تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بداية عصر اليورو

(Keystone)

مع الدقائق الأولى من عام ألفين واثنين احتفل اكثر من ثلاثمائة مليون مواطن في اثنتي عشرة دولة أوروبية ببداية التعامل بالعملة الموحدة اليورو، وبتحقيق حلم طالما راود الكثيرين، ليجسد القوة الاقتصادية والسياسية التي عمل على تحقيقها ساسة تفهموا حجم مسؤولياتهم وتمكنوا من الوصول إلى مستوى طموحات شعوبهم.

وعلى الرغم من أن سويسرا لم تحتفل رسميا باليورو إلا أن موقعها الجغرافي فرض عليها أن تكون كالجزيرة في بحر اليورو الذي يحيطها من كل الجهات، فكان الاحتفال في شكل استعدادات للتعامل مع الوجه الجديد للاقتصاد الاوروبي.

هيئة السكك الحديدية السويسرية كانت أول من تعامل مع اليورو في منتصف ليل الحادي والثلاثين من ديسمبر - كانون الاول وبدأت في بيعه للعملاء في محطتي قطار مدينتي بازل وزيوريخ حيث وقف عشاق اليورو طوابير طويلة للمشاركة في أكبر عملية تحول من اثنتي عشرة عملة مختلفة إلى عملة واحدة وهو حدث تاريخي بكل المقاييس ويقع للمرة الاولى في التاريخ، وقام بعض الناس بشرب الانخاب عند صرف أول ورقة يورو.

ماكينات صرف العملات التابعة لأكبر مصارف سويسرا UBS أعلنت مسبقا بأن جميع حسابات عملائها بالعملات الاوروبية ستتحول تلقائيا إلى اليورو، وهو ما قامت به بالفعل، حيث قدمت خدماتها الآلية باليورو إلى جانب الفرنك السويسري منذ الدقيقة الاولى في عام ألفين واثنين، اما مصرف "كريدي سويس" فقد اكتفى بتقديم هذه الخدمة لفروعه القريبة من الحدود مع دول الجوار.

أما البريد فقد أعلن أربعمائة وثلاثون مركز تابع له عن التعامل باليورو في التحويل والسداد مؤكدا على أن المرحلة الاولى سيقتصر فيها التعامل على العملات الورقية فقط.

التعاملات المصرفية بالعملات الاوربية-السابقة- سيستمر في المصارف السويسرية والبريد حتى موفي فبراير شباط ، ويمكن استبدال هذه العملات بالفرنك السويسري أو باليورو، إلا أنه في هذه الحالة سيكون التحويل مزدوجا، أي شراء العملة الأوربية السابقة مقابل الفرنك ثم التحويل منه إلى اليورو، وبالتالي سيحقق المصرف ربحا مزدوجا، إلى جانب عمولة إضافية إذا لم يكن للعميل حساب في هذا المصرف.

احتمالات التزوير قائمة

المحلات التجارية الكبرى مثل "ميغرو" و "كووب" و"كلوبوس" و"مانور" أعلنت أنها ستقبل اليورو، ولكنها لن تكون ملزمة بوضع أسعارها بتلك العملة واكتفت بعملية حسابية بسيطة أمام الخزينة ليعرف المشترى ما يجب سداده بالفرنك السويسري أواليورو.

قطاع السياحة هو الأكثر سعادة ببدء التعامل بالعملة الأوربية الموحدة، حيث سيقتصر الحساب مع السواح الأجانب على ثلاث عملات على أقصى تقدير وهي الفرنك السويسري واليورو والدولار، وبدأت غالبية الفنادق والمنتجعات السياحية بالفعل في إعداد قوائم أسعارها باليورو.

التحول إلى اليورو مصحوب أيضا بقلق السلطات الأمنية من سهولة عمليات تزوير العملة الجديدة، التي لم يتعرف عليها المواطنون بشكل جيد، وتنصح السلطات المحلات التجارية والمطاعم والفنادق السياحية باتخاذ الاحتياطات اللازمة وشراء أجهزة الكشف عن العملات المزيفة.

المؤسسات الخيرية الدولية تحاول الاستفادة من بقايا العملات الأوربية السابقة عن طريق جمع القطع المعدنية الصغيرة منها والتي لم تعد تقبل إلا على نطاق ضيق، وبالاتفاق مع بعض المصارف البرى يمكن الاستفادة من بقايا العملات الأوربية في مجال المشروعات الإنسانية.

سويس أنفو

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×