Navigation

الـتـواصـل أهـمّ من النحو والصرف

اندماج الأجانب لا يتحقق بالضرورة عبر الإجادة التامة للغة المكتوبة حسب اللجنة الفدرالية للأجانب Keystone

أعربت اللجنة الفدرالية للأجانب عن اعتقادها أنه لا يتعين على البلديات فرض اختبار لغوي كتابي على المُرشحين للحصول على الجنسية السويسرية، بل يجب عليها بالأحرى التأكد من قدرتهم على التواصل شفهيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 مارس 2006 - 08:00 يوليو,

وتستند هذه التوصية إلى تقرير أنجزه المركز التعليمي والبحثي حول اللغات الأجنبية في جامعة فريبورغ.

أنجز المركز التعليمي والبحثي حول اللغات الأجنبية في جامعة فريبورغ هذا التقرير للرد على الأسئلة الكثيرة المُرتبطة بقيمة وأساليب الاختبارات اللغوية المفروضة على المرشحين للحصول على الجنسية السويسرية في عدد كبير من بلديات الكنفدرالية.

وبناء على التقرير، قدمت اللجنة الفدرالية للأجانب عددا من التوصيات التي أعلنت عنها في بيان أصدرته يوم الإثنين 27 مارس الجاري في العاصمة برن.

وكتبت اللجنة في البيان: "إن الإلمام بلغة وطنية ليس بدليل واضح، لا على اندماج مُتقدم ولا على اندماج ناقص"، مضيفة أنه ليس من السهل قياس معيار إتقان اللغة.

لذلك تطلب اللجنة الفدرالية للأجانب من البلديات السويسرية التخلي عن الاختبارات الكتابية التي تركز بشكل خاص على قواعد اللغة ومفرداتها، وعن الامتحانات الكتابية فقط أو تلك التي تُجرى على الحاسوب، وكذلك الامتحانات اللغوية المُكمـِّلة للقاء السلطات بالمرشح للجنسية السويسرية.

وقالت اللجنة في هذا السياق إنه لا يتعين على البلديات محاولة تحديد معايير التقييم بنفسها، بل يجدر بها أن تدعو إلى انسجام الإجراءات، وهي مهمة تقع على عاتق الكانتونات والكنفدرالية.

توصيات

في المقابل، تقدمت اللجنة الفدرالية للأجانب بعدد من التوصيات الموجهة للبلديات التي ترغب حتما في تقييم المعارف اللغوية للمرشحين.

من بين تلك التوصيات، إعلام المرشحين بالأداء الذي تتوقع منهم البلديات بالضبط، وتزويدهم بالمعلومات حول العروض الخاصة بدروس اللغات المُقترحة والهيئات المُخولة بتقديم النصح لهم في هذا المجال.

وتعتقد اللجنة الفدرالية للأجانب أن الأرجح هو تقيـيمُ قدرات المُرشح على التواصل شفهيا بدل إتقانه للغة، وأن الشهادات اللغوية التي سبق للمرشح الحصول عليها يجب أن يتم الاعتراف بها كتوثيق كاف لمعارفهم اللغوية.

أخيرا، توصي اللجنة ببلورة "تصوُّر إطار" على المستوى الفدرالي يهدف إلى تشجيع وإدراك الكفاءات على مستوى التواصل الشفهي في مجال الهجرة. وقد يصلح ذلك التصور كقاعدة لسياسة لغوية في سويسرا تأخذ بعين الاعتبار التعدد اللغوي في البلاد، حسب اللجنة الفدرالية للأجانب.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

على الراغب في الحصول على الجنسية السويسرية أن يكون قد حاز مسبقا على تصريح فدرالي للتجنيس، وهو تصريح يُتم الحصول عليه وفقا لبعض المعايير (مثل عدد سنوات الإقامة في سويسرا والاندماج، إلخ).
ويعد التصريح الفدرالي للتجنيس شرطا للحصول على الجنسية على مستوى البلدية التي يقيم فيها والكانتون الذي توجد فيه البلدية.
وتضع البلديات والكانتونات السويسرية شروطها الخاصة للتجنيس مثل إجادة اللغة.

End of insertion

باختصار

تاسست اللجنة الفدرالية للأجانب عام 1970 كلجنة غير برلمانية تابعة لوزارة العدل والشرطة، وتتكون من خبراء تعينهم الحكومة الفدرالية.
تبحث اللجنة قضايا اجتماعية واقتصادية وثقافية وسياسية وديموغرافية وقانونية بهدف تشجيع التعايش بين الرعايا الأجانب والشعب السويسري. وتدلي برأيها للحكومة الفدرالية حول القضايا المرتبطة بسياسة الاندماج.
نصف أعضاء اللجنة الفدرالية للاجانب، المتكونة من 30 شخصا، يحملون جنسية أجنبية.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.