تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المجموعة لم تغادر بعدُ دائرة الخطر!

مقر المركز الرئيسي لمجموعة أزيا براون بوفيري في ضاحية أورليكون قرب زيوريخ

(Keystone)

أعلنت مجموعة آزيا براون بوفيري السويسرية السويدية يوم الثلاثاء عن خسارة بـ 55 مليون فرنك في الثلاثي الثاني من العام الجاري.

وفي محاولة للحد من الخسائر، قررت المجموعة تحويل قطاعها المعلوماتي إلى العملاق الأمريكي آي بي أم (IBM).

بعد أرباح بلغت 38 مليون فرنك في الثلاثي الأول من السنة، جاء العجز المسجل في الأشهر الثلاثة الثانية مناقضا لتوقعات المحللين الذين تكهنوا بنتيجة "مستقرة"، أي بدون أرباح أو خسائر.

وقد نجم هذا العجز أساسا عن قرار المجموعة التخلي عن بعض الأنشطة التي كانت تعمل فيها، وعن خسائر سُجلت على مستوى رأس المال مردها التراجع عن تنفيذ استثمارات مبرمجة سلفا.

في المقابل، سجلت مجموعة ABB ارتفاعا بنسبة 14% في أرباح نشاطاتها في الثلاثي الثاني. كما ارتفع رقم معاملاتها بنسبة 12% ليصل إلى 5 مليارات و61 مليون دولار. من جهتها، بلغت نسبة الزيادة في الطلبيات 6% لتصل قيمتها 4 مليارات و929 مليون دولار.

وفي بيان صدر بالمناسبة، شدد يورغ دورمان، رئيس المجموعة السويسرية السويدية العملاقة على أن المؤسسة تسير في الإتجاه الصحيح. وتسعى الشركة إلى تحقيق هامش ربحي بـ 4% لمُجمل هذه السنة على أمل أن يصل إلى حوالي 8% بحلول عام 2005، حسب توقعات المجموعة.

قطاع المعلوماتية إلى أي بي أم

وكانت مجموعة ABB قد أعلنت مساء الإثنين تحويل الأغلبية الساحقة من قطاعاتها المعلوماتية إلى العملاق الأمريكي آي بي أم IBM، حيث تم التوقيع على اتفاقية تمتد لعشرة أعوام بين الطرفين.

وفي هذا السياق، سوف تدفع مجموعة ABB مليارا ومائة مليون دولار، كما سينتقل 1200 موظف لديها للعمل في شركة IBM.

ويأتي هذا الإتفاق في سياق استراتيجية المجموعة الرامية إلى التركيز على الإختصاصات الصناعية الرئيسية، مما سيؤدي إلى الضغط على حجم مصاريف الشركة المتعددة الجنسيات.

وأوضح توماس شميدت، المتحدث باسم المجموعة أن هذا التكليف الخارجي ستمكن ABB من توفير 50 مليون فرنك سنويا على امتداد عشرة أعوام، أي 500 مليون فرنك.

ولن تحتفظ مجموعة أ ب ب إلا بـ 10% من وحدتها المتخصصة في المعلوماتية. وفي سويسرا، التي لا يزيد فيها عدد العاملين في هذا القطاع عن 116 موظف، سيتم الإحنفاظ بمعظمهم لتشكيل فريق مصغر لمتابعة عمليات الإشراف والتنسيق مع شركة IBM. وأكد توماس شميدت أنه لن يتم طرد أي موظف.

مسار منطقي!

يُشار إلى التعاون القائم بين مجموعتي ABB و IBM ليس جديدا. ففي موفى عام 2001 سبق للمجموعة السويسرية السويدية أن وقّـعت على اتفاق "تجريبي" بقيمة 600 مليون دولار مع العملاق الأمريكي، وشمل الإتفاق حينها 510 موظفا سيضاف إليهم – طبقا للإتفاق الجديد - 780 شخص، وهو ما يعني انتقال 1290 شخص للعمل من مجموعة أ ب ب إلى شركة أي بي أم.

ومن الناحية العملية، ستتحمل مؤسسة IBM Global Services ابتداء من شهر سبتمبر المقبل مسؤولية الإشراف على إدارة وصيانة وتسيير التجهيزات المعلوماتية التابعة لمجموعة ABB في 14 بلدا تتوزع على أوروبا وأمريكا الشمالية.

وكانت المجموعة السويسرية السويدية قد أشرفت على الإنهيار العام الماضي بسبب أزمة حادة في السيولة، إلا أنها أطلقت عملية واسعة لإعادة هيكلة أنشطتها أدت إلى تفويتها في عدة وحدات صغيرة الحجم وبيع فرعها المتخصص في المعاملات المالية.

وتستعد مجموعة آزيا براون بوفاري (ABB) حاليا للتخلي عن قطاع الغاز والنفط والبتروكيماويات بهدف الحد من ديونها التي تبلغ 8 مليارات و330 مليون دولار في الوقت الحاضر.

سويس إنفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×