تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

برن وواشنطن.. تفاهم على طول الخط

أعرب ميخائيل أمبوهل عن ارتياحه لنتائج محادثاته في واشنطن

(Keystone)

تحادث كاتب الدولة للشؤون الخارجية ميخائيل أمبوهل في الولايات المتحدة، مع نظرائه الأمريكيين حول عدة ملفات دولية، تشمل الكوسوفو والشرق الأوسط والعلاقات الثنائية، إضافة إلى الإرهاب وإصلاح الأمم المتحدة.

وعلى إثر اللقاءات، أعرب أمبوهل والسفير أورس زيسفيلر عن ارتياحهما، لاعتبار الولايات المتحدة سويسرا "شريكا مهمّـا".

إثر اختتام سلسلة من المحادثات، التي أجراها يوم الجمعة 20 يوليو في واشنطن، صرّح ميخائيل أمبوهل لسويس انفو قائلا: "إن أهدافنا متماثلة ومتلائمة، وإذا ما لم يكن الطريق والوسائل المختارة متشابهة دائما، فإن هناك تكاملا في المصالح بين سويسرا والولايات المتحدة".

المسؤول السويسري أفاد بأنه أجرى "حوارا مفتوحا جدا وبناءً" مع محاوريه، الذين كان من بينهم نيكولاس بيرنز، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، المكلف بالشؤون السياسية والرجل الثالث في وزارة الخارجية، الذي استمر اللقاء معه ثلاث ساعات ونصف.

كما أشار كاتب الدولة للشؤون الخارجية إلى أن "الإمكانيات الكبرى لتعاوننا، يمكن أن تجد مجالا للتعبير عن نفسها بشكل خاص في تسوية النزاعات، مثلما هو الحال بالنسبة للكوسوفو"، أما السفير زيسفيلر فذكر بأن "10% من سكان إقليم كوسوفو، يعيشون في سويسرا".

حـلّ عاجل لكوسوفو

هذه المحادثات تزامنت مع القرار، الذي اتخذته الولايات المتحدة بالاشتراك مع فرنسا وبلجيكا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا، بسحب القرار الذي تقدموا به إلى مجلس الأمن بشأن استقلال كوسوفو وإسناد الملف إلى مجموعة الاتصال حول كوسوفو التي تضم روسيا. ويأمل الأوروبيون والأمريكيون بهذه الخطوة، تجاوز معارضة روسيا لاستقلال الإقليم، الذي كان جزءً من يوغسلافيا الفدرالية سابقا.

ميخائيل أمبوهل رحّـب بهذا القرار، وقال "يجب منح فرصة للمفاوضات، وهذه طريقة جيدة للتحرك لمحاولة العثور على حلٍّ توافقي"، وأضاف الرجل الثاني في وزارة الخارجية أن "سويسرا والولايات المتحدة يتقاسمان نفس الأهداف فيما يتعلق بهذا الملف"، مذكّـرا بأن "سويسرا كانت من أول الداعين إلى إيجاد حل سريع لوضع الإقليم، الذي يجب أن يتّـجه نحو الاستقلال، ولكن مع توفير حماية للأقليات ورقابة دولية، لاحترام حقوقهم".

الأمن الدولي والإرهاب

أما فيما يتعلق بالأمن الدولي، فقد اتفق ميخائيل أمبوهل مع السيد بيرنز على قيام البلدين بتنظيم مؤتمر مشترك حول الإرهاب بواسطة الأسلحة الجرثومية، لم يتحدد بعد تاريخه أو مكانه، إلا أنه سيُـنظم "قبل موفى العام" الجاري في كل الأحوال.

من جهة أخرى، أوضح ميخائيل أمبوهل أن الاتفاق المبرم بين البلدين، والذي يُـعرف باسم "ترتيب على المستوى العملياتي" « Operative Working Arrangement » (OWA II) قد يدخل حيِّـز التطبيق في الخريف المقبل.

وكان الاتفاق العملياتي الأول قد أبرِم بين سويسرا والولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية، أما الاتفاق الثاني، فلم يعد يقتصر على الحالة الخاصة المتمثلة في تنظيم القاعدة.

وتنص هذه الآلية الجديدة على انتداب موظفين يتمّ إلحاقهم بالبلد الثاني، لتقديم الدعم فيما يتعلق بتحليل المعلومات، التي يتم الحصول عليها لدى إجراء تحقيق في قضية تتعلق بالإرهاب وتقديم مقترحات بشأن الإستراتيجيات التي يُـفترض انتهاجها.

ويشترط الاتفاق، المبرم بين البلدين، على خضوع مشاركة هؤلاء الموظفين في أي إجراء يرتبط بالتحقيق، بالحصول على ترخيص من طرف المدّعي العام، الذي يُـشرف على إجراء التحقيقات في القضية.

لقد جاءت التصريحات الإيجابية الصادرة عن ميخائيل أمبوهل بشأن المستوى الذي وصلت إليه العلاقات بين برن وواشنطن، متساوقة مع الموقف الرسمي للإدارة الأمريكية.

ففي يوم 4 يوليو وخلال حفل الاستقبال الرسمي بمناسبة العيد الوطني الأمريكي، امتدح سفير الولايات المتحدة في برن بيتر كونوي التعاون القائم مع سويسرا فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وعدد من المجالات المهمة الأخرى.

سويس انفو – ماري كريستين بونزوم – واشنطن

(ترجمه من الفرنسية وعالجه كمال الضيف)

باختصار

في عام 2005، قررت الحكومة الفدرالية إعادة صياغة توجهات السياسة الخارجية، حيث تم التركيز على تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة.

تحتل الملفات المتعلقة بمنطقة البلقان، وخاصة مستقبل إقليم كوسوفو، مكانة خاصة في المحاور، التي تُـجسم هذا التقارب بين البلدين.

في مايو 2006، وقعت برن وواشنطن على مذكرة تفاهم تُـغطّـي كل أوجه العلاقات الثنائية، وتتضمن إجراء حوار سياسي منتظم بين البلدين.

هذا الاتفاق، حظي بمصادقة مجلس النواب في ربيع 2007 ومجلس الشيوخ في الدورة الصيفية للبرلمان الفدرالي، التي اختتمت في موفى يونيو الماضي.

نهاية الإطار التوضيحي

برنامج مُـكثف للزيارة

التقى كاتب الدولة للشؤون الخارجية ميخائيل أمبوهل بنيكولاس بيرنز، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية المكلف بالشؤون السياسية.

شارك في اللقاء، دان فريد، كاتب الدولة المكلف بالشؤون الأوروبية في وزارة الخارجية الأمريكية وفرانك أوربانسيك، أحد المسؤولين عن مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية وماري فارليك، العاملة في الدائرة المكلفة بروسيا وأوروبا وآسيا الوسطى في الخارجية الأمريكية.

من جهة أخرى، قام ميخائيل أمبوهل بالتعاون مع الخارجية الأمريكية، بإعداد اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة، التي ستلتئم يوم الأربعاء 25 يوليو في واشنطن، بحضور وفد سويسري، يقوده جون دانييل غيربر، كاتب الدولة السويسري للشؤون الاقتصادية.

أخيرا، تقرر تنظيم مؤتمر مشترك حول مكافحة الرشوة والفساد في شهر أبريل 2008 في لوزان.

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك