Navigation

برن تُناصر الشعب الفلسطيني

أتوا من جميع أنحاء سويسرا في حرص على التنديد بالحرب والمطالبة باحترام حق الشعب الفلسطيني في الحياة swissinfo.ch

تحت شعارات "كفى للاحتلال والحرب" و"لا يمكننا أن نصمت أكثر" تجمع أكثر من عشرة آلاف متظاهر في العاصمة السويسرية برن بعد ظهر يوم السبت احتجاجا على العنف المتواصل في الأراضي الفلسطينية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 أبريل 2002 - 19:08 يوليو,

أكثر من ثلاثين منظمة غير حكومة سويسرية وعربية وممثلو حركة السلام الإسرائيلية بالإضافة إلى حزب الخضر والحزب الاشتراكي شاركت في تنظيم هذا التجمع الحافل الذي بدأ في الثانية من بعد الظهر انطلاقا من مبنى بيت الثقافة في برن كورنهاوس ومرورا بوسط المدينة إلى أن استقرت أمام مدخل البرلمان السويسري.

هتافات المتظاهرين علت منددة بالإرهاب الإسرائيلي وسياسة شارون الذي وصفوه في هتافاتهم بالمجرم والسفاح، كما رفعوا لافتات وشعارات تقارن السياسات الإسرائيلية بالنازية وأخرى تطالب بالتدخل لحماية القانون الدولي وصورا لضحايا الحرب.

واللافت للنظر في هذه المظاهرة هو تنوع المشاركين فيها والتي من الصعب أن تجتمع في تجمع واحد بهذا الحجم الضخم لا سيما وأن موضوع المظاهرة لا يتعلق بشأن سويسري داخلي، فإلى جانب العرب بجميع جنسياتهم شارك حشد من الأتراك والألبان والإيرانيين وعدد غير قليل من السويسريين المؤيدين للقضية الفلسطينية ومن أعضاء البرلمان والنقابات المهنية المختلفة وأعضاء الجمعيات والمنظمات غير الحكومة المدافعة عن حقوق الإنسان.

مطالب إلى الحكومة السويسرية والرأي العام الدولي

كلمات ممثلي الجمعيات غير الحكومية لم تكتف بالتنديد بالممارسات الإسرائيلية بل أشارت الى المستقبل الغامض الذي ينتظر المنطقة وتحذر من الانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان والقانون الدولي وحماية الشعب الفلسطيني من الابادة، وطالبوا الحكومة السويسرية بدعم قيام دولة فلسطينية لتحقيق التعايش السلمي في المنطقة.

آن كاترين مينيتري المتحدثة عن حزب الخضر وعضوة مجلس الشيوخ عن كانتون فو ناشدت الحكومة السويسرية الخروج من صمتها واتخاذ خطوات أكثر فعالية والتفكير جديا في قطع العلاقات التجارية والعسكرية مع إسرائيل، وأشارت إلى أن سويسرا يمكنها ممارسة ضغوط على المجتمع الدولي معتبرة أن الوقت مناسب لهذا الدور، كما وصفت رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون بأنه مجرم حرب، إلا أنها نددت بجميع العمليات التي تستهدف الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.

من ناحيته طالب فرانكو كافاللي عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الاشتراكي رئيس الوزراء الإسرائيلي بالاستقالة من منصبه وبسحب الجيش من المناطق الفلسطينية لتحقيق السلام ، كما هاجم السياسة الأمريكية التي وصفها بالإمبريالية وطالب بالوقوف في وجه هذه السياسة معددا ما وصفه بآثارها السلبية وانعكاساتها على المجتمع الدولي.

حشد هائل وانضباط جيد

منظمو المظاهرة لم يكن في حسبانهم حضور عشرة آلاف شخص مع سرعة استجابة العديد من المنظمات والجمعيات غير الحكومية للمساهمة والمشاركة في الاعداد لها، ورغم هذا الحضور المكثف والهتافات الحماسية التي الهبت مشاعر المشاركين إلا أن الشرطة السويسرية أعلنت أن المظاهرة مرت دون أي حادث عارض يذكر، وانتهت بعد الوقوف دقيقة حداد على أرواح الضحايا.

تامر أبو العينين

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