Navigation

بلغراد ترغب في الاقتداء بالنموذج السويسري

رئيس الكنفدرالية السويسرية هو اول رئيس اوربي تخصص له بلغراد استقبالا رسميا بحرس الشرف Keystone

استقبلت بلغراد بحفاوة استثنائية رئيس الكنفدرالية السويسري موريتس لوينبرغر الذي يقوم باول زيارة رسمية له خارج الكنفدرالية. وبدا واضحا ان النظام السياسي السويسري يحظى باعجاب بلغراد التي اعلنت انها تعتزم الاقتداء بنموذج الكنفدرالية لاصلاح الهيكل السياسي للفدرالية اليوغوسلافية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 أبريل 2001 - 10:18 يوليو,

صرح الرئيس اليوغوسلافي فوجيسلاف كوستونيتشا عقب محادثاته مع رئيس الكنفدرالية السويسري موريتس لويبرغر انه ينوي الاقتداء بالنموذج السياسي لبرن في مفاوضات بلغراد القادمة حول اعادة هيكلة المؤسسات السياسية للفدرالية اليوغوسلافية التي تضم صربيا وجمهورية الجبل الاسود.

وتركزت مباحثات الجانبين حول العلاقات الثنائية وملف الودائع المجمدة في البنوك السويسرية لنظام الرئيس اليوغوسلافي المخلوع سلوبودان ميلوسيفتش وكذا سبل تعزيز التعاون بين البلدين.

وتهدف زيارة السيد لوينبرغر كما صرح مسؤولون سويسريون إلى تعزيز ودعم التحولات الديمقراطية التي يشهدها الاتحاد اليوغسلافي. فالحكومة السويسرية سارعت إلي توثيق علاقاتها الثنائية مع بلغراد إثر انهيار نظام الرئيس السابق سلوبودان ميلوسيفيتش في شهر أكتوبر الماضي.

لكن المتوقع هو أن تتمحور المحادثات التي ستدور بين السيد لوينبرغر ونظيره اليوغسلافي فوجيسلاف كوستونيتشا حول ودائع تم تجميدها في البنوك السويسرية يزعم أنها ملك لشخصيات ومسئولين فى النظام السابق.

فقد عمدت برن إلى تجميد اكثر من اربعين حسابا مصرفيا تحتوى على نحو 12 مليون فرنك سويسري (7 مليون دولار أمريكي). أما الرئيس السابق ميلوسيفيتش فقد سرب نحو 6.5 مليار فرنك سويسري (4 مليار دولار أمريكي) إلى مصارف أجنبية من بينها بنوك سويسرية. كما فتحت برن في نفس الوقت تحقيقا في عمليات نقل لنحو 270 كيلوغرام من الذهب تم تهريبها من يوغسلافيا رغم الحظر الدولي المفروض عليها في الفترة ما بين ثمانية وتسعين وتسعة وتسعين.

وكانت الحكومة اليوغسلافية قد انتقدت برن لعدم تزوديها بمعلومات كافية عن الودائع المجمدة وعمليات شحن الذهب، لكن الحكومة السويسرية من جانبها طالبت بلغراد بضرورة التقدم بطلب رسمي للحصول على المساعدة القانونية في هاتين القضيتين.

وعدا قضايا المال والذهب، من المتوقع أن يثير السيد لوينبرغر موضوع تسليم السيد ميلوسيفيتش إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي، لاسيما مع المطالبة المتكررة للمدعية العامة للمحكمة، السويسرية كارلا ديل بونتي، بضرورة تسليم يوغسلافيا لرئيسها السابق لمحاكمته عن جرائم حرب أُتهم بارتكابها.

بعد ذلك، من المتوقع أن يتحول السيد لوينبرغر إلى البوصنة والهرسك لإجراء مباحثات مع المسؤولين الحكوميين هناك وذلك قبل قيامه بزيارة إلى مشروع إنساني تموله سويسرا. كما سيفتتح معرضا للمصور السويسري فيرنر بيشوف في إطار برامج للتبادل الثقافي بين سويسرا والبوصنة.

ومن المعروف أن النشاط السويسري في البوصنة قد تغير في طبيعته من دعم إنساني، تواصل في فترة الصراع العرقي الذي عايشته المنطقة النصف الأول من التسعينات، إلي مجموعة من البرامج التنموية الهادفة لإعادة بناء المجتمع المدني في البوسنة، حيث قدمت سويسرا بعد توقيع أطراف النزاع على اتفاق دايتن عام خمسة وتسعين اكثر من خمسين مليون فرنك سويسري لدعم مشاريع إعادة أعمار المنطقة الاقتصادية والاجتماعية.


سويس إنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.