تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

انتهاء عملية احتجاز الرهائن في القنصلية الإسبانية

أفراد من الوحدة الخاصة التابعة لشرطة مدينة برن يستعدون لاقتحام مبنى القنصلية الإسبانية الذي تحصن فيه منفذو عملية احتجاز الرهائن

(Keystone)

تمكن منفذوا عملية احتجاز الرهائن داخل القنصلية الإسبانية في العاصمة برن من الفرار قبل تدخل القوات الخاصة على الأرجح.

فبعدما اقتحمت القوات بعد ظهر الإُثنين مبنى القنصلية، لم تعثر على الرجال المسحلين الثلاثة. وقد أسفر الحادث عن جرح حارس القنصلية بينما لم يصب الموظفون بأذى.

بعد فترة من الإنتظار والترقب، اقتحم 12 رجلا من القوات الخاصة التابعة لشرطة مدينة برن مقر القنصلية الإسبانية في العاصمة الفدرالية التي تسلل إليها صبيحة الإُثنين 7 فبراير ثلاثة من الخاطفين المسلحين.

وكانت قوات الأمن التي قد نجحت في وقت سابق من تحرير اثنين من الرهائن بعد أن حددت مهلة للخاطفين لتسليم أنفسهم ومغادرة القنصلية.

أما وزير الخارجية الإسباني ميغال أنجل موراتينوس، فقد صرح في وقت مبكر من صباح الإثنين أن ثلاثة أشخاص يتحدثون الفرنسية ملثمين ومسلحين بسكاكين وسلاح ناري قد اقتحموا عنوة باب القنصلية الإسبانية في برن على الساعة الثامنة من صبيحة يوم الإثنين 7 فبراير.

من جهتها، أكدت الشرطة البرناوية في بيان صادر عنها وجود المختطفين الثلاثة داخل مبنى القنصلية وأفاد يورغ موسيمان المتحدث باسمها لسويس إنفو بأنه قد تم تحرير اثنين من الرهائن الذين احتجزوا داخل مبنى القنصلية وقال إن موظفا ثالثا بالقنصلية (يعمل حارسا) قد تمكن من الإفلات بمفرده.

وقد نجح الموظف - الذي جُرح من طرف المهاجمين - من إبلاغ السلطات بالعملية قبل أن يدخل المستشفى.

مسلسل الأحداث

وكانت قوات الأمن قد حددت في الساعة 12 و15 دقيقة بالتوقيت المحلي (عبر بيانات وجهتها عبر مكبرات الصوت باللغتين الألمانية والإسبانية) مهلة بربع ساعة لاستسلام الخاطفين وخروجهم من المبنى واضعين أيديهم على رؤوسهم.

وبعد مرور ساعة على انتهاء المهلة، وفي ظل استمرار تحصن المختطفين بالمبنى قام 12 فردا من القوات الخاصة باقتحام مقر القنصلية ثم تبعهم ثلاثة أشخاص باللباس المدني ولم تُسمع أي أصوات طلق ناري.

وكانت شرطة مدينة برن قد أحيطت علما بحدوث العملية على الساعة 8 و10 دقائق صباحا، في الوقت الذي صرح فيه مسؤول بالسفارة في برن إلى الإذاعة الرسمية الإسبانية أن شخصا يحتجز رهينة أو اثنتين داخل مبنى القنصلية.

ومع أن وكالات الأنباء أعلنت أن عدة أشخاص مجهولين احتجزوا رهينة أو أكثر داخل مبنى القنصلية الإسبانية في برن، إلا أن شرطة مدينة برن رفضت تأكيد الخبر واكتفت بالقول بأنه قد تم تطويق جزء من حي كيرشنفلد (الذي توجد فيه الممثلية الإسبانية).

تساؤلات

وطبقا لتصريحات وزير الخارجية الإسباني فإن منفذي عملية احتجاز الرهائن الثلاث كانوا يستهدفون خزينة الأموال في القنصلية.

من جهته صرح مسؤول ديبلوماسي إسباني (رفض الكشف عن هويته) لوكالة رويترز للأنباء في مدريد بأن ما حدث "لايشبه عملا إرهابيا".

وفي جواب على سؤال طرحته عليه شبكة سي أن أن الأمريكية حول ما إذا كانت مدريد تشتبه بوجود علاقة ما مع إسلاميين في هذا الحادث، قال مسؤول إسباني آخر: "إن هذا الإحتمال غير وارد"، في الوقت الحاضر على الأقل.

يجدر التذكير بأن سويسرا أعلنت في موفى شهر يناير الماضي عن موافقتها على تسليم محمد أشرف (المسؤول المزعوم عن خلية أصولية كانت تخطط لتفجير مبنى المحكمة العليا الإسبانية) إلى مدريد.

وتقول السلطات الإسبانية إن أشرف كان يقود منظمة تحمل اسم "شهداء من أجل المغرب" كانت تعتزم تفجير شاحنة مفخخة بـ 500 كيلوغرام من المتفجرات أمام مقر المحكمة.

سويس إنفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting