تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المأزق السياسي في العراق.. وماذا بعد؟!

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في اجتماع مع جون نيغروبونتي، نائب وزيرة الخارجية الأمريكية في بغداد يوم 12 يونيو 2007

(Keystone)

عادت المخاوف من اندلاع موجة جديدة من العنف الطائفي في العراق في أعقاب التفجير الجديد الذي تعرضت له مئذنتا المسجد الذهبي بسامراء يوم 13 يونيو الجاري بعد أن تعرضت ثلاث مساجد سنية للحرق جنوبي بغداد.

يأتي ذلك قبل يوم واحد من اكتمال عدد القوات الامريكية الاضافية في سياق التعزيزات لحملة أمنية تشمل 28 ألف جندي أمريكي وترمي الى تأمين العاصمة حتى يتسنى لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي تحقيق أهداف سياسية حددتها واشنطن بهدف تعزيز المصالحة الوطنية.

ليس جديدا القول بأن إسقاط نظام صدّام في أبريل عام 2003 تم ونُـفِّـذ بدون برنامج سياسي واضح، عدا ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر لندن، الذي عُـقد منتصف شهر ديسمبر 2002.

في تلك الأيام، كان كلا من رايان كروكر، السفير الأمريكي الحالي في بغداد، وسلفه زلماي خليل زادة في طليعة الأمريكيين العاملين على تنظيم اصطفافات المعارضين العراقيين (وفيهم عدد كبير ممن كان إلى وقت قريب يقاتل إلى جانب السلطة القائمة آنذاك) لصالح المشروع الأمريكي، وهو إسقاط نظام صدّام كمُـقدمة إلى إيجاد شرق أوسط كبير أو جديد.

قد تمكن زلماي، الذي عيّـنه الرئيس الأمريكي جورج بوش سفيرا مفوّضا في القضية العراقية، من فرض رؤيته في المحاصصة الطائفية، والتي صارت فيما بعد ورقة الحكم في العراق الجديد.

قبل ذلك، كانت صيغة المشروع الأمريكي للعراق لمرحلة ما بعد سقوط النظام، قد تبلورت منذ زيارة زلماي خليل زادة إلى أنقرة ولقائه في عام 2002 بعدد من قادة وممثلي المعارضة العراقية هناك، عندما قام بإبراز الخطوط العريضة للمشروع الأمريكي، وذلك بالتأكيد عليه خلال تلك المباحثات والإصرار على إمضائه وتطبيقه حالما يسقط نظام صدّام، ممّـا يعني أنه شكّـل المحصِّـلة النهائية للإستراتيجية الأمريكية في التغيير في العراق.

المشروع الأمريكي!

ووِفق ما تسرّب من تلك المباحثات (آنذاك)، يمكن تلخيص الخطوط العريضة للمشروع الأمريكي بما يلي:

أولا، بدء تصريف الأمور في العراق بعد إسقاط نظام صدّام من خلال حاكم عسكري مباشر، يساعده عدد من جنرالات الحرب ومسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية من المعنِـيين في الملف العراقي، بالإضافة إلى دور مؤثِّـر لجِـهاز المخابرات المركزية السي آي إي، لتثبيت وتركيز سلطة الحكم العسكري.

ثانيا، معارضة أيّـة فكرة لإقامة حكومة مؤقتة أو مجلس إنقاذ وطني، من قبل المعارضة العراقية وتقديم بديل أمريكي مُعد بعناية لإقامة إدارة مدنية مؤقتة من العراقيين، الذين تختارهم واشنطن، تستمر من سنتين إلى ثلاث سنوات، لحين إجراء انتخابات حُـرة في البلاد.

ثالثا، إلغاء أي دور للمعارضة العراقية التي كانت في الخارج، وهذا ما أصاب بعض جهات المعارضة بالإحباط، بالرغم من أن واشنطن سعَـت إلى تجميع أكبر عددٍ مُـمكن من فصائل المعارضة في لندن، من خلال تفويضها لمجموعة من ستّـة فصائل معارضة (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق والحزبان الكرديان والوفاق الوطني والمؤتمر الوطني والحركة الملكية الدستورية)، للتحضير لذلك المؤتمر، وهذا الإلغاء يتجسِّـد في تصميم الإدارة الأمريكية على "اختصار" دور هذه المعارضة في حدود "الاستشارة"، وهذا تعبير في مضامينه السياسية واللغوية، لا يعدو أن يكون تهميشا جادّا لقِـوى المعارضة العراقية من كل الاتجاهات، ولاسيما مجموعة الستّـة، التي كانت تعوِّل على اعتراف واشنطن بها كممثل للمعارضة العراقية لدى استقبالها لممثليهم في أغسطس 2002 في أجواء مُـبالغة فيها في الاحتفاء، سياسيا وإعلاميا.

رابعا، خلال هذه الفترة، من سنتين إلى ثلاث، ومن خلال حكم عسكري مباشر وغياب لقِـوى المعارضة العراقية، إلا من مجموعات "متناثرة" تعوِّل واشنطن على تعاوُنهم معها ليكونوا بمثابة أدوات فنية تساعدها في إدارة شؤون البلاد، سيقوم الأمريكيون برسم الخطوط العريضة، وحتى التفصيلية للسياسة الخارجية للعراق مع العالم، وتحديدا مع الدول العربية وبشكل خاص مع دول الجوار، كما أن هذه الفترة الطويلة ستسمح للأمريكيين برسم خارطة إنتاج وتسويقٍ للنّـفط، بما يتلاءم ويتطابق مع مصالحهم بالدرجة الأولى، وهذا يعني بالضرورة، أنه سيكون على حساب المصالح الأوروبية في النفط العراقي، وأيضا على حِـساب روسيا في هذا المجال.

وهنا، لابد من الإشارة إلى المجموعات، التي تعاونت مع واشنطن من العراقيين، وبعبارة أدق "سخرتهم" أمريكا لتنفيذ برامجها، هؤلاء، في غالبيتهم شاركوا في الدورات التأهيلية التي عقدتها وأشرفت عليها وزارة الخارجية الأمريكية، والتي يصطلح عليها بمجموعات العمل، وهؤلاء في أغلبهم من الليبراليين الذين لم تكن المعارضة الإسلامية (الشيعية أساسا) تصنِّـفهم في قائمة المعارضين. ويبدو أن الخارجية الأمريكية تعمّـدت أن يكون هؤلاء من هذا النوع، حيث غاب عن أغلبها الإسلاميون، إلا من شخص أو شخصين ممن لُـوحِـظ عليهما المُـشاركة في أكثر من مجموعة.

وكان المخطط هو أن الإفادة من هؤلاء العراقيين في المرحلة الانتقالية تحت إدارة أميركية مباشرة، من شأنه أن يخفِّـف من اللّـون القاتم لصرامة الحُـكم العسكري (الذي كان مقترحا للعراق) أمام الرأي العام، الداخلي والخارجي.

ومما سبق، فان ملامح "التحرير" في العراق، الذي دعت إليه الإدارة الأمريكية وبشّر به الرئيس جورج بوش، لا يعدو أن يكون مطابقة للشعار الشهير، الذي أطلقه البريطانيون عند غزوهم العراق عام 1917 وهو: "جئنا محرّرين ولسنا فاتحين"، ولكن السنين العجاف التي تلت من بعد، أكّـدت حِـرصا أمريكيا على تطبيق عكسي لذلك الشعار، مثلما فعلت بريطانيا بالضبط.

عراقيون.. وماذا بعد!

أما بالنسبة للعراقيين (المعارضة سابقا)، فإنهم أيضا لم يكونوا يملكون أي برنامج واضح لما بعد سقوط صّدام، مُـكتفين آنذاك بالرّفض القاطع، الذي أعلنته بعض الشخصيات والأحزاب العراقية لفِـكرة الحكم العسكري ورفضها لتهميش دور المعارضة وإسناد دور استشاري لها، ما اعتبر في حينه تحدّيا جدّيا منها للمشرع الأمريكي بالتفصيلات الآنفة الذكر.

وقيل في تلك الفترة، أن الوزير العراقي الأسبق عدنان الباجه جي رفض مقترح زلماي خليل زادة بشأن الدور الاستشاري للمعارضة العراقية، وطالب بقيام حكومة مؤقتة لإدارة شؤون البلاد بعد سقوط النظام، كما أن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية (تغير اسمه حاليا إلى المجلس الإسلامي الأعلى العراقي)، هو الآخر أعلّـن رفضه لهذا المقترح، وكذلك أحمد الجلبي وكنعان مكية، رغم تناغمهما المفرط مع التوجهات الأمريكية في العراق، حيث كانوا يرون ضرورة قيام حكومة مؤقتة من المعارضة، تتولّـى إدارة شؤون العراق.

كما أن الفصيلين الكُـرديين، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، كانا رضخا للضغوط الأمريكية وقبِـلا بما طرحه السفير خليل زلماي زادة ونسّـقا معه من أجل أن لا يخرج اجتماع أربيل، الذي عُقد بعد مؤتمر لندن، بالإعلان عن حكومة مؤقتة.

