجارية لبيع البضائع إلى العراق في إطار برنامج الغذاء مقابل النفط.

إقليميا، يعززُ هذا التقاربُ الجديد من الجهود الحثيثة التى تبذلها الحكومة العراقية لكسر نطاق العزلة الدولية التى تعيش فيها، والتي بدأت أثارها تبدو واضحة فى التطورات الأخيرة. فعدا عن نجاحها في خرق الحظر الجوى المفروض عليها بعد توالى توافد الطائرات العربية والدولية على مطارها في بغداد، بدأت العديد من الدول العربية فى إعادة علاقاتها الدبلوماسية مع العراق واستئناف تبادلاتها التجارية معه. وكانت مصر أخر دولة قبل سوريا التى عمدت إلى استئناف علاقاتها الدبلوماسية مع بغداد ووقعت معها موفى هذا الشهر اتفاقا للتبادل التجاري الحر.

وبالرغم من أن عودةَََ العلاقات الطبيعية بين العراق وبين العديد من الدول العربية لم تأت نتيجةَ تنسيقٍ عربي جماعي بل تمت على أساسٍ فردى، فإن الواضح هو أن التحالف الذي نشأ بين دول إعلان دمشق إثر اندلاع حرب الخليج قد بدأ فى التصدع إن لم يكن الانهيار لاسيما وأن معظم تلك الدول، باستثناء الكويت والسعودية، أعادت بصورة أو بأخرى علاقاتها مع العراق.

من هذا المنطلق يبدو من الواضح أن سياسة العراق الرامية إلى كسب المساندة العربية لإنهاء العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه منذ عام 1990 بدأت تؤتى ثمارها. و تظهر المؤشرات الأخيرة إلى إمكانية تحقيق هذه الحملة اختراقا دوليا حقيقيا. فالموقف الصارم الذي أبدته إدارة بوش في أولى تصريحاتها بشأن سياستها المستقبلية تجاه العراق، يلفت بعض المراقبين، لايجب أن يستخدم كمعيارٍ للصورة التي ستتمخض عنها هذه السياسة بالفعل خاصة وأنها تبدو الأقدر على مايبدو للتوصل إلى قرارات صعبة في هذا الشأن وتمريرها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك