تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

برلمانيات 2007.. وحدهم الخضر يتقدمون

(swissinfo.ch)

بإمكان حزب الخضر أن يحرز تقدما في انتخابات مجلس النواب في الخريف القادم. كما يأمل رُبع المستجوبين أن يتم انتخاب ممثل عن الخضر كوزير في الحكومة الفدرالية.

هذا ما أسفرت عنه عملية سبر الآراء الانتخابية الخامسة التي أجرتها مؤسسة GFS لحساب هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية SRG-SSR idée suisse.

لو تمت عملية انتخاب مجلس النواب السويسري في منتصف شهر يوليو، لحصل حزب الخضر على نسبة 10،3% من أصوات الناخبين.

وتقل هذه نسبة بقليل عما تم تسجيله قبل شهر، غير أنها نسبة تمثل زيادة بنسبة 2،9% عما حققه الخضر في انتخابات عام 2003. وليس بإمكان أي حزب آخر الاقتراب حتى من هذه النسبة وفقا لما تمخضت عنه عملية سبر الآراء.

ولو أضيفت نسبة أصوات حزب الخضر الليبراليين الجدد المتوقعة في حدود 1،8%، فإن حزب الخضر بإمكانه الاقتراب من النسبة التي يحصل عليها الحزب الديمقراطي المسيحي والتي تمثل أدنى نسبة من بين الأحزاب الحكومية الأربعة. فقد استقرت نسبة أصوات الحزب الديمقراطي المسيحي في حدود 14،6%، أي بزيادة 0،2% فقط.

ويبقى حزب الشعب السويسري SVP أوUDC بدون منازع أقوى حزب في البلاد بحيث أظهرت عملية سبر الآراء أنه سيحصل على 26،2%، أي بتراجع طفيف في حدود 0،5% عن مستوى 2003.

وحتى الحزب الراديكالي سيفقد جزءا من أصواته بنسبة 1،1% ليستقر في حدود 16،2%.

ولكن الحزب الذي سيفقد الكثير في هذه الانتخابات هو الحزب الاشتراكي، إذ تتوقع عملية سبر الآراء الانتخابية الخامسة أن يحصل على نسبة أصوات تقدر بـ 21،6%، أي بتراجع يقدر بـ 1،7%. لكن الحزب الاشتراكي يبقى رغم ذلك ثاني أكبر قوة سياسية في البلاد.

تحول لصالح الخضر

وترى عملية سبر الآراء أن من بين أسباب فقدان الحزب الاشتراكي لنسبة من أصواته، تعبير عدد من أصواته التقليدية عن تفضيلها هذه المرة التصويت لصالح الخضر.

كما عبر البعض، ولو قلة قليلة، عن نية الانسحاب من الحزب الاشتراكي والالتحاق بحزب الخضر الليبراليين. وبإمكان هذا الحزب الجديد أن يحصل على أصوات أشخاص كانوا يصوتون تقليديا لصالح حزب الخضر أو لصالح الحزب الراديكالي.

كما أظهرت عملية سبر الآراء احتمال تحول أصوات من الحزب الراديكالي نحو حزب الشعب ولكن بنسبة أقل مما يعرفه استقطاب حزب الخضر.

مواضيع اهتمام جديدة

ويعتبر السبب الرئيسي في هذا الفوز المتوقع لحزب الخضر، كما أظهرت عملية الاستقراء، كون مواضيع حماية البيئة أصبحت لأول مرة تحتل الصدارة في سلم المشاكل التي تشغل بال المواطنين، وهو ما يعمل على إضفاء مزيد من المصداقية على حزب الخضر.

ويقول أساتذة علم السياسة "إن التصويت لصالح الخضر يتم وفقا لمشاكل البيئة". لكنهم يوضحون حدود هذا الحزب في كونه "غير قادر على تحديد مواضيع أخرى يمكن لأنصاره التمسك بها".

إذ نجد أن كلا من حزب الشعب والحزب الاشتراكي لهما كفاءة واسعة في مجالات ذات أهمية كبرى مثل ملف الأجانب والاندماج والتأمين ضد الشيخوخة وضد البطالة.

ويحظى حزب الشعب في المناطق المتحدثة بالألمانية بسمعة أنه أكثر الأحزاب كفاءة في خمسة مواضيع رئيسية بينما يحظى بهذه السمعة الحزب الاشتراكي في كل من المناطق الناطقة بالفرنسية وبشكل أوضح في المناطق الناطقة بالإيطالية.

المعادلة السحرية

المعادلة السحرية تُـوّزِّع المقاعد السبعة للحكومة الفدرالية على الأحزاب السياسية الأربعة الرئيسية في البلاد، تبعا لقوتهم الانتخابية. المعادلة ...

وزير فدرالي من الخضر؟

وكان من بين الأسئلة التي وجهها الخبراء في هذه العملية لسبر الآراء، نظرة المواطنين لتشكيلة الحكومة الفدرالية القادمة.

وحتى ولو لم تحصل أي من الصيغ المقترحة على الأغلبية، فإن المعادلة السحرية لتشكيلة الحكومة الحالية (أي ممثليْن من حزب الشعب، وممثليْن من الحزب الاشتراكي، وممثلين من الحزب الراديكالي، وممثل من الحزب الديمقراطي المسيحي)، حصلت على دعم 35% من الأصوات.

وفي المرتبة الثانية وبنسبة 24% من الأصوات، وبعيدا عن باقي الصيغ الأخرى المقترحة، أتت صيغة حكومة فدرالية بمشاركة وزير من الخضر الى جانب وزير واحد من الراديكاليين.

ويرى الخبراء في علم السياسة أن عملية استدراج حزب الخضر للمشاركة في الحكومة قد تكون لها فوائد جانبية بالنسبة لحزب الخضر "وهو تعبئة قوى انتخابية جديدة ودفعها للمشاركة في العملية الانتخابية".

كريستيان رافلاوب - سويس إنفو

(نقله من الألمانية وعالجه: محمد شريف)

باختصار

قامت بعملية سبر الآراء مؤسسة GFS من مدينة برن لصالح هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية SRG-SSR idée suisse، وهي واحدة من بين 8 عمليات استطلاع رأي سيتم القيام بها تمهيدا للانتخابات الفدرالية في 21 أكتوبر 2007.

وعلى غرار عمليات استطلاع الرأي السابقة، يتم التركيز فقط على انتخابات المجلس الوطني أي الغرفة الكبرى في البرلمان (مجلس النواب).

وقد تم توجيه السؤال لمجموع 2029 شخصا يمثلون شرائح المجتمع في مختلف المناطق اللغوية بسويسرا في الفترة ما بين 9 و21 يوليو.

أما هامش الخطأ فيقدر بـ 2،2%.

نهاية الإطار التوضيحي

أهم نتائج عملية استطلاع الرأي الخامسة

حزب الشعب السويسري 26،2% (26،7 في عام 2003)
الحزب الاشتراكي 21،6% (23،3 في عام 2003)
الحزب الراديكالي 16،2% (17،3% في عام 2003)
الحزب الديمقراطي المسيحي 14،6% (14،4% في عام 2003)
حزب الخضر 10،3% (07،4% في عام 2003)
نسبة المشاركة المتوقعة 45% (45،4% في عام 2003)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×