في هذا الواقع، إسقاط نظام صدّام من دون برنامج محدّد، عكسه فشل المشروع الأمريكي وتخبّـط الساسة العراقيين وكل الفعاليات المؤيدة للتغير والمعارضة له، وما تسمّـى بالمقاومة، فالجميع لا يملك أي برنامج محدّد يجمع العراقيين على مشترك أعظم ويوحِّـدهم.

محافظات آمنة!

فالحكومة تربط بقاء قوات "الاحتلال" بجهوزية القوات العراقية ومدى الاستعداد لتسلم الملف الأمني، إلا أن الأمن في المحافظات التي تسلّـمت الملف الأمني حتى الآن، وهي المثنى (السماوة) والنجف والقادسية (الديوانية) وذي قار (الناصرية) وميسان (العمارة)، في حال لا يُحسد عليه، ماعدا المحافظات الكردية الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك، فهي تعيش ومنذ عام 1991 خارج الزمن العراقي (!).

فعلى سبيل المثال، لا الحصر، نقِـلت مسؤولية الملف الأمني في محافظة النجف من القوات متعددة الجنسيات إلى القوات العراقية، لكن هذا التطور أثار مخاوف النجفيين من أن تُـصبح المحافظة ساحة مفتوحة لصراع الأحزاب، التي تُـسيطر على جميع الأجهزة الأمنية، خاصة الشرطة والاستخبارات وغيرها من المؤسسات الأمنية، بالإضافة إلى تغلغُـل أفراد المليشيات إلى الأجهزة الأمنية وشحّـة الكفاءات الأمنية العالية، إذ أن معظم الرُّتّـب الموجودة، مُـزوّرة أو معطاة على أساس الانتماءات السياسية، وهو ما يشكِّـل خطراً كبيراً على مستقبل القوات الأمنية، مع ملاحظة أن الإدارة المدنية في المحافظة تسلّـمت الملف الأمني بشكل تدريجي، بدأت باستلام القواعد الأمريكية في النجف، وهي (قاعدة هوتك على مسافة عشرة كيلومترات إلى الشمال من مركز مدينة النجف) وقاعدة ديوك (40 كلم إلى الغرب من مركز المدينة)، قبل تسلم الملف الأمني بشكل نهائي وبحضور القيادات المدنية والأمنية في وقت لاحق.

ومدينة النجف من مدن الفُـرات الأوسط، ويتجاوز عدد سكانها المليون نسمة، حسب آخر الإحصائيات الرسمية، وتقع على مسافة نحو 160 كلم جنوب غرب بغداد، وتعتبر من المُـدن الهادئة نسبياً، حيث تنفق على الجانب الأمني مليارين و530 مليون دينار عراقي شهرياً، حسب مصدر في وزارة المالية، طلب عدم الكشف عن إسمه، وهو رقم لا يُـستهان به.

وهذه المحافظات أيضا تشكو من تدهور الخدمات، وهي لم تتحسن رغم كلّ الضجة التي أثارتها السلطة حول استلام الملف الأمني في المحافظات الآمنة.

ففي النجف، وبعد تسلّـم الملف الأمني، يعبِّـر المواطنون وزوار هذه المدينة المقدّسة عن عدم ارتياحهم لانهيار الخدمات إلى الصفر. فالكهرباء تزور النجف ساعتين فقط كل 12 ساعة أو أكثر، أما سعر وقود المولدات فقد وصل إلى 220 ألف دينار عراقي، وحركة السيارات شِـبه متوقِّـفة بسبب ارتفاع أسعار الوقود، كما أن أزمة النفط والغاز السائل متفاقمة وتدفع باتجاه تدهور الحالة الأمنية عبر الاصطدام بالإدارة المدنية.

أما البصرة، التي تستعد لتسلّـم الملف الأمني، فإن الأمن فيها تكتبه الاغتيالات المستمِـرة وتُـسجّـل دائما ضد مجهول، ويزيد من قتامة مستقبله، التوتر الذي تشهده المدينة على خلفية خلافات حول منصب "محافظ البصرة" والخلافات السياسية الحادة، وما يقال عن فساد في أجهزة وزارة الداخلية.

"وماذا بعد"؟

أما المجموعات المسلحة، التي تُـطلق على نفسها "مقاومة"، فهي أيضا تعيش أحلام اليقظة وليس لها برنامج عمل، ولكنها تدّعي أنها تملكه. وما يسمّـى ببرنامج عمل، فهو مجرد شعارات وتمنِّـيات، تلك التي ترِد أحيانا في خطابات مُـمثلي هذه المجموعة أو تلك، خصوصا تلك التي ترفع شعارات فضفاضة لا يمكن تطبيقها على أرض الواقع ما بين "دولة إسلامية سُـنية"، أعلنتها القاعدة، ومطالبة منظمات مقاتلة بخروج المحتل وكل من جاء معه من العراقيين، خصوصا الفصائل الستّـة، وهذه باتت رقما صعبا له قواعده الشعبية.

وبينما تجد العديد من المجموعات المسلحة نفسها مطالبة بطرح برنامج سياسي، إذا منحت ضمانات للبحث في شروطها، ترفع منذ فترة نغمة التفاوض مع الأمريكيين، وحتى مع الحكومة العراقية، التي قادها اللابرنامج إلى التفاوض مع البعثيين وإلى إعادة النظر في قانون اجتثاث البعث.

لم يتوقّـف التخبّـط الأمريكي، الذي تجسّـد في أصل فكرة غزو العراق، ومن ثم طريقة إدارته والخطط الأمنية والسياسية المتعثرة، والتأرجح في دعم الشيعة والسنة، وهذه الحكومة العراقية أو تلك، بل وحتى في ما تقوله واشنطن بشأن حربها المفتوحة مع القاعدة، إذ تعمل القوات الأمريكية وسلطتها الحاكمة في العراق على تسليح عشائر العراق ضد القاعدة، ولكنها لم تجب على سؤال خطير يقف شاخصا هذه الأيام بعد أن تعدّدت حلقات مسلسل مجالس إنقاذ الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى، التي شكّـلتها العشائر لمقاتلة القاعدة، وهو في ضوء تعزيز قوة المؤسسة العشائرية كسلطة منافسة، بل مهددة لسلطة الدولة الضعيفة أصلا: ماذا بعد القضاء على القاعدة؟!

ويبقى سؤال "وماذا بعد"؟ هو الذي يُـحيط بكل المعنيين في الشأن العراقي الملتهب، من سلطة أمريكية وعراقية وقوى وجماعات سياسية ومسلحة وفاعليات دينية وعشائرية وملايين المواطنين العاديين الذين وجدوا أنفسهم بين المطرقة والسندان.

نجاح محمد علي - دبي

أمريكا تحاول تقليل التوقعات بشأن التقدم في العراق

واشنطن (رويترز) - يقول مسؤولون أمريكيون الآن، إن تقرير التقدم الذي سيقدَّم في سبتمبر المقبل بشأن زيادة القوات الأمريكية في العراق، والذي وصفه الرئيس جورج بوش بأنه لحظة مهمة في إستراتيجيته الحربية، من غير المرجح أن يكون تقييما "محوريا".

ووسط أعمال عنف لا تهدأ في العراق ومؤشرات شحيحة عن التقدم من جانب الحكومة العراقية في تلبية معايير سياسية، سعى البيت الأبيض إلى تقليل التوقعات عن تحقيق قفزات سريعة، نتيجة للحملة الأمنية التي بدأت في مستهل هذا العام.

وقال توني سنو، المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين يوم الأربعاء "لقد حذرت من البداية بشأن توقع نوع ما من شيء سحري يحدث في سبتمبر"، وأضاف "ما أقترحه هو أنه، بدلا من نوع ما من لحظة محورية هو أنها ستكون أول فرصة يمكن فيها النظر إلى ما يحدث في ضوء زيادة القوات ومرور فترة من عدة أشهر"، وقال "من السذاجة الاعتقاد فجأة... أن تشير إلى أنه تحقق تغيير فوري في الموقف".

وقال بوش في مقابلة مع رويترز الشهر الماضي، إن سبتمبر سيكون "لحظة مهمة" في تقييم مدى التقدم في ظل زيادة القوات، الذي أمر به في شهر يناير الماضي.

وقال "إنني أرى أنها لحظة مهمة، لان الجنرال ديفيد بتريوس (أكبر قائد أمريكي في العراق) يقول، إنه بحلول ذلك الوقت، سيكون لديه تقييم جيد لأثار الزيادة".

كما أن سبتمبر وقت مهم في التواريخ السياسية في الولايات المتحدة، لأن الحملة المكثفة لانتخابات الرئاسة تقترب أكثر من انتخابات نوفمبر 2008،.

وحاول الديمقراطيون الذين يمثلون الأغلبية في الكونغرس الأمريكي، إجبار بوش على قبول سحب القوات كشرط لتقديم أموال لتمويل حرب العراق.

ورغم أنهم منحوا بوش تمويلا للحرب حتى سبتمبر، بدون مثل هذه الشروط، فقد تعهدوا بمواصلة السعي لتحديد مهلة للوجود الأمريكي في العراق.

وأبلغ بعض الجمهوريين بوش بأنهم يتوقعون تحقيق تقدم في العراق بحلول فصل الخريف، ولمحوا إلى أنه إذا لم يتحسن الموقف، فإنهم ربما يعيدون النظر في تأييدهم لإستراتيجيته.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 14 يونيو 2007)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×